الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

4 دقيقة وقت القراءة ( 746 كلمة )

فيلم الممر هو الضربة القاضية على الإنتاج التجارى الهابط / حنان زكريا

الممر فيلم دراما حربى مصرى إنتاج 2019  عُرض فى ذكرى إنتصارات أكتوبر الـ 46 .
يعد هذا الفيلم هو الأعلى إنتاجًا في السينما المصرية حيث تخطت ميزانية الفيلم 100 مليون جنيه مصرى.
الممر فيلم من إخراج وتأليف شريف عرفة، وإنتاج هشام عبد الخالق.
يتناول الفيلم قوات الصاعقة المصرية خلال حرب الإستنزاف، وعلى رأسهم أحد القادة البواسل الذي يُدعي " نور "، ويناقش المرحلة الزمنية بدءًا من حرب 1967 وحتى الأوقات الأولى من حرب الإستنزاف.
بعد عرض الفيلم مباشرةً  على شاشات التلفاز  دُهِشنا جميعاً بالمفاجأة الكبيرة وهى رجع الصدى الرائع والغير متوقع لهذا الفيلم لدى
الجمهور من مختلف الفئات والأنواع والأعمار.
والمفاجأة الأورع إن الفيلم أثر فى نفوس الشباب وعزز لديهم روح الإنتماء للوطن، وهذا التأثير إن دل على شيئ فإنما يدل  على أن شبابنا والجمهور المصرى والعربى  متعطّشين للأفلام الهادفة وخاصّةً الأفلام الخاصة بتاريخَنا وإنتصاراتنا الحربية.
تعطُش الجماهير للأفلام الدرامية الراقية،التى إتْحرمت منها عدة أجيال بسبب الفن الهابط وتغَوِّل الإنتاج الخاص التجارى الذى يسعى للربح فقط..!!

أنا بالفعل فى حالة إندهاش وفى نفس الوقت فى حالة إعجاب شديدة من ردود أفعال  الشباب بعد إنتهاء الفيلم.
الشباب حفظوا سيناريو الفيلم فى لحظات  
بالفعل أنا لاحظت إن الشباب تناولوا معظم المشاهد وبالأخص المشاهد التى يُطلق عليها ماستر سين بلُغة السينما ( المشاهد المهمة ).
وأبهرونا على مواقع التواصل الإجتماعي بطريقة تعبيرهم عن إعجابهم بالفيلم. الشباب قاموا بتصميم المشاهد فى شكل أفيش
( ملصق إعلانى للتعريف البصري بالفيلم) لكل لقطة مهمة وكاتبين على كل أفيش الجُمل الخاصة به. بالفعل شيئ رائع ومبشِّر بالخير .
ويحتوى هذا الفيلم على أكثر من مشهد مهم، ونادراً ما نجد فى فيلم واحد أكثر من ماستر سين  ( مشهد مهم ) بل الفيلم كله عبارة عن ماستر سين مع تحفظى على
( الحبكة الفنية )..!!
فيلم " الممر" عبارة عن رسالة مهمة جداً للإنتاج الخاص " الإنتاج التجارى "، وهى أن لا يوجد شيئ إسمه( الجمهور عايز كده )
المقولة المشهورة عند المنتجين التجاريين للأفلام الهابطة.
كما أثبت هذا الفيلم أن الجمهور المصرى والعربى لازالوا يتميزوا بالذوق الفنى العالى والراقي، وإن الجمهور مُتلَقي جيد جداً.
لذلك يجب على الإنتاج العام العمل على زيادة  إنتاج مثل هذه النوعية من الأفلام.
وكما سمعت من بعض النُقاد إن الفيلم رغم إنه حربى إلا إنه كان فيلم شباك كما يُطلق على الأفلام " إللى بتجيب إيرادات " وهذا تعبير مشهور فى مجال السينما والفن ..!!
كما أتمنى إن الجماهير  تدعم فكرة زيادة إنتاج الأفلام الهادفة والأفلام الوثائقية أيضاً لأهميتها فى تثقيف الشباب والجمهور بكل فئاته.
وأيضاً الأعمال الدرامية الراقية والتى تُجسد روايات الأدباء العظماء كما كانت السينما سابقاً عندما كان الإنتاج الدرامي والرومانسي يؤخذوا من دُرر الأدباء العظماء مثل:
نجيب محفوظ.
يوسف السباعى.
توفيق الحكيم.
إحسان عبد القدوس.
محمد حسين هيكل.
يوسف إدريس.
يحيى حقى.
 ويجب علينا أن نعترف بأن الأجيال الحالية وأيضا الأجيال السابقة إتظلموا بالأفلام الهابطة التى تعتمد على البلطجة والأسلحة البيضاء والترويج لسلوكيات وأفكار لا تتناسب مع مجتمعنا العربى.
كما أن هناك ظاهرة خطيرة فى هذه النوعية من الأفلام التجارية والتى هدفها الربح فقط وتسعى  بشكل ملحوظ لترويج سلوكيات غير أخلاقية مثل الألفاظ الخادشة للحياء والعُري والخمور والتدخين فى معظم المشاهد والتطاول على الآباء والأمهات، كما أنها تسعى لغرس أخلاقيات سيئة لا تتناسب مع عادات وتقاليد وقيّم المجتمع العربى،وكأنه شيئ مقصود..!!
بل هو بالفعل شيئ مخطط له لهدم مجتمعنا وشبابنا عن طريق مثل هذه الأفلام الهابطة  والتى لها عواقب كارثية بكل ما تحمله الكلمة من معانٍ.
وكما ذكرت عدة مرات إن الحرب الآن ليست حرب بالأسلحة والصواريخ والدبابات ، بل هى حرب إعلامية ومعلوماتية ترتكز على الشائعات وعلى تفكيك المجتمعات عن طريق غرس عادات وسلوكيات سلبية وغير أخلاقية.
بمعنى إن العدو  عندما يريد هدم مجتمع  بيلجأ  للإعلام الخاص ودعمه بسَخاء  بطريقة أو بأخرى، وكلنا نعلم جيداً إن معظم الإعلام التجارى هدفه هو  ( الربح ) لذلك بيكون صيدة سهلة وثمينة لأى عدو هدفه هدم مجتمعنا العربى. وأنا هنا أقصد المجتمع ككل لإن من المعروف إن السينما المصرية كما يطلقون عليها ( هوليوود الشرق )  بتُصدِّر إنتاجها الفنى للوطن العربى.
أما الإنتاج الفنى هدفه  توعوى،إرشادى,تثقيفي ..!!
لذلك يجب على الحكومات رفع " ميزانية " الإنتاج العام "الإنتاج الفنى "  للقضاء على الإنتاج الخاص" التجارى " ويكتسح الساحة الفنية ولا يُعطى مجال لأى جهة خارجية بهدم شبابنا، نريد إنتاج فنى هادف يساعد على غرس القيّم والأخلاق فى نفوس شبابنا .
كما يجب تنشيط دور الرقابة  والتشديد على  الأعمال الفنية قبل عرضها على الجمهور، كى نقضى تماماً على إنتاج الأفلام الهابطة والتافهة بل والخبيثة من أجل الربح  إعتماداً على ما رَوَّجوا إليه بأن ( الجمهور عايز كده) .

وأخيراً وليس آخراً  أتقدم بالشكر والتقدير والإعجاب والإحترام لكل مَن شارك فى هذا العمل الفنى المُشرف بدءاً من عامل البوفيه إلى المخرج.
كما أتمنى التقدُم  والتوفيق والمزيد من هذه النوعية من الأفلام.


حنان زكريا

النقد.. لماذا يجافي الادب الشعبي ؟ / عبد الامير ال
ايام عشتها مع المتظاهرين / علاء الخطيب

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الإثنين، 10 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الجمعة، 11 تشرين1 2019
  1237 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

مقالات ذات علاقة

في تموز عام  1971حدث انقلاب عسكري في السودان، حيث اعتقل الانقلابيون، الرئيس السوداني جعفر
105 زيارة 0 تعليقات
الهجوم الاسرائيلي ضد منشأة نطنز النووية في ايران، رفع سقف التحدي والمواجهة عاليا بين ايران
111 زيارة 0 تعليقات
ما إن ضرب رئيس البرلمان العراقي محمد الحلبوسي بمطرقته، معلنا إكتمال التصويت على الموازنة ا
109 زيارة 0 تعليقات
المتتبع لأحداث أزمة سد النهضة يلمس تطورات مهمة ربما ستكون خلال الأسابيع المقبلة القليلة قب
124 زيارة 0 تعليقات
ربط الفـــجــوة: مبدئيا ندرك جيدا؛ أن هنالك أيادي تتلصص تجاه ما ننشره؛ وتسعى لا ستتماره بأ
149 زيارة 0 تعليقات
لابد ان تكون الاسلحة بالعراق محرمة على المواطنين من قبل الحكومة اي سلاح ناري يعاقب عليه ال
115 زيارة 0 تعليقات
اكد رئيس الوزراء السوداني عبدالله حمدوك في مقابلة مع قناة "France 24" في 16/4/2021 بعد سؤا
122 زيارة 0 تعليقات
الى مدى يبقى الغي وغلواء من ينظر بغشاوة التجبر، بعين فاقدة لما ستؤول اليه الامور . هكذا يت
101 زيارة 0 تعليقات
قرار أردوغان بسحب تركيا من اتفاقية مجلس أوروبا لعام 2011 بشأن منع ومكافحة العنف ضد المرأة
96 زيارة 0 تعليقات
يُرجع الكثير من علماء النفس والاجتماع ظواهر الانتهازية والتدليس، وما يرافقها من كذب واحتيا
103 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال