الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 630 كلمة )

يهدأ نهر التاريخ حينا ويهيج حينا.؟ / محمد سعدعبد اللطيف

 ويشهد مستهل العقد الثاني من القرن الـ21 انتشار الاحتجاجات والنزاعات الدموية كأمواج عاتية في ربوع الشرق الأوسط، مما أدى الى سقوط أنظمة حكم بالمنطقة ومع تداعيات أحداث 11 من سبتمبر 2001م إنقلاب الموازين في الشرق الاوسط حقا أنة يوم تغير في وجة الشرق الاوسط  حرب في افغانستان مازالت حاضرة في مقال الاستاذ عبد الباري  عطوان  عن شهادة المنسق لعمليات 11من سبتمبر  خالد شيخ محمد  الذي سوف يقلب الموازين في السعودية والامارات وقطر عن تورطهم  في الاحداث من قبل منفذي عملية برجي التجارة  العالمي وفي حالة ثبوت التهمة سوف تدفع  هذة الدول من 2 الي 6 تريليون دولار.  لمتضرري واهالي المصابين والذين لقوا حتفهم .  حسب قانون جاستا الذي تم الموافقة علية من مجلسي الشيوخ والنواب. ومع الذكري  وإعدام صدام حسین وشهادة خالد شيخ محمد .. هناك أوراق مبعترة   سوف تلعب بها الادارة الشعبوية الامريكية الجديدة في الضغط والابتزاز في الهيمنة الإمبريالية في المنطقة بتنفيذ مشروعها الجديد في صفقة القرن .يساعدها علي ذلك صعود يمين متطرف في انجلترا  ودول ٱخري و نظم حكم سلطوية من حكام العرب واشتعال الحروب الاهلية والتمزق العربي فرضت علي دول الخليج اسرائيل في حلف بحري لتأمين مضيق هرمز وما يسمي مياة الخليج الفارسي وحالة من الهرولة والتطبيع مع الكيان الإسرائيلي فرض اسرائيل أمر واقع في الصراع القائم في الخليج بين ايران وامريكا وهي لها دور في الضغط علي الادارة الامريكية  في خروج  امريكا من اتفاقية لوزان  5+1. وما يسمي الحلف السني الامريكي الصهيوني . في المقابل .. هناك صراع خفي في حالة نشوب حرب ودخول اسرائيل في المواجهة . وضرب مقرات حزب الله سوف تنتقل الحرب هذة المرة منذ عام 1973 م الي هضبة الجولان كما يتوقع المراقبيين . وتوسيع جبهة المعركه. سوف يتم أغلاق مضيقي هرمز وباب المندب .وحدوت انهيار اقتصادي  عالمي  وقتل اعداد كبيرة من دول الجوار وخاصتا الامارات . لقد اخطأت امريكا في عدم قرأة الجغرافيا وجيوسياسية الازرع الطويلة لايران في المنطقة وطول النفس الايراني في الحروب  ولم تتعلم الدرس بعد قيام الثورة واحتجاز الرهائن لمدة 444 يوما وفشلها . وصمودها في حرب العراق 8 سنوات . ونجاح محور جديد من الروس والصين وظهور هذا القطب في المعادلة لصالح ايران . ونجاح ايران حتي الان في حرب الناقلات.. ويشهد مستهل هذا القرن   .. بدایة الربیع العربي  فر الرئيس التونسي السابق زين العابدين بن علي إلى المنفى في السعودية  وسقطت دولة الامن  المصري حسني مبارك    وقتل  معمر القذافي   وقتل علی عبدالله صالح  ومازال الوضع الراهن فی سوریا   والیمن والعراق ولیبیا    نسمع طبول الحرب مع تکبیرات کل عید  ؟
وفی ظل الظروف الراهنة التی تمر بها الامة العربیة
أن المراحل المقبلة ستکون أصعب المراحل بسبب التحدیات الجسام التی ولدها الواقع المریر وبعد أن نخر الفساد فی کافة مفاصل الامة وعاث العابثون بمقدارات الامة ومستقبل الاجیال القادمة
لقد باع کثیر ضمیرة
فی المزاد العلني وأصبح یشتری کل شٸ بالمال الحرام .
إن قانون الحیاة للإصلح أننا نحتاج الان للخلاص من عالم القهر والخوف والٱستبداد نحتاج فی هذة المرحلة رجال دولة عاهدوا الله والشعب ان یکونوا من اصحاب الضماٸر الحیة وان یبتعدوا عن المصالح الشخصیة والحزبیه والطاٸفیه :
انا انسان عربی  قومي لا أمتلك شیٸا الا قلم وشيء من المعرفة فی العلوم الاجتماعیة والسیاسیة والتاریخیة لذلك واجب علي  ضمیري  الاکادیمي والاخلاقي  ان انقل صورة الواقع فی الشرق الاوسط أنا مثل کل ملایین العرب التی اثقلتهم السنون العجاف اتطلع الی حکومات وبرلمانات یعرفون الفرق بین رجل الدوله ورجل السلطه وإذا لم یعرفوا علیهم أن یدخلوا دورات تدربیة فی الفقة السياسي .  هل ستشهد المنطقة  بعد انتهاء الحروب  رجال دولة  مخلصین  یضعون مصلحة الوطن والامة والشعب فوق کل المصالح  ویضربون بید من حدید  ویدخلون التاریخ من اوسع الابواب بعد ان یضعوا العابثین والفاسدین ام سیعاد نفس السیناریو المراحل السابقة الشرعیة لمن للمیدان او للصندوق او شرعیة الثورة  وتقسیم المناصب والحجرات المظلمة  وکوالیس الخروج الامن لقد سٸمنا من الوجوة الکالحة التی عادت مرة اخری مع کل نظام ..
والتی کانت سبب فی خراب الامة من فقر الفکر  وفكر الفقر والعهر السياسي والعقم السیاسی للحكومات السلطوية ..وفي نهاية مقالي كبروا الله علي طبول الحرب .

محمد سعدعبد اللطيف كاتب وباحث في الجغرافيا السياسية.

أنامل لا تعجن الخبز / إنعام كجه جي
فلسطين بين نصرة الشعب الجزائري الحبيب وخيانة الحكا

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأربعاء، 12 آب 2020

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر - يحيى دعبوش أسعد كامل ــ أبو احمد رجل الصبر والنجاح والمحبة / الصحفي صادق فرج التميمي
06 آب 2020
اذا كان لنا أن نفتخر فأنت مصدر فكرنا. واذا أردنا أن نتعلم الصبر والكفا...
زائر - Mu'taz Fayruz أسعد كامل ــ أبو احمد رجل الصبر والنجاح والمحبة / الصحفي صادق فرج التميمي
06 آب 2020
انسان خلوق ومحترم كريم النفس طيب بشوش المحيا اعتز بمعرفته وصداقته بواس...
زائر - الصحفي عباس عطيه عباس أسعد كامل ــ أبو احمد رجل الصبر والنجاح والمحبة / الصحفي صادق فرج التميمي
06 آب 2020
علمان من الإعلام السلطة الرابعة التي لم تزل تحمل هموم ومشاكل المجتمع ا...

مقالات ذات علاقة

تزمَّلَ رأسي ترواده النبوةملأ الخوفُ زوايا المكان فيا أيها الْمُزَّمِّل ايها العقل المقدس 
11 زيارة 0 تعليقات
    أنا هنا وأنتَ هناك يا قدراً يمازحُ الروحَ حين يشاء وعلى الفؤادِ تهلُّ ملائكةُ    الحبِ
36 زيارة 0 تعليقات
إنّ الحياة كانت وستبقى هبة الله لكل خلقه... فإذا أراد كائن أن يسيطر عليها أو يتحكم بها...
45 زيارة 0 تعليقات
العقل حاوية مطاطة تتسع لكل الحكايا، ولا يضيق أبدا بشئوننا التافهة، وباستطاعته مط الروايات
48 زيارة 0 تعليقات
"الحرية هي الصراع من أجل انتزاع الاعتراف" - كتاب العقل في التاريخ – يبدو أن منزلة الحرية ف
50 زيارة 0 تعليقات
خرجت بونانا تبحث عن كانوفا الذي تأخر كثيرا، لقد وعدها أنه سيعود خلال شهر، ها هو أسبوع مضى
58 زيارة 0 تعليقات
قال لي ولدي ذات يوم: "عناقك يشعرني بنبضك في قلبي". لعنة كورونا أفقدتنا عناق الأحبة، وتمكنت
58 زيارة 0 تعليقات
سأظل باقية على عهدكإذهب حيثما شئت أرحل كما تحب لاتخف لن تختفي من أمامي ستظل عالقا بذهنيستك
59 زيارة 0 تعليقات
توطئة /  أنّ الرحلات الخيالية الفنتازية أفكار مشبوبة بالرغبة الملحة عند الكثير من أدب
62 زيارة 0 تعليقات
يا أمة ضحك الجهول لجهلها و تربع الحقد الدفين بأهلها و سقط الحياء بقدسها فأنتج ريح التعفن ف
62 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال