الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 349 كلمة )

اشتدي ياازمة تنفرجي / قاسم الغراوي

أزمة بعد اخرى تضاف إلى أزمات البلد، وتوترات اخرى تولد من رحم التناقضات في المواقف وحيث تغيب الحلول تتراكم الازمات ولازالت ساحات التظاهر ضاغطة على المنظومة السياسية بشروطها في الوقت الذي تتخبط فيه الكتل السياسية المعنية بترشيح شخصية غير جدلية.

ان الخيارات الوطنية والشعبية هي صاحبة الكلمة الفصل في شكل وملامح رئيس الوزراء المقبل بعيدا عن التحزب والمحاصصة وبما ينسجم مع تطلعات الشعب العراقي وخطوات الاصلاح والتغيير.

في الوقت الذي تدعم فيه بعض الكتل خيارات الجماهير ورغبات رئيس الجمهورية في فسح المجال له لاختيار الشخصية الوطنية التي تلبي الطموحات الشعبية وتصل بنا الى بر الامان، تقف كتلآ اخرى ضد هذه الرغبة محتجة ببنود الدستور التي تمنحها حق ترشيح شخصية رئيس الوزراء باعتبارها الكتلة الاكبر على الرغم من رفض الجماهير المحتجة.

في تبادل الردود صرح الرئيس برهم صالح انه : لا خير يرتجى في موقع او منصب لا يكون في خدمة الناس وضامنا لحقوقهم، مضيفآ ان الحراك السياسي والبرلماني يجب ان يكون معبرا دائما عن الارادة الشعبية العامة ، في المقابل يصرح تحالف البناء بالقول : نجدد التزامنا التام بالسياقات الدستورية ونرفض الالتفاف على الدستور برفض رئيس الجمهورية تكليف رئيس الوزراء من كتلتنا الاكبر وفق السياقات الدستورية.

ومابين رافضآ لاستقالة الرئيس (التي لوح بها) واصفا اياه بالوطني الغيور الذي يقف مع الشعب ومطالب الجماهير ، وبين مطالبآ مجلس النواب باتخاذ الاجراءات القانونية بحق رئيس الجمهورية لحنثه باليمين وخرقه للدستور . يغيب التوافق كما غاب الخطاب الوطني وتتشتت الحلول وغابت المصلحة الوطنية لتتازم الأمور وتتفجر الأوضاع في ميادين وساحات التظاهر.

نعتقد بوجود قوى سياسية تخطط لإبقاء عبد المهدي في السلطة أطول فترة ممكنة وتستثمر ما يجري من تعطيل بتسمية رئيس الوزراء.
اما مخالفة الدستور ورفض تكليف رئيس
الوزراء من الجهة التي يفترض أن تكون حامية له يعني دفع البلاد الى الفوضى
ويعد خرقآ تتنافى مع واجبات الرئيس الذي وقف حائرآ بين الوقوف مع مطالب المتظاهرين او مخالفآ للدستور.

على قوى المحاصصة ان تعود الى الصواب والجنوح لرأي الشارع ورغباته واختيار المرشح الذي تنطبق عليه المواصفات التي نادت بها الجماهير لتقترب خطوة باتجاه الحلول التي تهدأ من غضب المتظاهرين.

ندعو القوى السياسية لمراجعة مواقفها والانتصار لإرادة الشعب بدلا من مغامرة الدخول في مواقف مناقضة لتطلعات الجماهير ، ما يدخل البلد في متاهة غير محسوبة النتائج.

الاحزاب تتخلى عن مسؤوليتها./ قاسم الغراوي
لغم قابل للانفجار... / قاسم الغراوي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأربعاء، 21 نيسان 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأحد، 29 كانون1 2019
  743 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Gustavo Correa حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
20 نيسان 2021
أود أن أشكر شبكة فريدوم المالية على الخدمة الرائعة والممتازة التي قدمت...
زائر - Gustavo Correa حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
20 نيسان 2021
أود أن أشكر شبكة فريدوم المالية على الخدمة الرائعة والممتازة التي قدمت...
زائر - Ravindra Pratap Singh Tomar حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
18 نيسان 2021
أود أن أشكر شبكة الحرية المالية من أعماق روحي على التوجيهات القيمة منذ...
زائر - Anitha حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
16 نيسان 2021
اسمي Anitha من الولايات المتحدة الأمريكية! قبل ثلاث سنوات تم خداعي وفق...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...

مقالات ذات علاقة

لم يعد المطلعون على الأحداث المتتالية في الساحة العراقية ولاسيما الأمنية، أن يصمتوا او يكت
5140 زيارة 0 تعليقات
رحم الله أمي وجعل الجنة مثواها ومستقرها، وكل تحيات التقدير والاحترام والحب لروحها الطاهرةق
5702 زيارة 0 تعليقات
كنا نزرع نبتة في عيد الشجرة، تنمو معنا، تخضر، تعانق النسمات الباردة، تتدلى منها لآلئ الندى
5591 زيارة 0 تعليقات
يعلم من يهتم بالشأن السياسي, أن تشكيل التحالفات والإئتلافات, ضروري أحيانا, لتكوين كتلة قوي
4610 زيارة 0 تعليقات
كلما اشتد بي الحنين والشوق الى المباديء الوطنية الحقة شدتني الذاكرة الى ابو هيفاء مرتضى ال
4910 زيارة 0 تعليقات
بدأ شهر الأفراح بولادة جبل شامخ وهو مولانا سيد شباب أهل الجنة الإمام الحسين (عليه السلام)
5628 زيارة 0 تعليقات
  تكثر الاشتباكات بين القوى الامنية وقوى مسلحة تنسب الى هذا الطرف او ذاك او الى
4850 زيارة 0 تعليقات
هل كان كرار كيوسف عليه السلام، بهي الطلعة، حسن الخلقة جميل الوجه والصورة، ما جعل أخوة يوسف
4647 زيارة 0 تعليقات
مهداة الى جميع اصدقائي صديقاتي في الهيئة العامة للاثار والتراث ومن تركوا اثرا في حياتي اشي
4429 زيارة 0 تعليقات
تقاس اية امة ودولة في العالم بأعمار شبابها فكما كانت أعمار الشباب في بلد ما مرتفعة فهو دلي
4071 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال