متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - رحلت عن عالمنا، اليوم الثلاثاء، الفنانة الكبيرة نادية لطفي عن عمر يناهز 83 عاما، حيث ولدت في 3 يناير عام 1937 في حي عابدين بقلب القاهرة لأب مصري وأم بولندية.

اسمها الحقيقي بولا محمد مصطفى شفيق، وهي خريجة المدرسة الألمانية عام 1955.

دخلت نادية لطفي عالم الفن على يد المخرج رمسيس نجيب، الذي اكتشفها وقدمها للسينما، وهو أيضا من أطلق عليها اسما فنيا هو نادية من بولا.

ويرجع السر في اختيار اسمها الفني الجديد إلى رواية "لا أنام"، فقد اقتبس نجيب اسم نادية من اسم الشخصية التي قدمتها فاتن حمامة في الفيلم المأخوذ عن رواية للكاتب الكبير إحسان عبد القدوس.

وبعد أن اشتهرت باسمها الجديد، تألقت على امتداد السنوات، وقدمت العديد من الشخصيات الفنية المتنوعة في أعمال عدة، ومن أبرز أفلامها "للرجال فقط، والسبع بنات ولا تطفئ الشمس"، وقدمت عملا دراميا واحدا يحمل اسم "ناس ولاد ناس"، وقدمت عملا مسرحيا واحدا هو "بمبة كشر".

تزوجت نادية لطفي ثلاث مرات، كانت الأولى من ابن الجيران وهو ضابط بحري أنجبت منه ابنها الوحيد أحمد، والثانية مطلع السبعينيات من المهندس إبراهيم صادق شفيق، وكانت هذه الزيجة هي الأطول في عمرها، وآخر زيجاتها كانت من محمد صبري.

المصدر: فيتو