الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 687 كلمة )

معيار استقلال رئيس الوزراء القادم / فارس العجرش

هذه المعايير أقدمها لشعبي العزيز وإلى كل مخلص نزيه أينما وجد مستندة الى إختصاصي في فلسفة المعايير القانونية والتشريعية، وهي كفيلة تماما بتحديد مدى استقلاليته في إتخاذ القرار والأهم القدرة على تنفيذه، وأن يتعهد بأتخاذ القرارات والإجراءات التالية:
1. أن يعلن بقرار فوري عن وقف جميع أشكال التبرعات من أموال العراقيين ومواردهم الطبيعية، الى أية دولة كانت، والتي أتخذت من قبل الحكومات السابقة المتعاقبة.
2. ان يعلن فورا عن تطبيق قانون من أين لك هذا؟ وأن يجبر أي مسؤول عن الاعلان عن الاموال التي دخلت لذمته من يوم توليه المنصب إلى حين انهاء تكليفه ومتابعة ما يدخل بعدها من أموال متعلقة بعمليات سابقة وأن يشمل هذا الاجراء تقديم الكشف عن الاموال التي دخلت ذمة زوجة أو زوجات وابناء ذلك المسؤول اعتبارا من يوم توليه المنصب وما بعده. وان يعمل بكل الوسائل الممكنة ضمن القانون الدولي والإتفاقيات الدولي والمنظمات الدولية المعنية على استرداد الأموال المهربة وذلك بدعم الهيئات الوطنية المختصة.
3. أن يتابع تشريع قانون تنظيم عمل الأحزاب في العراق، بما يتضمنه حتماً حصر السلاح بيد الدولة ويصدر أنظمة وتعليمات بعدم جواز فتح مكاتب للأحزاب الا بموافقة رسمية خاصة، ويمنع منعاً باتاً بيع العقارات العائدة للدولة او إيجارها للهيئات الحزبية.
4. أن يتعهد تحت طائلة الاستقالة ان يمنع منعاً باتاً ويوقف عمليات بيع المناصب التي هي اساس كل الفساد، عندما يحاول المسؤول مشتري المنصب استرداد امواله مع الارباح.
5. أن يوقف وبشكل نهائي لارجعة عنه التكليف بأسلوب المحاصصة او ان يحصره فقط في مناصب عليا معينة، ومن مرشحين من حملة الشهادات العليا لفسح المجال للعمل البناء والتعاون المشترك لانجاح تنفيذ خطته الحكومية.
6. أن يستدعي علمائنا الشباب من حملة الشهادات العليا الدكتوراه والماجستيرالذين تم سلخهم بالماء الساخن أمام أهم مؤسسة تعليمية أكاديمية في العراق وهي وزارة التعليم العالي والبحث العلمي وهم قرة عين العراق، في سابقة لم تفعلها آية حكومة على الاطلاق مع طلائع علمائها الشباب. وان يقدم لهم اعتذار رسمي في حفل مهيب وان يتم تعيينهم على الفور.
7. أن يتعهد بإلغاء المحسوبية والمنسوبية في التعيينات التي تمت لأبناء المسؤولين وحواشيهم في الدولة دون وجه حق وخاصة في الوظائف ذات الطبيعة الخاصة والهيئات الدبلوماسية وفي جميع مراكز القرار وازالة جميع آثارها. وإعادة النظر بتعيينهم وفقاً للأنظمة النافذة على قدم المساواة مع جميع أبناء العراقيين.
8. أن يفعل قانون مجلس الخدمة فوراً ويكون التعيين حسب الاختبار، ناجح يتم تعيينه، راسب يعطى فرصة اخرى واحدة فقط لفسح المجال لغيره.وان يتم تكليف عدد من حملة الشهادات العليا في الدكتوراه والماجستير بعدد من المناصب القيادية كوكلاء الوزارات والدرجات الخاصة والسفراء والمدراء العامون ويتم تعيينهم بعد ان يتم مقابلتهم من قبل لجان خاصة لبيان مدى كفائتهم للعمل، وأشراكهم بشكل فاعل في المؤتمرات الدولية
9. أن يتعهد بأن يعيد النظر في جميع قوانين الرواتب والتقاعد والسلم الوظيفي وإعادة وضعها وفق معايير العدالة والإنصاف بشكل موحد.
10. الرقابة على عمليات بيع العملة الصعبة في المزاد. وابداء التوجيه بشأن الكميات المعروضة، ودون التعرض لإستقلالية البنك المركزي.
11. أن يتخذ وبإجراءات فورية ان يمكن الشركات الاستثمارية من تنشيط رغبتها في الاستثمار في العراق بأموالها المليارية كما فعلت سابقاً ثم فرت بسبب الفساد المهول والطلبات غير المعقولة للفاسدين بشروط عادلة تميل لصالح العراقيين.
وان تباشر وعلى الفور حملة إعمار وطنية كبرى مستمدة من روح الوطنية الفذة لفتيان وفتيات العراق التي أنطلقت من ساحة التحرير قلب بغداد النابض وربيع عراقه.
12. أن يفرض على تلك الشركات تشغيل عدد من العمال العراقيين العاملين فيها بما لايقل عن 55% من مجموع العاملين وهذه حاليا على وجه التقريب النسبة المعتمدة عالمياً. لان لديها ايضاً التزامات من ذات النوع مع دول منشأها.
13. أن يبسط اجراءات الاستثمار المعقدة طويلة الاجراءت وان يعيد فتح النافذة الاستثمارية التي اثبتت نجاحاً تاما ولكنها الغيت بسبب ضغوط الفساد.
14. ان يوفر الحماية للمنتوج الوطني حماية تامة.
15. ان لايتدخل في عمل القضاء و الهيئات الرقابية مطلقاً.
16. أن يتعهد وبمعونة الخبراء المختصين بوضع نظام تعليمي شامل يستند الى احدث النظريات العلمية وان يقلص نشاط التعلبيم الاهلي الى حد معقول.
ملاحظة: تنويه قد تتطلب اضافات اخرى يساهم بها كل محب لوطنه ذلك اني كتبت هذه الوثيقة تحت طائلة المرض، الا ان الوقت متأخر ولن ادع العراق ينتظرني حتى اصحى منه.
نجاح مهمته يعتمد على مدى دعم الشعب العراقي له وعدم تعريض قراراته للجدل والخصومة من أول وهلة
فارس حامد عبد الكريم ـ النائب الأسبق لرئيس هيئة النزاهة ـ ماجستير في القانون وباحث في الشؤون القانونية والإجتماعية.
3/12/2019

مصلحة الوطن الذي هو فوق كل اعتبار / فارس العجرش
الفساد على المكشوف ..!! / فارس العجرش

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الإثنين، 10 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 05 كانون1 2019
  1029 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

مقالات ذات علاقة

وهذا رد بسيط لما كتبته الاخت لمسه .. حول هجرة النساء العراقياتقلب ادمته الجراح ... ها أنتِ
858 زيارة 0 تعليقات
عن معاذ بن جبل قال أرسلني رسول الله ص ذات يوم إلى عبد الله بن سلام و عنده جماعة من أصحابه
9460 زيارة 0 تعليقات
بسم الله الرحمن الرحيميَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَا
867 زيارة 0 تعليقات
كتب / اسعد كامل انطلاقاً من وحدة العراق والعراقيين والأخوة العميقة والصادقة فيما بينهم تجم
844 زيارة 0 تعليقات
شكلت الجالية العراقية في اوساط المجتمع الدانماركي جانبا مهما على المستوى السياسي والثقافي
834 زيارة 0 تعليقات
وهذا القول هو كناية عن البدء بحكاية ، تقال للمعابثة او المبالغة ، وتعني ان مايقوله الحاكي
7029 زيارة 0 تعليقات
يترك الجنود الأمريكيون وراءهم عراقا هو أبعد ما يكون عن الأمن أو الاستقرار مع إنهائهم مهمة
7187 زيارة 0 تعليقات
لا احد سيتهم وزير التخطيط بأنه ضد الحكومة، حين ينتقد سير العمل في الدولة. الرجل حليف لرئيس
6875 زيارة 0 تعليقات
أثارت تسريبات موقع ويكيليكس الالكتروني لأكثر من 400 ألف وثيقة المزيد من الذعر والاستغراب و
7142 زيارة 0 تعليقات
لقد كان جيراني واحبتي وعلى مدى سنين عمري من المسيحيين وفي اغلب تلك السنين كانوا من مسيحيي
7103 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال