الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 249 كلمة )

تائج دلهي وسياسة الهند / الدكتور معراج أحمد الندوي

ظهرت اليوم نتائج لانتخابات المجلس التشريعي في العاصمة، ولقد حقق حزب الرجل العادي" آم آدمي" فوزاً ساحقاً على حزب رئيس الوزراء ناريندرا مودي.
فاز "الرجل العادي" أو تصدّر نتائج فرز 62 مقاعد في دائرة انتخابية من أصل 70، بما أن "حزب بهاراتيا جاناتا" الحاكم حصل على 8 مقاعد فقط، أي أكثر بخمسة مقاعد من عام 2015، فيما لم يحصل حزب المؤتمر المعارض على أي مقعد.
رحب كبير الوزراء أرويند كيجريوال بهذه النتائج، قائلاً إن هذا الفوز يشكل خطوة جديدة في سياسة الهند من سياسة القول إلى سياسة العمل. إن كيجريوال وجد بدعم كبير من الطبقات الشعبية وذلك بسبب مسيرته السياسية وبرنامجه المرتكزعلى تحسين نوعية الحياة اليومية في دلهي وركز كيجريوال على قضايا محلية بينها الكهرباء المدعومة بقوة من الدولة والمياه والضمان الصحي لشعب دلهي.
 أصدر رئيس الوزراء ناريندرا مودي بيانه في أعقاب صدور النتائج وقدم تحياته الرسمية إلى أروند كيجروال قائلا أتمنى لحزب "الرجل العادي" الأفضل لكي يحققوا آمال شعب دلهي".
 بذل حزب بهارتيا جانتا كل ما في وسعه لفوز هذا الانتخاب الذي يعلب بدور بارز في الانتخابات القادمة في البلاد، ولم يترك أي حجر إلا لمسه للنجاح من الكلمات الجميلة ولكن شعب دلهي رفضها لكون سياسته الكراهية والعنف وقراره قانون تعديل الجنسية الجديد ضد دستور الهند.  
إن نتيجة نيودلهي ستشكل اختبارا مهما للرأي العام حول القضايا الوطنية الواقعية مثلا البطالة والبطء في النمو الاقتصادي كما تقود البلاد من سياسة القول إلى سياسة العمل. هكذا نجد أن قول مودي إلى التصويت لحزبه ثبت أمام شعب دلهي القول المفقود. 

الأستاذ المساعد، قسم اللغة العربية وآدابها
 جامعة عالية ،كولكاتا - الهند

مكتبة الروضة الحيدرية ترفد موقعها الالكتروني بمئات
الناتو: عمل بعثتنا في العراق لا يزال معلقا

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الإثنين، 01 آذار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...

مقالات ذات علاقة

لم يعدالحديث مجديا .. عن العراق البريطاني ، ولا عن العراق الامريكي .. لان الاخبار المسربة
24 زيارة 0 تعليقات
نحن مثقلون بمسؤولية أخلاقية قبل أن تكون مسؤولية وطنية لمواجهة البعد الأنساني المغيّبْ اليو
46 زيارة 0 تعليقات
ان مفهوم "السيادة" هو اكبر عملية احتيال قامت بها البرجوازية في العالم المعاصر وسوقتها وباع
34 زيارة 0 تعليقات
تفيد أحدث البيانات الإحصائية الخليجية أن عدد سكان دول مجلس التعاون الخليجي بلغ 57.4 مليون
38 زيارة 0 تعليقات
الاستعدادات جارية في العراق لاستقبال البابا فرنسيس الذي يزوره في لقاء تاريخي وعزمه توقيع "
32 زيارة 0 تعليقات
في الماضي, كانت تُمارسُ علينا سياسات التجهيل, الآن نُمارس على أنفسنا, سياسة تصديق الخداع ا
35 زيارة 0 تعليقات
كورونا ذاك ) الفيروس ( عبر امتداده ؛ وتوغله عبر أرجاء الكون ؛ حتى أمسى "مُكـَوْنـَنا " مما
40 زيارة 0 تعليقات
نظرًا لأن الإسرائيليين سيدلون بأصواتهم قريبًا للمرة الرابعة في غضون عامين ، ينبغي عليهم ال
31 زيارة 0 تعليقات
الحراك السياسي في الدول المستقرة نوعا ما لا يقتصر على المواسم الأنتخابية فقط، بل هو قائم ع
59 زيارة 0 تعليقات
  بين الفينة والاخرى تطفوا على السطح مشكلة، ثم تختفي وتذهب أدراج الرياح حالها كالتي س
60 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال