الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 287 كلمة )

حكاية من التاريخ / محسن حسين

الصورة بعد هذه الأسطر لفتاة مصرية إسمها *فاطمة عيد سويلم* ، من إحدى قرى *محافظة المنصورة*، يتيمة الأبوين، ربتها عمتها التي لم يكن عندها أولاد، وعندما كبرت واصبحت في سن الزواج، تقدم لخطبتها شاب من القرية، لكن أمه رفضت لأن البنت يتيمة و لا عزوة لها. فتأثرت البنت، وذهبت إلى عمدة القرية، راجية منه أن يكون وكيلها عند عقد قرانها، فسخر منها. ذهبت إلى مأمور المركز أيضا، فرفض.
جاءتها فكرة بعد هذا الفشل، فكتبت إلى *الرئيس جمال عبد الناصر* تشرح له قصتها ، و ترجوه أن يطلب من العمدة أن يكون ولي أمرها.
كانت عادة * الرئيس عبد الناصر* أن يقرأ بنفسه الرسائل التي تأتيه من الناس ، و يطلب من سكرتيره الشخصي _محمود الجيار_ حل أي مشكلة. لكنه عندما قرأ رسالة *فاطمة* ، أتصل بمحافظ المنصورة، وطلب منه أن يذهب إلى القرية حيث تسكن الفتاة، و يأخذ معه عدد من شخصيات المحافظة، وأن يطلب من العمدة نصب صيوان فرح وينتظر هناك ومن معه ، لأن مندوب من رئاسة الجمهورية سيحضر في ذلك اليوم بعد صلاة الظهر٠
ثم إتصل *عبد الناصر* بشيخ الأزهر وطلب منه الحضور الى القصر الجمهوري صباح ذلك اليوم . و كان _محمود الجيار_ قد اشترى قطعة ذهب بقيمة 25 جنيها دفع *عبد الناصر* ثمنها من جيبه الخاص.
عند صلاة الظهر كان *عبد الناصر* و شيخ الأزهر و محمود الجيار أمام بيت العمدة
. وعندما تَرَجُّل الرئيس من السيارة صُعِق المحافظ ومن في صحبته. وطلب *عبد الناصر* من العمدة شخصياً أن يذهب ويحضر الفتاة، و خطيبها وأمه.
عند حضور الجميع، وقف *عبد الناصر* وقال للشاب أنا وكيل وولي أمر فاطمة، فهل تقبل زواجها ؟؟
وتم عقد زواج فاطمة ، وكان الوكيل _*عبد الناصر* ، والشاهدان محمود الجيار ومحافظ المنصورة، والمأذون شيخ الأزهر._
فهل هناك جبر خاطر كما فعل *عبد الناصر* عندما جبر خاطر تلك الفتاة اليتيمة؟؟

اكاديمية البورك للعلوم في الدنمارك تمنح الطالبة ري
تمويل الإعلام .. (درس في أخلاقيات العمل الإعلامي)

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الخميس، 15 نيسان 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 27 تموز 2019
  1306 زيارة

اخر التعليقات

زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - مصطفى محمد يحيى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
04 نيسان 2021
شكرا جزيلا [Freedom Mortgage Corp ؛ البريد الإلكتروني على: usa_gov@out...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...

مقالات ذات علاقة

من مواليد الرابع عشر من أيلول عام 1950 في قضاء (علي الغربي) التابع لمحافظة ميسان، نشأ يتيم
6667 زيارة 0 تعليقات
إن هناك رجالاً يتركون في النفوس أثراً ويحفرون في القلوب ذكرى طيبة تجعلهم نموذجاً يقتدى به
5034 زيارة 0 تعليقات
  في ذكرى مرور ربع قرن على وفاة رمزنا المقامي وسيد غناء المقام العراقي على مدى عصوره محمد
5228 زيارة 0 تعليقات
الاستاذ محمد عبدالرزاق القبانجي 1989/1902 مطرب العراق الاول، ولد في بغدد - محلة سوق الغزل.
5434 زيارة 0 تعليقات
  ولكسر حاجز الخوف قابل سلام عادل بمعيّة كل من عضوي اللجنة المركزية عامر عبدالله وعبدالقاد
4987 زيارة 0 تعليقات
ولكسر حاجز الخوف قابل سلام عادل بمعيّة كل من عضوي اللجنة المركزية عامر عبدالله وعبدالقادر
6060 زيارة 0 تعليقات
 ليس من السهل اختزال حياة الأستاذ الدكتور هاشم الخياط ببضعة كلمات، وليس من السهل تلخي
6020 زيارة 0 تعليقات
انتهتْ مهمة (كوكوش) عند هذا الحد، ورحلت إلى طهران بعد انقضاء المرحلة الأساسية، أما يعقوب،
5035 زيارة 0 تعليقات
د. مهند مبيضينكتبتْ أجمل قصائدها التي لم تنشر بعد لزوجها وهو في سجن الجفر، ودونت رسائلها ل
5525 زيارة 0 تعليقات
مَن منا لا يعرف الست لنده.. وانت تقرأ قصتها اتمنى ان نسأل أنفسنا هل ما زلنا نحمل طيبة اهل
5073 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال