الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 250 كلمة )

اليمن ينشد السلام لا الاستسلام / عبدالله صالح الحاج

اليمن قبل هذا وذاك ينشد السلام لا الاستسلام وليعلم هذا القاصي والداني اليمن اكره على الحرب دفاعآ عن سيادة الوطن وصونآ وحفاظآ على عزة وكرامة الشعب وشموخ المواطن اليمني.

فهل ياترى يتحقق لليمن السلام المنصف والعادل في ظل غطرسة دول تحالف العدوان ومساعيها الهادفة لتشطير اليمن وفرض الوصاية الخارجية عليها؟

مع الاسف الشديد غياب ميزان العدالة الدولية والكيل بمكيالين من قبل الامم المتحدة ومجلس الامن الدولي في التعامل مع مختلف القضايا والتي تحدد مصير الشعوب والاوطان والتي تدور فيها الحروب والصراعات الداخلية على السلطة وكرسي الحكم وخصوصآ في دول بلدان العالم العربي والاسلامي.

نجد ان هناك تباين واختلاف شديد في التعامل من قبل الامم المتحدة ومجلس الامن الدولي في ايجاد الحلول الحاسمة لمختلف القضايا وخصوصآ قضية الشعب العربي الفلسطيني مع الكيان الصهيوني المحتل والغاصب للارض العربية والعمل على تحقيق واحلال السلام العادل وايقاف نزيف الدم العربي الفلسطيني وتمكين هذا الشعب العربي الفلسطيني المجاهد والمرابط من اقامة دولة ذات السيادة الكاملة على اراضيه وعاصمتها القدس الشريف.

اذا كان الامر لم يتحقق على مر بضغ من العقود للشعب العربي الفلسطيني فكيف به سيتحقق لليمن وشعبه الصامد والمتحدي لدول تحالف العدوان السعودي الصهيو امريكي اماراتي على يد الامم المتحدة ومجلس الامن الدولي استحالة ان يتحقق في اليمن السلام المنصف والعادل والذي لن يكن الا بايقاف الحروب والعدوان ورفع الحصار الاقتصادي على اليمن وسحب كل قوات دول تحالف العدوان من على كل شبر على الاراضي اليمنية وعدم التدخل في الشأن اليمني الداخلي من اي دولة كانت شقيقة او صديقة بهذا يمكن ان يتحقق السلام في اليمن ويعود الامن والاستقرار وتعم السكينة العامة.
اكتب رسالة...

الأهوال والأحوال .. درس أكاديمي تطبيقي في فن الحوا
معيار استقلال رئيس الوزراء القادم / فارس العجرش

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الإثنين، 01 آذار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 05 كانون1 2019
  710 زيارة

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...

مقالات ذات علاقة

لم يعدالحديث مجديا .. عن العراق البريطاني ، ولا عن العراق الامريكي .. لان الاخبار المسربة
35 زيارة 0 تعليقات
نحن مثقلون بمسؤولية أخلاقية قبل أن تكون مسؤولية وطنية لمواجهة البعد الأنساني المغيّبْ اليو
54 زيارة 0 تعليقات
ان مفهوم "السيادة" هو اكبر عملية احتيال قامت بها البرجوازية في العالم المعاصر وسوقتها وباع
42 زيارة 0 تعليقات
تفيد أحدث البيانات الإحصائية الخليجية أن عدد سكان دول مجلس التعاون الخليجي بلغ 57.4 مليون
46 زيارة 0 تعليقات
الاستعدادات جارية في العراق لاستقبال البابا فرنسيس الذي يزوره في لقاء تاريخي وعزمه توقيع "
43 زيارة 0 تعليقات
في الماضي, كانت تُمارسُ علينا سياسات التجهيل, الآن نُمارس على أنفسنا, سياسة تصديق الخداع ا
42 زيارة 0 تعليقات
كورونا ذاك ) الفيروس ( عبر امتداده ؛ وتوغله عبر أرجاء الكون ؛ حتى أمسى "مُكـَوْنـَنا " مما
54 زيارة 0 تعليقات
نظرًا لأن الإسرائيليين سيدلون بأصواتهم قريبًا للمرة الرابعة في غضون عامين ، ينبغي عليهم ال
45 زيارة 0 تعليقات
الحراك السياسي في الدول المستقرة نوعا ما لا يقتصر على المواسم الأنتخابية فقط، بل هو قائم ع
64 زيارة 0 تعليقات
  بين الفينة والاخرى تطفوا على السطح مشكلة، ثم تختفي وتذهب أدراج الرياح حالها كالتي س
64 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال