الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 360 كلمة )

الكوميديا الهادفة / علي موسى الموسوي

الكثير من البرامج الكوميدية الدرامية التي عرضت مؤخراً على القنوات التلفزيونية أو على مواقع التواصل الاجتماعي فما هي الا تعبير  عن رفض الواقع ومعالجة القضايا السياسية والاجتماعية وشرحها الى الجمهور بطريقة ساخرة وهزلية لكن أن تصل الى مرحلة الابتذال والخروج عن المعايير الأخلاقية هنا نسأل أين الرقابة هناك حدود واضحة بين الكوميديا والإسفاف في التعامل مع الجمهورواحترام التقاليد والأخلاق والأعراف الاجتماعية نتحدث عن الكوميديا الهادفة المهذبة التي تعتمد الطرفة والنكتة والنقد والسخرية دون تجريح أو تجاوز على الذائقة العامة ونحن بين العمل الذي يجعل الانسان جوهرا له وبين من يضحك على الانسان وقيمه الجمالية الراقية والأخلاقية المهذبة وهكذا فأننا مع الكوميدية الهادفة الراقية فنا وسلوكا أما الكوميدية التجارية الرخيصة التي تسيء للذوق العام فهي تشارك في أنحدار الذوق الفني الكوميدي الذي لاينم عن الثقافة والأخلاق العامة ولو عدنا للكوميديا اليونانية القديمة لوجدنا أن هدفها هو معالجة الواقع بطريقة ساخرة هادفة تنسجم مع رؤية فرويد للنكتة اذ نظر الإغريق اليها بوصفها وسيلة للتنفيس لانها تقدم الواقع بصورة جميلة ومضحكة من خلال الفعل الذي تحمله ففي كتابة النكتة وعلاقتها بالاوعي بأعتبارها نافذة أو وسيلة تفريغ للشحنات الانفعالية وضغوطات الحياة المكبوتة وأعتقد ان النكتة والضحك هما وسيلة لتفريغ الطاقة العصبية المكبوتة عند الفرد وكما قال فرويد بأن الضحك والكوميديا يستندان بطبيعتها الى الألم والمعانات وهو الأمر الذي يجعل الكوميديا وسيلة تنفيس لتنظيم فوضى الحياة المعاصرة وأيضا وجدت دراسة أن الكوميديين أكثر حزنا ووجعا وأن الكوميديين لديهم قدرة أقل على الشعور بالمتعة الشخصية والاجتماعية ونظرة أكثر قتامة للإنسانية والحياة وكما تحدث محمد الماغوط عن أنتاج الكوميديا وهي مشبعة بالحزن ويقول الحزن هو جوهر كل ابداع وتفوق ونبوغ الكوميديا الراقية اذاٍ لم يكن منطقها الحزن تصبح تلفيقا وتهريجا ......

يضُحكون الجماهير للهروب من أحزانهم

فنحن نشعر بتحسن حالتنا النفسية عندما نضحك كثير ولكن المفاجأة تكمن عندما نعلم ان الكثير ممن يقدمون لنا الكوميديا يعانون من الحزن والاكتئاب فهناك قصة تروى ان رجل فرنسي ذهب الى احد الأطباء النفسيين وهو في حالة من الكرب الشديد وقال له دكتور أنني أعاني من حالة مفزعة من التعاسة والاكتئاب هل يمكن ان تصف لي بعض الأقراص أو اي شيء يمكنه ان يساعدني في التقلب على هذه الحالة فاجاب الطبيب انت لاتحتاج الى دواء اذهب وشاهد المهرج الشهير جروك انه سيبهجك ويجعلك تشعر بالتحسن فاجاب الرجل يادكتور أنا جروك .........!

محاولة تصوير فيلم مستوحى من رواية "المعلم ومارغريت
الكامل .. أقول غرا / فريدة توفيق الجوهري

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الثلاثاء، 20 نيسان 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 04 شباط 2020
  782 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Gustavo Correa حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
20 نيسان 2021
أود أن أشكر شبكة فريدوم المالية على الخدمة الرائعة والممتازة التي قدمت...
زائر - Gustavo Correa حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
20 نيسان 2021
أود أن أشكر شبكة فريدوم المالية على الخدمة الرائعة والممتازة التي قدمت...
زائر - Ravindra Pratap Singh Tomar حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
18 نيسان 2021
أود أن أشكر شبكة الحرية المالية من أعماق روحي على التوجيهات القيمة منذ...
زائر - Anitha حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
16 نيسان 2021
اسمي Anitha من الولايات المتحدة الأمريكية! قبل ثلاث سنوات تم خداعي وفق...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...

مقالات ذات علاقة

الانتخابات في فلسطين ليست مجرد تعبير عن إرادة وطنية لممارسة استحقاق ديمقراطي، بل هناك إراد
24 زيارة 0 تعليقات
مَــدخل الفـجـوة : نشير بالقول الواضح؛ أن المسرح في المغـرب لم يؤرخ لـه بعْـد؛ ولن يؤرخ له
98 زيارة 0 تعليقات
تشير نتيجة الإنتخابات الرابعة خلال عامين بوضوح إلى خلل في النظام السياسي في إسرائيل وإلى خ
68 زيارة 0 تعليقات
اولا-الفكر السياسي او الأفكار السياسية تعني الآراء والأفكار والاجتهادات والنظريات والفلسفا
65 زيارة 0 تعليقات
(غياب النخبوية المركزية وأثرها في إنحلال الدولة العراقية) كتب الدكتور عبد الجبار الرفاعي 1
68 زيارة 0 تعليقات
لم يدرك القادمون من مدن اللجوء والأزقة الخلفية في قم وطهران ودمشق والسيدة زينب والقرى الها
76 زيارة 0 تعليقات
مناسبة كبرى ، تشهدها المملكة الأردنية الهاشمية ، هذه الأيام، تكاد تكون من أكبر وأجل الأعيا
65 زيارة 0 تعليقات
وقعت الصين وإيران اتفاقية شراكة استراتيجية ، لمدة 25 عاما في ظل وجود عقوبات اقتصاديةعليها
68 زيارة 0 تعليقات
يأتي قرار إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن استئناف المساعدات للفلسطينيين بتقديم 150 مليون دو
72 زيارة 0 تعليقات
-بين ثوري و سُلطَويّ- بعد جهد ومعاناة تمكن من الحصول على فيزا وتوفير نفقات رحلة سفر كانت ض
67 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال