الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 219 كلمة )

ارحموا وطنا عزيزا ذل / وداد فرحان

الثورة تجب ما قبلها فلم لا تجبون ما قبلكم وما بعدكم؟

يقال ان الفهم على قدر الإدراك والاستيعاب وكل حسب قناعته، وقيل "رحم الله امرأ عرف قدر نفسه".

تؤكد الاحداث ما بعد تشرين ان العملية السياسية لا تلبي مصلحة الوطن، ولا تحقق احتياجات المواطن، مع ان تحقيق الاحتياجات ليس بالأمر المستحيل، لو توفرت النيات الوطنية المجردة من الانتماءات الضيقة التي تلبي المصالح الذاتية او المرتبطة بما بعد الحدود.

كلكم تعرفون ان الشباب في الساحات يبحثون عن كرامتهم، وعن رغيف يومهم، وسقف يؤويهم ويؤوي ذويهم، وطرقات سالكة آمنة دون لثام وكاتم غادر.

لقد رفع شباب تشرين السلميين شعارهم الذي أرعب المتسلطين على الرقاب:

"نريد وطن"..

فهل هناك من يعرف معنى هذا الشعار ومداه سياسيا واجتماعيا وفلسفيا؟

أجزم أنهم يفهمون ويعلمون أنهم سرقوا الوطن من حلمه الذي امتد على مدى اكثر من خمسين سنة وربما اكثر، إلا أنهم خائفون من الاعتراف ومما يحصل لهم بعد الاعتراف، وربما انهم لا يفقهون أن الثورة تجب ما قبلها.

قد تكون هذه الاحداث فرصة تاريخية للوقوف على منصة الاعتراف وطلب الغفران!

أيها العقلاء، إن الثورة مستمرة ولن توقفها كل اشكال الاتهامات المخبوزة بالحقد، والمختمرة بالمستورد من الأفكار التي يخجل من صناعتها حتى الشيطان!

فلم لا تجنح العقول إلى الصواب؟

وترحمون وطنا عزيزا ذل؟

تكاشفوا وأعيدوا البوصلة الى اتجاهها القويم، وكونوا مع الشعب في كلمته الفصل، فإنها الفيصل بين أن يكون هناك وطن أو لا يكون.

مركز القرآن الكريم يستأنف محفله القرآني الأسبوعي ف
ملتقى عراقي ثقافي بامتياز / عكاب سالم الطاهر..الس

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الثلاثاء، 26 كانون2 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأحد، 23 شباط 2020
  705 زيارة

اخر التعليقات

زائر - ناصر حمدوش حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
26 كانون2 2021
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته: اسمي ناصر حمدوش. أود أن أشكر [Freedom...
زائر - ناصر حمدوش حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
26 كانون2 2021
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته: اسمي ناصر حمدوش. أود أن أشكر [Freedom...
زائر - illuminati ماتبقى لكم حول حقوق ملكيات المسيحيين العراقيين / عبدالخالق الجواري
26 كانون2 2021
تحية من وسام التنوير العظيم للولايات المتحدة والعالم بأسره ، هذه فرصة ...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...

مقالات ذات علاقة

المقدمة / جمهورية العراق أحد دول جنوب غرب القارة الآسيوية المطل على الخليج العربي. يحده من
12075 زيارة 0 تعليقات
زار وفد من المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق صباح هذا اليوم مكتب المفوضية للان
671 زيارة 0 تعليقات
تعددت تفسيرات الجريمة الوحشية التي استهدفت كنيسة سيدة النجاة في بغداد. قيل أن هدفها تفتيت
7213 زيارة 0 تعليقات
لم تكن الماركسيّة تحتاج لفلسفة بعينها للإنبثاق كعلم يقوم على المادّيّة الدّيالكتيكيّة والم
8148 زيارة 0 تعليقات
صدر تقرير الحزب الشيوعي المصري بتاريخ 23أوغسطس 2010وبعنوان: موقفنا ازاء الازمة السياسية ال
7141 زيارة 0 تعليقات
ينقسم العمل الشيوعي إلى قسمين متمايزين وهما، النشاط الثقافي النظري من جهة والنشاط العملي م
7106 زيارة 0 تعليقات
أود من خلال هذا المقال أن أوضح، بحيادية وبعيداً عن إتجاهاتي الفكرية والشخصية،  بأن تصويت ا
7004 زيارة 0 تعليقات
هنا وهنالك رجال بالمواقع في حين أن المواقع بالرجال ,  فنرى ونسمع عن شخصيات متنوعة ولكل منه
9315 زيارة 0 تعليقات
انطلاق ثورة الغضب ضد طغمة آل سعود وانباء عن طيران وقمع بواسطة الوهابية المتطرفين انفجر برك
8502 زيارة 0 تعليقات
سبحان الله ... الجماهير أقوى من الطغاة فعلاً !!! ... وقد استجاب لهم القدر فكسروا قيود الهو
8259 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال