الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 396 كلمة )

الغلو في الدين / الشيخ عبد الحافظ البغدادي

 حذَّرَت النصوصُ الشرعية من الغُلُوِّ في الدين، والابتعاد عنه؛ لأنه لا يقرِّب صاحبَه إلى غايته بقدر ما يُبْعِده عنها.  ينقسم الغُلُو إلى نوعين أساسيين:

!-- غلو في الاعتقادات........  2- غلو في العبادات.

  في الاعتقادات يكون متجاوزا أمور العقائد، وأخطره  حين اعتبر نفسي حاملا فقه الدين وغيري على خطأ ..وأنا الأول والآخر وغيري لا نصيب له من الدين .. أو الغلو في ادِّعاء عصمةِ غيرِ المعصوم ... أو اعتبر فلان ممثلا للإسلام .. هذا غلو ومجاوَزة الحدِّ في تقديسِ الصالحين وغيرهم. ومن أخطرها ان اعتبر من يختلف عني (انه كافر) وقد ذكر القرآن الكريم الغُلُوَّ أهل الكتاب في تَأْلِيهِهم للأنبياء، فقال تعالى: ﴿ لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ ﴾نهاهم عن هذا الغُلُو، فقال تعالى: ﴿ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لَا تَغْلُوا فِي دِينِكُمْ وَلَا تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ إِلَّا الْحَقَّ ﴾ .فكل اعتقاد يعطي زيادة غير حقيقية فهو غلو . 

أما الثاني،  الغلو في العبادات : هو المبالغة في إتيان ممارسة العبادات مما يَشُقُّ على النفس، ويُفْضِي بها إلى التعب والتذمر، يَدْخُل هذا النوع من الغلو في أمرين، هما:

1• أن تكون العبادة مَشْروعةَ ، لكن المُغَالِي يُجَاوِز فيها الحدَّ، ويُلْزِم نفسَه بالقيام بما يَقُودُه إلى تضييع أشياء أوجبها الله عليه، كحق النفس في الراحة، وحق الأهل في وتربية الأبناء ، وحق الناس في طريقة عبادتهم  دون غمز ولمز.. 

قد يَقُودُ الغُلُو إلى إدخال الضرر على الجسم، فيَعْجِز يقول تعالى:﴿ يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلَا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ ﴾ ويقول تعالى :﴿ لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا ﴾ رفع الله الحرج عن الناس في العبادة..وهناك حالة من الرهبانية تخرج صاحبها من العبادة أصلا .. حين تكون العبادة لم تُشْرَع في الأصل، فيكلِّف الإنسان  نفسَه أمرًا لم يَأْذَن به الله؛

 او يتعالى على الناس باعتباره مثقفا وغيره جاهل سواء بالشرع او بالثقافة العامة أما الجانب المذموم ,هو التفريط في الأحكام , وتسمى التساهل سواء  في الألفاظ او التصرفات .التي تَقُود صاحبَها إلى الرِّدَّة؛ فالنفس توحي الى الانسان .بالتقصير في مقتضيات العقيدة، فتضيعِ الأحكامِ، ويحدث في النفس تهاون فيها .. كالاستماع للغيبة .. وقبول النميمة وهو يعتقد انها سهلة وبسيطة ..وربما يجلس او يماشي اهل المنكر وفي نفسه انه لا يفعل منكرهم ولكن بالتساهل يصبح الأمر اعتياديا ..

***دخل رجل كان يسكن البادية قال يا رسول الله أوجز لي الإسلام ..؟ قال له (ص) : تصلي خمسا وتصوم شهر رمضان وتحج البيت لو استطعت الحج . والزكاة لو وجدت عندك .. وموالاة أولياء الله . فقال الرجل لو كان هذا هو الإسلام .. نلت الجنة ..

 

الشيخ عبد الحافظ البغدادي

30/7/2019

القلوب واللغو في القران / الشيخ عبد الحافظ البغد
الهجرة وأسبابها ونتائجها / الشيخ عبد الحافظ البغدا

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الإثنين، 08 آذار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...

مقالات ذات علاقة

بالرغم من ان زيارة البابا للعراق ستكون بين بغداد والنجف والناصرية والموصل واربيل الا ان ال
60 زيارة 0 تعليقات
تساؤل مهم يطرح.. وهو: كيف يمكن العمل على وحدة الامة؟ وعند محاولة الاجابة فبالتأكيد عبر تعظ
68 زيارة 0 تعليقات
 المجد لله في العلى وفي النجف المسرة وعلى الأرض السلام في لحظة فارقة في تاريخ الأديان
75 زيارة 0 تعليقات
ليس المهم أين ولد علي ؟ في الكعبة او في مكان آخر إنما المهم ماذا قدم علي وماذا أنجز وبما ا
96 زيارة 0 تعليقات
 في حرم من حجوا، في حضرة القبلة المحجه، قبل الاسلام وليومن هذا ولدت . أي إرسالية ربان
103 زيارة 0 تعليقات
بسم الله الرحمن الرحيم يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لَا تَغْلُوا فِي دِينِكُمْ وَلَا تَقُولُوا عَ
93 زيارة 0 تعليقات
كل حدث او قول اليوم غدا يصبح تاريخ والاحداث والاقوال توالت مع خلق البشرية على الارض ، والت
69 زيارة 0 تعليقات
ذكرتُ محـل الرَّبـع من عرفـاتِ ....فأجريـت دمـع العيــن بالعبراتِ وفـلُّ عُرى صبري وهاجت ص
101 زيارة 0 تعليقات
تعبيد السُبل ليس بالآمر السهل ولا يكون مُكللاً بالزهور، ولابد من ثمن لتعبيده.. رسالة السما
122 زيارة 0 تعليقات
هناك مفهومين هما الكافرون والمشركون والفرق بينهما واضح وكبير فالكافر هو الذي يعرف الشيء ما
79 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال