ستة عشر عامآ لم تفحلوا في إيجاد حلول ترضي الجميع حكومات متعاقبة وميزانيات انفجارية أدت إلى تدهور في جميع المؤسسات بسبب إختيار أشخاص غير نزيهين وغير كفوئين وفاسدين بدرجة إمتياز أدى إلى نخر جميع مفاصل الدولة هل سألتم أنفسكم لماذا خرج الشعب مطالبا بحقوقه المشروعة لأنكم جعلتم حياة الشعب سوداء جعلتم من كبار السن دموعهم تحرق اجسادهم بسبب العوز والمرض جعلتم نسائنا وبناتنا واولادنا مابين الاستجداء والبيع في الشوارع من أجل الحصول على لقمة العيش اين اصبحت ضمائركم والمرأة العراقية واليتامى والأطفال يعملون في فرز النفايات ويأكلون منها لقد ماتت ضمائركم وانسانيتكم ويوم المظلوم على الظالم أكبر ... من تفقد أحوال الناس في المستشفيات هل رأيتم كيف يعالج المريض وخصوصا المصابين بأمراض السرطان لاتعلمون لأنكم بعيدين كل البعد عن مايدور في المؤسسات الصحية لأنكم وعوائلكم تتعالجون خارج العراق بأموال الشعب التي سرقتوها. فشلتم في كل المفاصل التربوية والخدمية والعلمية والأمنية لم تقدموا اي خدمات سنوات والشعب يعاني من ابسط حقوقه كإنسان ان يتنعم بخيرات بلده .. بسبب جهلكم وعدم قدرتكم على توفير أبسط الخدمات مثل الكهرباء والماء والبطاقة التموينية والبنى التحتية جعلتم المواطن يفكر بالكهرباء بالصيف الحار وفي الشتاء تغرق البيوت والشوارع لاخدمات ولاعمل كيف تريدون أن يعيش المواطن لقد نفذ الصبر وخرجت الآهات من الصدور بحرارة لايهمها الرصاص يهمها راحة البال والضمير لقد جعلتم الشباب يتحصر على أبسط الأشياء من ملبس ومأكل يتحصر على شحن موبايله بكارت 5 آلاف دينار يتحصر على شراء ملابس يخرج بها جعلتوا شبابنا بعمر الورود الى شباب ملئ الشيب رؤوسهم جعلتم المواطن لا يستطيع شراء جنطة إلى أبنائه ولا قرطاسية جعلتم التعليم إلى أسوء تعليم بالعالم أطفال الابتدائية لامبردات ولامراوح الحر يقتلهم ولايصغون إلى معلميهم جعلتم حياتنا جحيم .. اي حكومة هذه تريد أن تقدم مايريده المتظاهرين أين كنتم عن ابنائكم والحكومة هيه الأب لكل مواطن .. أين أصبح البرنامج الحكومي واين أصبحت البرامج الإنتخابية للأحزاب والكتل لم تحققوا إلا امتيازاتكم ومخصصاتكم ورواتبكم. عاش الشعب بجميع مكوناته واللعنة على الفاسدين سارقي أموال الشعب وسيكون حسابكم عسير امام المحكمة الإلهية سود الله وجوهكم مثل ماجعلتم سواد العيش على شعبنا الأبي. حفظ الله العراق أرضا وشعبا.

 خضير اللامي. بغداد