لم تجلب الأحزاب الطائفية الحاكمة بعد سقوط النظام السابق سوى الحروب الأهلية و الأزمات الأقتصادية و البنى المهدمة حين بدات عهدها بالحرب الأهلية بعد ان جلبت معها شعارات الطائفية ( مظلومية الشيعة ) حين اوهمت الكثير بتلك العبارة و صورت ( صدام حسين ) على انه ( السني ) الوفي لطائفته و المنتقم من الطوائف الأخرى و في مقدمتهم ( الشيعة ) و الحال يقول غير ذلك تمامآ فالرجل ( صدام حسين ) لم يكن يعير العوامل القومية او الدينية او المذهبية أي اهتمام او قيمة بقدر الأخلاص و الولاء لشخصه و مهما كانت قومية ذلك الشخص او ديانته او مذهبه فكان من اقرب المقربين من ( صدام حسين ) شخصيات كردية و اخرى مسيحية و الأخرى شيعية .

بعد ان فشلت هذه الأحزاب الحاكمة في مشروعها التقسيمي حين انتبهت جماهير الشعب العراقي الى تلك المؤامرة و احبطتها بذلك التكاتف و الترابط بين ابناء الشعب الواحد حتى رمت تلك الأحزاب بالتهمة على الأمريكان و الصحيح ان هذه الأحزاب الطائفية تحمل بذور الأنقسام و التفتت في افكارها و طروحاتها و هي تعلن ذلك بكل وضوح و دون أي لبس حين تصنف احزابها على انها احزاب ( شيعية ) بحتة لا يمكن للآخرين من الأنضمام في صفوفها ما لم يكونوا ( شيعة ) او يؤمنوا بأفكارها فيما بعد و يصبحوا عندها ( شيعة ) فهذه الأحزاب الأنعزالية هي فقط ليس للشيعة عمومآ انما لأولئك الشيعة الذين يوافقون و يؤمنون بأطروحاتها و مرجعياتها الدينية و الروحية وهي في ألأغلب خارج العراق .

كانت تلك الحرب الطائفية التي افتعلتها هذه الأحزاب بعد ان ادعت ان ( السنة ) قد اضطهدوا ( الشيعة ) و ان قائد ( السنة ) رئيس النظام السابق قد اذاق المواطنيين ( الشيعة ) شتى انواع العذاب و الحرمان لكونهم ( شيعة ) فقط فأندلعت حرب الكراهية بين ابناء الحي و ابناء المدينة حتى وصلت الى القبيلة و العشيرة فأنقسمت مذهبيآ فأقتتل الأخوة و ابناء العمومة على شيئ لم يعرفوه و لم يفهموه و لم يؤمنوا به فكانوا وقودآ في حرب لم تخلف أي نصر او ظفر انما خلفت بلدآ مهدمآ يعم الخراب في ارجائه و اواصر اجتماعية مفككة .

بعد الأتهامات الكثيرة التي تكيلها الأحزاب الدينية و ميليشياتها للمتظاهرين السلميين المطالبين بأبسط الحقوق المشروعة في ان امريكا و اسرائيل من يقف وراء تحركهم الشعبي و السلمي ذاك حتى اصبح المطالب بحقوقه عميل و مرتزق و تقف من ورائه المخابرات الأجنبية و اصبحت هذه الأحزاب الحاكمة ( وطنية ) و لا تنفذ اجندات اجنبية و لم تجعل من العراق ساحة حرب قائمة و قادمة و خندق امامي في الدفاع عن ( ايران ) و لم تزج بالمقاتلين العراقيين في ساحات حروب الأخرين تنفيذآ لللأوامر الصادرة من القيادة الأيرانية حتى نعتت المتظاهرين و المعتصمين في الساحات بالعمالة و الخيانة و هي أي هذه الأحزاب من تلبستها هذه التهمة المخزية بالكامل .

التصعيد الخطير في مواجهة المتظاهرين و اعداد الضحايا منهم في تصاعد مستمر و هم يواجهون القوات الحكومية و ميليشيات الأحزاب بالأغاني و الموسيقى و رسم اللوحات الفنية على الجدران تعبيرآ عن سلميتهم و تمسكهم بعدم الرد على تلك الأستفزازات و الأعتداءآت المستمرة ضدهم الا ان ( للصبر حدود ) كما يقال و هذا ما يخشى ان يحصل و تفلت الأمور اذا ما استمر المعتدون من تلك الميليشيات في الأستمرار في استهداف المتظاهرين و الذين قد يكون صبرهم قد نفذ و يكون الرد على اطلاق النار بالمثل و حينها تقع الكارثة و يحدث المحظور .

يبدو ان هذه الأحزاب لم تتعظ او لا يهمها الأمر كثيرآ حين ورطت العراق بتلك الحرب الأهلية الطائفية حتى بدأت بالتهيؤ لأخرى اكثر دمارآ و تدميرآ من تلك السابقة حيث سوف تشمل العراق كله من اقصاه الى اقصاه و سوف يتقاتل ابناء الأسرة الواحدة فيما بينهم و هاي بوادر الحرب قد بانت و ما الأستهداف الأخير للقواعد العسكرية العراقية و التي تتواجد فيها قوات امريكية ضمن اتفاقيات مبرمة مع الحكومة العراقية الا ضمن ذلك المخطط الذي يهدف الى خلط الأوراق و ذر الرماد في العيون و الا فما معنى استهداف القوات الأمريكية في هذا الوقت بالذات و هي المتواجدة من زمن بعيد لا بل هي من اوصلت هذه الأحزاب و ميليشياتها الى الحكم و القصرالحكومي بعد ان ازاحت ( صدام حسين ) .

هذه الثلة من العملاء مستعدين و بدون أي تردد في الأنزلاق بالعراق و شعبه الى الهاوية السحيقة تنفيذآ لتلك الأوامر الشيطانية التي تأتيهم من خارج الحدود او من داخلها فأنهم و في كل الأحوال لا يشكل لهم هذا البلد ( العراق ) أي شيئ او معنى فأذا ما تعرضت مصالح مشغليهم للخطر فأنهم على استعداد تام و كما يعلنون ذلك دون أي خجل او وجل في التضحية بالعراق و ابناءه على مذبح الولاء المطلق للأفكار و المعتقدات و الأموال فأن الحرب الأهلية القادمة سوف تكون اكثر شراسة و أشد تدميرآ و دموية و ستكون بين الشعب العراقي بأجمعه و بمختلف اديانه و قومياته و طوائفه و بين جمع من المرتزقة المجرمين المدججين بالسلاح و ألأموال و الأفكار المتطرفة و الحق الألهي في قتل الخصوم و كما كانت تدعي ( داعش ) من قبل .

حيدر الصراف