الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 409 كلمة )

ومضي قطار العمر .؟؟ / محمد سعد عبد اللطیف

بعد أقل من ساعات  نستقبل عام هجري جدید ، نُودع العُمرّ  الباقي
رویداً  رویداً فی صمت ،
علي اصوات  الموسیقي الجناٸزیة   لتسقبل عام جدید  ،
علی اصوات  المشعوذیین والدجالیین  والأرامل  والأیتام والمساکین  والفقراء  والمهجریین واصوات المتظاهرین فی میادین الأمة ۔ وأجراس الخطر تقرع طبول الحرب  من المحیط الي الخلیج  ،  لنعیش العمر لحظة فی بلاد تسمي مجازا  بلاد العرب ۔۔۔۔
فی بلاد الُعمر  لیس لة قیمة ولاوقت ،
یمضي القطار  ویتساقط  علیه أوراق الخریف ،،
ویدخل محطات، شتاء طویل یتوقف  بنا التاریخ  '
لنستیقظ  علي أحلام الیقظه ، عندما یُعبر بنا  جسر او  محیط ،
ومضي بسرعة البرق .دون ان اشعر بة
كأن اليوم أشبة بأﻷمس القريب .
أيام تمر في غفلة منا .تداعبنا وتهامسنا .يوم يمر لايختلف عن غيرة انة يوم ذكري  رأس العام  الهجري  الجدید ،،
أخرجت ألبوم الصور.  فی ذکري  رأس العام  فی  اوروبا  .أتذکر
صور من حياتي .ومعها سبحت في عالم الذكريات .لا ادري ما الذي جعلني اتذكر هذا اليوم .
انة برق لي بارق من أمل ولاح بصيص من نور في شريط الذكريات .
في مشوار الحياة .نلتقي بأناس مختلفين .نصافح وجوههم .نصافح أناملهم .نصافح قلوبهم . ومعهم نتذوق طعم الفرح والحلم والحب والغيرة .
أحيانا تكون بطعم السكر وأحياناً بطعم المر .نتخيل  أحياناً أن الأرض أصبحت ملكنا وحدنا ونتمادي في الخيال بهم ومعهم ، .وفجأة نستيقظ علي الحقيقة الحتمية التي لا مفر منها سنغادر الدنيا الغريبة وأقتربت النهاية سريعة خاطفة في غمرة اﻷسي علي العمر ،،،
الذي مر كاسهم وأن الدنيا لا تستحق هذا العناء .
توقظنا صرخة واقعية أو صفعة قاسية ،
علي وجة أحلامنا فنتوقف عن ألاحلام ،
ونتوقف عن الخيال ويصبح حجم الدهشة باتساع اﻷرض .ويصبح حجم الخوف باتساع الدهشة .لقد ولي عهد الشباب ،،
إذن سنغادر الدنيا وندرك في لحظات
أنة قد مضي قطار العمر .،
ونتوقف في محطات كثيرة وأكثر الكثير من اﻷمال التي لم يسمح لها أن تري النور واﻷحلام والطموحات التي أجهضت قبل ولادتها ،،،

والأمنيات ذات المصير المجهول .
لا أدري ما الذي جعلني أتذكر في هذا اليوم ۔،
بمناسبة ذكري  لها معي ذکریات فی بولندا  والمانیا  وقبرص  وایطالیا ،،
أهو الحنين للماضي البعيد أم اﻷنين من الحاضر .
أم الخوف من المستقبل المجهول .
من النهاية الحتمية وهي الموت .
رغم ذلك صحيح أن الكثير من العمر مضي اﻷ أنني أصبحت .
أكثر نضجا وفهما وعقلانية  ادراكا ﻷمور كثيرة .
ومع كل عثرة وهفوة  وكبوة وما أكثر الكبوات في حياتي  كنت أقوي .
رغم ذلك مسرور أنا بفشلي ونجاحي
فمن فشلي تعلمت الكثير .
وبالتأكيد راضي بما قسمة اللة لي بماضي وحاضري وأمل في مستقبل أفضل لاشيء مستحيل في الحياة مادام للعمر بقية ..

محمد سعد عبد اللطیف

كم من الجرائم ارتكبت وترتكب باسم الدين؟ / د. كاظم
ألخطأ الأستراتيجي للمظاهرات / عزيز حميد الخزرجي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأربعاء، 12 آب 2020

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر - يحيى دعبوش أسعد كامل ــ أبو احمد رجل الصبر والنجاح والمحبة / الصحفي صادق فرج التميمي
06 آب 2020
اذا كان لنا أن نفتخر فأنت مصدر فكرنا. واذا أردنا أن نتعلم الصبر والكفا...
زائر - Mu'taz Fayruz أسعد كامل ــ أبو احمد رجل الصبر والنجاح والمحبة / الصحفي صادق فرج التميمي
06 آب 2020
انسان خلوق ومحترم كريم النفس طيب بشوش المحيا اعتز بمعرفته وصداقته بواس...
زائر - الصحفي عباس عطيه عباس أسعد كامل ــ أبو احمد رجل الصبر والنجاح والمحبة / الصحفي صادق فرج التميمي
06 آب 2020
علمان من الإعلام السلطة الرابعة التي لم تزل تحمل هموم ومشاكل المجتمع ا...

مقالات ذات علاقة

ﻛﻞ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﺯﺭﻋﻮﺍ ﺃﺻﺎﺑﻌﻬﻢ ﻓﻲﺷﻌﺮﻱﻋﻠﻘﺖ ﺃﻳﺪﻳﻬﻢ ﻫﻨﺎﻙ ﺃﺳﻤﻊ ﺻﺪﻯ ﺷﻬﻘﺎﺗﻬﻢ ﻋﻠﻰ ﻓﺨﺪﻱ ﻳﺘﺴﺎﻳﻠﻮﻥﺯﺑﺪﺍ ﻭ ﺣﻠﻴ
2242 زيارة 0 تعليقات
ﺍﺟﺘﻤﻌﻮﺍ ﺍﻟﺴﺎﺩﺓ ﺍﻟﻜﺮﺍﻡ ﻋﻠﻰ ﻃﺎﻭﻟﺔ ﻣﺴﺘﺪﻳﺮﺓ ﺍﻟﺒﻌﺾ ﻣﻨﻬﻢ ﺗﺼﻮﺭﻭﺍ ﺇﻧﻪ ﺍﺟﺘﻤﺎﻉ ﻟﺤﻞ ﺍﻟﻨﺰﺍﻋﺎﺕ ﻭﺍﻟﺨﻼﻓﺎﺕ
1398 زيارة 0 تعليقات
خاطرة بلون الألم لأحد المعارضیینالذى مایزال لایقدر أن یرجع لوطنه ویزور مدینته الحبیبة ، ال
701 زيارة 0 تعليقات
الثامن عشر من شباط / فبراير ٢٠١٦ ودع الأستاذ محمد حسنين هيكل الدنيا الوداع الأخير ليرحل بج
913 زيارة 0 تعليقات
لا تكتبي حرف العشق على شفتيولا تضعي اسمك بين حروفيفالحرف الاول اشعل ذاكرتيبشغف عينيك البحر
5364 زيارة 0 تعليقات
الحب لمن وفّى وأوفى، الحب لمن أهتم وفعل الحب لمن أخلص واستثنى معشوقه عن العالمين، الحب لمن
703 زيارة 0 تعليقات
يَوْماً ما..وتَبْيّضُ عَيْناه مِنْ الوَجْدِ فَعَمى.. ويَنْفَرِطُ الحُبّ بُكا.. ومِنْ ظلّها
1011 زيارة 0 تعليقات
يومًا ما تتزوّجين دونى..وعندما يتماسّ جِلد طفلكِ البَضّ بآثار طيْفى؛ قولى له:ـ هذا الذى أغ
435 زيارة 0 تعليقات
يَوْماً ما..تَعْرفُ أنّنى لَمْ أرْحَلُوتَكْتَشفُ؛ أنّنى لَمْ أغْرَقُ؛ يوم أحْبَبْتُ البّحْ
634 زيارة 0 تعليقات
أشهَدُ ان الشمسَ والقمرَ الباجِلَبالنظراتِ انجَبتْ لنا كَواكبَوحين رأيتُكِ واللهِ قد خَجِل
637 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال