الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 577 كلمة )

الصرخة المكبوتة لزمن العتمة في رواية "الكنزة الزرقاء" للروائي فريد الطائي

تعتبر الرواية من أرقى أشكال التعبير اللغوي في تجسيد تجليات ما يجيش في أعماق اللاوعي من المشاعر والأحاسيس الوجدانية وتناقضاتها وربما أرهاصاتها من حب وكراهية وحركة وسبات ورفض وأستكانة وقبح وجمال للأنسان الذي أعتبر أثمن رأس مال في قائمة الأحياء في فضاءات هذا الكون الشاسع .
أن رواية " الكنزة الزرقاء " للروائي فريد الطائي تركيبة وجدانية وترجمة ( واقعية ) لمستلبات الأنظمة الشمولية في التسلط ومصادرة الحريات للشعب العراقي المقهور ، ولمست  الواقعية ) بأجمل صورها في رواية الكنزة الزرقاء ولآن الروائي فريد الطائي عايش المأساة التراجيدية بأبشع زمكنة مرعبة أبتداءاً من 1963 وعبرالأسلاك الشائكة المكهربة والملغومة لسنة الأحتلال الأمريكي البغيض 2003 ، أجاد الروائي البارع الطائي أن يترجم تلك المعاناة بواقعية تقدمية وكـأنهُ تقارب –حسب قناعتي – مع مؤلف رواية " المدرعة بوتيميكين " ( نينا أغادزنوفا )الروسي الذي أرّخ للثورة العمالية في مدينة سان بطرس بيرغ 1905 ، وأعتبرت روايتهُ هذه من أعظم الروايات المحرضة على الثورة ، وترجمت حينها إلى فيلم صامت قصير بأخراج ( (سيرغي أيزينشتاين ) .


فكانت المحطة الأولى لفصول روايتهِ الحرب الأيرانية العراقية ، أبدى أولى ومضاته الوطنية في سرد لسيرورة هذه الحرب العبثية مبيناً ببراعة حسيّة عقم الحروب وأستلاباتها المرعبة ، فقد أعتنى بالمعارك الشرسة التي خاضها الطرفان في ثمانينات القرن الماضي  والتي دامت ثمان سنوات ، وهي أطول الحروب التقليدية في القرن العشرين وغطت مآسيها أبادة أكثر من مليون وأكثر من واحد مليون معوّق وأسيرومفقود من العراقيين ، وأكثر من مليوني فرد من أيران بين قتيل وجريح ومفقود وأسير، كما تمّ أستخدام الأسلحة المحرمة دولياً ، وكشفت مأساة رحيل الجيل الذي أشترك في الحرب من كبار المسؤولين والقادة والضباط والساسة والمشاركين من أطباء ومهندسين وأعلاميين ، وطرح الروائي ببراعته وشجاعته سؤالاً ملحاً مطلوب الأجابة عليه من قبل الشعب : هل كانت تلك الحرب ضرورية ؟ في عالمٍ بدأت متغيراته ِمن بعد أن وضعت الحرب أوزارها ، هل أستبقتْ الحرب زمنها ؟ وتجيب الرواية " الكنزة الزرقاء " بسلاسة كاتب الرواية بوطنيته اليسارية التقدمية : لقد أفرزت تلك الحرب حالات تأريخية أذ أحرقت الثقة والتي كانت عميقة الجذور بين الطوائف العراقية وأقلياتها فقد أنتجت تلك الحرب صراعات مستمرة وكادت أن تغيّر مسار وحدة الشعب العراقي إلى حربٍ أهلية خصوصا في عامي 2006 و2014 وللأسف الشديد لا زالت الصراعات والمناكفات  مستمرة تطفح على الواجهة السياسية بأشكال مختلفة ربما كطائفية أوأثنية أومناطقية وربما كلها معاً .


وكاتبنا عايش حرائق الغربة تحت خيمة وطنهِ المتهرئة ، وأفرز روايةً بزمكنة واقعية لأنهُ عايش جميع الأنظمة معلناً راية الكفاح والتصدي وكسر حاجز الخوف بموصول غرائبي تحت وابل زخات الأوجاع والأستلابات الروحية والجسدية المرعبة وتلك هي مولد الأرادة الجماهيرية في طلب التغيير بأنسياقية نحو الواقعية والأنطلوجية الرقميىة لهندسة أفكاره الثورية ببرمجيات معلوماتية ذات فائدة جمة للجمهور المكتوي بعذابات الشمولية الساحقة لآدمية الأنسانية .


وينقلنا الروائي بسردية نصيّة متقنة إلى الفصل الثاني الأكثر أيلاماً ووجعاً بشكل موجات بربرية متوحشة للنظام الشمولي والديني الراديكالي في أكله للحم البشري الحي كمثل غزوات قندهار وتوروبورو في تغييب الكلمة الحرة في أغتيال الروائي والكاتب اليساري التقدمي كامل شياع مستشار وزير الثقافة العراقية في 23 آب 2008 ، وأجاد الروائي اليساري الطائي في روايته الكنزة الزرقاء بدوره الأعلامي في التعامل الأنساني في فجيعة أغتيال الكلمة الحرة ، يقول: وفُجع كل ضمير حي تنبض شراينهُ بحب الحياة وكل مناضل في العالم بالجريمة الأرهابية المبيتة التي خطفت حياة الشهيد الشيوعي والمناضل اليساري " كامل شياع " وهو صاحب القلم الحر الشجاع الذي أقتحم المشاريع الأمبريالية والظلامية المشبوهة مدافعاً صلباً عن حقوق الأنسان العراقي والعالمي ، وكان من أبرز المطالبين ببناء حركة ثقافية جديدة في العراق وفق رؤى علمانية منفتحة حاول أن يغيّرْ المشهد الثقافي بيد أن بعض العقول الفاسدة لا يروق لها ذلك .
كاتب وباحث عراقي / ستوكهولم

شراكة لكن بالهدم / علي علي
الخطاب المعارض للحكومة / ثامر الحجامي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الجمعة، 26 شباط 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 14 آب 2019
  748 زيارة

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...

مقالات ذات علاقة

في عام 2005 أكمل المشرعون في العراق صياغة مسودة الدستور النافذ في هذا البلد. وعلى الرغم من
3520 زيارة 0 تعليقات
** أن وضع خطوط حمراء في حياتنا ليست قيوداً وإنما ضوابط مطلوبة لإكمال شكل ومضمون الاحترام.
6073 زيارة 0 تعليقات
لأنه معتاد على نفس تلك الأوراق وذاك القلم فلم يحتاج إلا توقيعا ..بحبره الاسودا قرار حيك به
5995 زيارة 0 تعليقات
بدأت يوم جديد مملوء بالأحزان .. بحثت عن أضيق ملابس وإرتديتها .. ووضعت مساحيق التحميل لأول
6979 زيارة 0 تعليقات
لوحة لم تكتمل بعد   (كتبت عندما تم تفجير وزارة العدل وسبقتها وزارة الخارجية في نفس المنطقة
5701 زيارة 0 تعليقات
الطاغي لَمْلِمْ شِرَاعَكَ أيُّهَا الطَّاغي وارْحَل فانَّ الغَضَبَ نارٌ أسْعَر خَيَالُكَ ال
2329 زيارة 0 تعليقات
من كان همه قطعة أرض جرداء مهجورة مساحتها (200 م) كانت قيمته أن يراجع دوائر الدولة ويقدم ال
7523 زيارة 0 تعليقات
أجرت الحوار //ميمي قدريدرة من درر الأدب العربي ... ناهد السيد الصحفية والكاتبة التي اختزلت
5397 زيارة 0 تعليقات
شكراً.. لطوق الياسمين وضحكت لي.. وظننت أنك تعرفين معنى سوار الياسمين يأتي به رجل إليك ظننت
5602 زيارة 0 تعليقات
منذ الخليقة والكل يسعى شعوراً منه الى توفير فرص العيش لتأمين ديمومة الوجود بالتعايش مع الآ
5333 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال