الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 264 كلمة )

ديالكتيك ! / د. محمد أبو النواعير

كثيرا ما أثارت نظرية كارل ماركس المتعلقة بالديالكتيك (أو الصراع الطبقي بين البلوريتاريا وبين أقطاب الرأسمالية البروجازية- والتي تنتهي بحسب كارل ماركس إلى انتصار الطبقة المسحوقة من البلوريتاريا - العمال المسحوقين- على النخب الإقتصادية، من أصحاب رؤوس الأموال) انتباهي تارة، وشغفي تارة أخرى، وحنقي عليها في أحيانا عديدة، وكنت أحاول ان أشم أي رائحة لتمثل هذا الصراع، في كل نواحي الحياة الاقتصادية. صراحة لم أجده. ولكنني وجدت أن نظرية كارل ماركس في الديالكتيك (جدل الصراع الطبقي)، قد بدأت تظهر بوادرها بوضوح كبير جدا، ولكن ليس في مجال الاقتصاد كما توهم كارل ماركس، وإنما في مجال الاجتماع والثقافة. فما نشهده اليوم هو ثورة الطبقة الجاهلة (البلوريتاريا الثقافية)، والفقيرة في ما تملكه من أدوات معرفة، والتي تتميز بالسطحية والجهل والبساطة الفكرية والأخلاقية، ضد كل صروح ومنظومات المعرفة والعلم والتطور، بل ضد كل طبقة (الانتليجنسيا- النخب والطبقات العلمية والفكرية)، هي خير تمثيل واضح وصارخ لثورة هذا النوع من البلوريتاريا، والذي تنبأ ماركس بشبيهه، ولكن في صراع طبقي اقتصادي، حيث بدأت ملامح ثورة خفية تنتشر رويدا رويدا، بالسيطرة على كل مفاصل الحياة الاقتصادية والصناعية والسياسية، عمادها عوام الطبقة المسحوقة ثقافيا وعلميا، من التي تتميز بالسطحية وضعف الفهم وشكلية المعرفة. مجال الديالكتيك الماركسي اليوم (بحسب وجهة نظري) هو ليس الاقتصاد، بل بات المجال الثقافي (الإلكتروني عبر أدوات التواصل الاجتماعي) هو مجاله الأكبر والأعظم . بل وباتت دول وأحزاب وتيارات سياسية وأكاديمية، تتعمد تصدير شخصيات هزيلة في محتواها العلمي والمعرفي، في واجهات علمية وسياسية، من أجل إرضاء قطب الصراع الأقوى المعادي لكل أنواع النخبوية المعرفية والرصانة العلمية، وأقصد بهذا القطب الأقوى هو : عوام الجمهور.!! كنت ولا زلت معجب بماركس كثيرا، لأنه أغنى المخيلة العالمية بالكثير من الأفكار .

*دكتوراه في النظرية السياسية

تفاهة نظام التفاهة حسب ألان دونو / د. زهير الخويلد
من تقدم لحل أزمة .. هو الازمة / محمد علي مزهر شعبا

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الخميس، 04 آذار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر - GREAT ILLUMINATI ORDER المنبر الحسيني بين الطموح والتقاعس / الشيخ عبد الحافظ البغدادي
02 آذار 2021
تحية من النظام العظيم للإنليوميناتي إلى الولايات المتحدة وجميع أنحاء ا...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

مقالات ذات علاقة

ياعراق مضى 26عاما على حلم العراقي العالمي منذوالعام 1986 في المكسيك.وتلت السنوات والعراق ف
16070 زيارة 0 تعليقات
من كان همه قطعة أرض جرداء مهجورة مساحتها (200 م) كانت قيمته أن يراجع دوائر الدولة ويقدم ال
7536 زيارة 0 تعليقات
هروب (كوكو) واعجوبة عودتها ؟!! اثبت علماء النفس والمجتمع وجود التفاعل الفطري لعلاقة الإنسا
7510 زيارة 14 تعليقات
السيد رئيس مجلس النواب العراقي أ لأ تخجلون ولو لمرة واحدة فلسطينيون يتبرعون للنازحين العرا
7205 زيارة 1 تعليقات
بدأت يوم جديد مملوء بالأحزان .. بحثت عن أضيق ملابس وإرتديتها .. ووضعت مساحيق التحميل لأول
6995 زيارة 0 تعليقات
هو من مواليد القرنة / النهيرات 1950مدرس البكلوريوس في ( كلية الآداب/ جامعة البصرة ) إذ تخر
6901 زيارة 0 تعليقات
من الحكمة ان يتحلى المرء بضبط النفس والتأني في اختيار المفردات. والأكثر حكمة من يكظم نفسه
6449 زيارة 0 تعليقات
سابقا كانوا الرجال يتسابقون عند حوانيت الوراقين في سوق المتنبي وغيره يبحثون عن دواوين العش
6377 زيارة 0 تعليقات
مهرجان القمرة الدولي الأول للسينما تظاهرة عالمية في البصرة"  عبد الأمير الديراوي البصرة :م
6350 زيارة 0 تعليقات
  دراسة لقصة ( قافلة العطش):تنفتح قصة "قافلة العطش" على مجموعة من المعطيات الفكرية والحضار
6247 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال