ظهرت اليوم نتائج لانتخابات المجلس التشريعي في العاصمة، ولقد حقق حزب الرجل العادي" آم آدمي" فوزاً ساحقاً على حزب رئيس الوزراء ناريندرا مودي.
فاز "الرجل العادي" أو تصدّر نتائج فرز 62 مقاعد في دائرة انتخابية من أصل 70، بما أن "حزب بهاراتيا جاناتا" الحاكم حصل على 8 مقاعد فقط، أي أكثر بخمسة مقاعد من عام 2015، فيما لم يحصل حزب المؤتمر المعارض على أي مقعد.
رحب كبير الوزراء أرويند كيجريوال بهذه النتائج، قائلاً إن هذا الفوز يشكل خطوة جديدة في سياسة الهند من سياسة القول إلى سياسة العمل. إن كيجريوال وجد بدعم كبير من الطبقات الشعبية وذلك بسبب مسيرته السياسية وبرنامجه المرتكزعلى تحسين نوعية الحياة اليومية في دلهي وركز كيجريوال على قضايا محلية بينها الكهرباء المدعومة بقوة من الدولة والمياه والضمان الصحي لشعب دلهي.
 أصدر رئيس الوزراء ناريندرا مودي بيانه في أعقاب صدور النتائج وقدم تحياته الرسمية إلى أروند كيجروال قائلا أتمنى لحزب "الرجل العادي" الأفضل لكي يحققوا آمال شعب دلهي".
 بذل حزب بهارتيا جانتا كل ما في وسعه لفوز هذا الانتخاب الذي يعلب بدور بارز في الانتخابات القادمة في البلاد، ولم يترك أي حجر إلا لمسه للنجاح من الكلمات الجميلة ولكن شعب دلهي رفضها لكون سياسته الكراهية والعنف وقراره قانون تعديل الجنسية الجديد ضد دستور الهند.  
إن نتيجة نيودلهي ستشكل اختبارا مهما للرأي العام حول القضايا الوطنية الواقعية مثلا البطالة والبطء في النمو الاقتصادي كما تقود البلاد من سياسة القول إلى سياسة العمل. هكذا نجد أن قول مودي إلى التصويت لحزبه ثبت أمام شعب دلهي القول المفقود. 

الأستاذ المساعد، قسم اللغة العربية وآدابها
 جامعة عالية ،كولكاتا - الهند