الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

4 دقيقة وقت القراءة ( 787 كلمة )

من مهام ألأمم المتحدة حماية الشعوب / حيدر الصراف

لم يتورع الحكم القائم في العراق و الذي تدعمه ايران بشكل قوي و علني من استخدام القوة العسكرية التعسفية ضد المتظاهرين السلميين و اذا كانت التظاهرات الحاشدة المطلبية في لبنان لم تسجل سقوط أي قتلى ما يعكس تعامل قوات الأمن اللبنانية مع المحتجين بكل مهنية و احترام اما في العراق فقد سقط العشرات من القتلى و الالاف من الجرحى ما يدلل على نية الحكومة العراقية الحالية على التعامل القمعي مع المتظاهرين السلميين و لم تعرف لحد الآن تلك ( الجهة ) التي تطلق الرصاص الحي و الذخيرة الحربية على المحتجين حيث انكرت الحكومة تورطها في هذا الأمر ما يثبت ان هناك ( جهة ) اخرى غير حكومية هي من يطلق النار .

امام عجز الحكومة العراقية عن حماية ( مواطنيها ) المتظاهرين و الذين يمارسون حقهم الذي تكفل به الدستور في الأحتجاج السلمي و المطالبة بالحقوق المشروعة و كذلك فأن هذه الحكومة الفاقدة للشرعية الشعبية و التي يؤدي تشبثها بالسلطة و الحكم الى وقوع المزيد من الضحايا في صفوف ابناء الشعب من المحتجين و كذلك في تدخل ( ميليشيات ) دينية مسلحة خارجة على القانون كما تدعي الحكومة تقتل و تختطف امام مرأى و مسمع من القوات الحكومية و لا تحرك هذه القوات ( الحكومية ) ساكنآ في ردعها و التصدي لها و حماية ارواح المواطنيين و ممتلكاتهم و حفظ كراماتهم ان لم تكن هذه القوات اصلآ متواطئة مع هذه المجاميع المسلحة ( المجهولة ) و التي تطلق النار على المتظاهرين و تقتلهم .

 الحراك الجماهيري المسالم و المطالب باحقوق المشروعة في اسبوعه الثالث و الضحايا من القتلى و الجرحى يتساقطون بأستمرار و دون توقف برصاص ( القناصين المجهولين ) او ( المندسين ) بل تعدت الى تتبع آثار الناشطين حين عودتهم من ساحات الأحتجاج الى منازلهم و اغتيالهم بكواتم الصوت ( المجهولة ) اما اؤلئك الذين حالفهم الحظ و استطاعوا التخلص من القتل كان الأختطاف مصيرهم على يد ( جهات مجهولة ) و هكذا يتم التخلص من المتظاهرين السلميين بعدة طرق و اساليب و كل تلك الجرائم و الجنايات يتهم فيها قتلة ( مجهولي الهوية ) و التي تذكرنا بقصص تلك الجرائم التي ترتكب و تعجز السلطات الأمنية من الوصول الى الجاني الحقيقي و عندها تسجل ( ضد مجهول ) و تغلق القضية .

عندما يطالب المتظاهرون بأقالة حكومة ( عادل عبد المهدي ) فهم ينطلقون من ان هذه الحكومة تتحمل وزر كل الحكومات التي سبقتها لانهم جميعآ قد جاءوا من مدرسة واحدة ( الأحزاب و التيارات و الحركات الدينية ) و كل تلك الحكومات التي اعقبت سقوط النظام السابق هي من نفس التوجه الأسلامي في الحكم و ان اختلفت الوجوه و تنوعت الشخصيات و لكن المنهج يبقى ذاته و الأمر الآخر فأن رئيس الوزراء الحالي و الذي هو على اطلاع تام بشؤون الحكومات العراقية المتعاقبة بعد الأحتلال الأمريكي كونه تسنم عدة مناصب حكومية في تلك الوزارات و بمعنى آخر هو على علم و دراية تامة عن تلك المشاكل و الأزمات التي تعاني منها ( الدولة العراقية ) و مع ذلك فقد قبل ان يتحمل المسؤولية و تعهد ان يجد الحلول المناسبة لكل تلك الأزمات و هذا الذي لم يحدث ابدآ و لم يكن الرجل على قدر تلك المهمة الصعبة .

بدلآ عن تفهم مطالب المتظاهرين و التعامل معهم بالعقل و الحكمة و تنفيذ تلك المطالب و هي مطالب حقة و عادلة و متواضعة كان الجواب و الرد العنيف من الحكم الحالي و ميليشياته هو القمع و التنكيل بهم و اطلاق النار على المحتجين السلميين و ملاحقة الفارين منهم و قتلهم او اختطافهم و بذلك تكون حكومة ( عبد المهدي ) قد فقدت شرعيتها الشعبية عندما صوتت تلك الجماهير المحتشدة في اغلب محافظات العراق على سحب الثقة من هذه الحكومة ليس من خلال صناديق الأقتراع المزورة اومن خلال مجلس النواب المتواطيئ انما من ساحات التظاهر و الأعتصام التي صوتت و بالأغلبية المطلقة على اسقاط هذه الحكومة الغير شرعية و استبدال النظام السياسي الفاسد و العاجز بآخر اكثر نزاهة و تفهمآ لمطالب الجماهير و تحقيق اهدافها و طموحاتها .

كان تنصل حكومة ( عادل عبد المهدي ) عن قتل المتظاهرين السلميين و القاء المسؤولية على جهات ( مجهولة ) هو اما محاولة للهروب من مواجهة الحقيقة المرعبة في ان تلك القوات الحكومية هي من يقتل المحتجين و بالتالي فهذه القوات و بدلآ من اداء وظيفتها في حماية المتظاهرين و الدفاع عنهم تقوم هي بأطلاق الرصاص عليهم و قتلهم و تكون حينها حكومة متهمة بقتل ( شعبها ) و اما ان تكون حكومة عاجزة عن حماية ( شعبها ) الذي يتعرض الى القنص و القتل و الأختطاف على ايدي ( عصابات مجهولة الهوية ) و بالتالي فأن هذه الحكومة العاجزة عليها التنحي و الأستقالة لأن من اول واجبات الحكومات حماية شعوبها و ان كان ليس للشعب العراقي من حكومة قوية و جديرة بحمايته فأن الطلب الرسمي الذي يقدمه المتظاهرين من الأمم المتحدة ان ترسل فريقآ من  المراقبين و حتى جنودآ و هذا من مهامها و واجباتها في حماية المتظاهرين السلميين العزل في مواجهة القوات الحكومية و ( القوات المجهولة الهوية ) .

حيدر الصراف

ماذا نقول لرسول الله في ذكرى مولده؟ / د. كاظم ناصر
المرجعية تمسك العصا من الوسط / زكي رضا

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الإثنين، 06 تموز 2020

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 14 تشرين2 2019
  427 زيارة

اخر التعليقات

زائر - عزيز الخزرجي عن بيت العلم للنابهين صدر للأديب العراقي الدكتور نضير الخزرجي كتاب سفر الخلود
04 تموز 2020
بسم الله الرحمن الرحيم: نسأل الله التوفيق لكم و لكل المبدعين لتنوير ال...
زائر - أبو يوسف الجزائري عن بيت العلم للنابهين صدر للأديب العراقي الدكتور نضير الخزرجي كتاب سفر الخلود
29 حزيران 2020
السلام عليكم اللهم صلّ على محمد وآل محمد أحسنتم وفقكم الله
زائر - سمير ناصر طائرة تصوير من الجو تعلن عن ولادة قناة الزميل اسعد كامل
29 حزيران 2020
مبدع .. متجدد .. متحدي .. هكذا هو الزميل والاستاذ اسعد كامل ... مبروك ...
حسين يعقوب الحمداني حياة الفهد من البداية الى" النهاية" ! / سلام مسافر
17 حزيران 2020
تحية طيبة .. ليس مانحتاجه تاريخ وقصص عاطفية لنبرهن للعالم أنسانيتنا في...
زائر - سمير ناصر ( برقية ) اللامي .. خطوة جادة على طريق تعزيز الصحافة الوطنية الالكترونية
08 حزيران 2020
تحية كبيرة محملة بالاشواق التي تمتد من مملكة السويد الى كندا للاخ العز...

مقالات ذات علاقة

لظرف طارئ تواجدنا في مستشفى اليرموك ليل الاربعاء 7/12 – وما أن استقر وضع زوجي قليلا حتى جذ
5311 زيارة 0 تعليقات
سعيد لأن حادث اختطاف الزميلة أفراح شوقي انتهى بعودتها الى منزلها ، وكنت ممن استنكر هذا الح
4670 زيارة 0 تعليقات
في حي العدالة /شارع الجنسية  بمحافظة  النجف الاشرف  ترقد قامة أدبية شامخة أ
5723 زيارة 0 تعليقات
أزدياد الفضائيات بلا ضابط ولا رقيب وارتباطها بالقاعده المعروفة  الزيادة كلنقصان قاد م
4647 زيارة 0 تعليقات
ترامب : يجب وضع حد للاحزاب الاسلامية المتطرفة في العراق التي استولت على السلطة لانها اسائت
4643 زيارة 0 تعليقات
مبادرة جديدة على طريق التوعية المجتمعية ، تقوم بها رابطة المصارف الخاصة العراقية ، ممثلة ب
4676 زيارة 0 تعليقات
كان ولم يزل في معظم شعوب العالم الثالث المتاخرة عن الركب الحضاري من يرى الحالة الاقتصادية
4736 زيارة 0 تعليقات
   منذ عقود بل قرون خلت، هناك مفردات ليست جديدة على العراقيين، أظن بعضها مسموعا
4516 زيارة 0 تعليقات
تربط العراق؛ مع دول الإمارات العربية المتحدة علاقات طيبة, كما تسود المحبة والألفة, بين أبن
4663 زيارة 0 تعليقات
شعب ضحى وصبر ومازال يكابد متحملا اخطاءكم وفسادكم .. شعب توسلتم به كي ينتخبكم ومررتم عليه ق
4444 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال