هذه الكلمات الثلاثة ، دائما ما تأتي على شكل سؤال ، ماذا تفضل أو ماذا تختار :
المال .. الصحة .. الحب .. ؟

وأتذكر يوما نقاشا حصل في السبعينات مع صديق طبيب ، عندما قال لي عن ماذا تفضل المرض ومعه المال ..
أو
الصحة ومعها الفقر ..

ولو نترك الحب والعشاق جانبًا ، ونتكلم عن موضوع اليوم ، وهو وباء كورونا الفتاك .

يدور في أمريكا صراع كبير ، البعض منه إختلاف في الايدولوجية ، والبعض الآخر منه صراع بين الإنسان ورأس المال .

وكتبت قبل أيام ، ومع أول أيام ظهور وانتشار وباء كورونا ، دول العالم اتخذت خطوات في جميع الاتجاهات لحصر توسع وانتشار الوباء لحين الوصول إلى اكتشاف لقاح وعلاج له ، ومن هذه الخطوات ، هو منع تجول اختياري في بعض المدن ومع الوقت أصبح اجباري في اكثر من مدينة وحسب وضع المدينة وسرعة انتشار الوباء فيها ، وشمل إغلاق المدارس والدوائر والمطاعم وجميع الفعاليات والنشاطات غير الأساسية ، إضافة إلى توفير مبالغ وميزانيات لحالة الطوارئ التي حصلت .

نأخذ أمريكا كمثال جيد في حجمها الجغرافي كثالث بلد في العالم ، وعدد نفوسها 330 مليون نسمة ، وإمكانيتها المالية والعلمية والطبية .

في بداية ظهور الأزمة ، اتخذت أمريكا خطوات أولية بسيطة نتيجة عدم معرفة عدد حالات الإصابة ، وتم تخصيص بضعة ملايين دولار للمساعدة في تخفيف الأزمة .

ازدان الأمور سوءًا ، نتيجة اكتشاف إصابات كبيرة تمركزت في ثلاثة ولايات ، نيويورك ، كالفورنيا ( خاصة في لوس أنجلس ) ، واشنطن ( الولاية وليس العاصمة ، وفي مدينة سياتل منطقة كيرك لاند ) ، وعلى هذا الأساس تم إغلاق أغلب الخدمات وشبه منع تجول ، وسخرت الحكومة مبلغ 50 مليار للسيطرة على الوضع .

اليوم في امريكا ، عدد الإصابات زاد عن 50 الف إصابة و زاد عدد الوفيات عن 600 ، والوضع لا يبشر بخير مع غياب ابسط متطلبات الإسعافات الأولية من كمامات واجهزة تنفس ، وصرح حاكم ولاية نيويورك ، بان 90% من الوفيات هو ليس نتيجة عدم وجود علاج بل عدم وجود اجهزة تنفس ، وان عدد الإصابات ومعها نسبة الوفيات تتضاعف كل ثلاثة أيام ، وهذه ارقام مخيفة ، وبنفس الوقت هذا مؤلم جدا أن يحدث في اعظم بلد متقدم علميا وطبيا وتكنولوجيا ، ومصانعه ومعامله من اكبر حجما وعددا في العالم .
وهنا تذكرت قصة تعود إلى أيام الحرب الباردة ، عندما وصفت الصين الاشتراكية ، عدوتها أمريكا الرأسمالية ، بانها " نمر " ولكن " نمر من ورق " .

أمريكا تحملت في تاريخها وتتحمل الكثير من النكبات والمحن والحروب والأزمات ، منذ تأسيسها قبل 500 سنةً ، أو تشكيل ولاياتها الأولية قبل 300 سنةً أو استقلالها عام 1776 , ولكنها لا تستطيع أن تتحمل انهيار اقتصادي ، وهي زعيمة عالم المال الحر ، والأيديولوجية الرأسمالية ، بل تعمل بكل الطرق أن لا يصل الوضع حتى قريب من حالة انهيار أقتصادي .

وعلى هذا الأساس ، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ، اليوم إعادة تقييم للوضع المالي والصحي :
- الجانب الصحي ، وهذا الموقف مخالف لأغلب نصائح العلماء والأطباء ، وهو تخفيف موضوع حضر التجول وإعادة فتح بعض النشاطات وعدم توقيف الحركة بين المدن والولايات وعدم إيقاف حركة الطيران الداخلية ، وإعادة النشاطات للكثير من الفعاليات اليومية وحكة الناس مع أخذ الحيطة والحذر .
- الجانب المالي ، بانتظار موافقة مجلس النواب ومجلس الشيوخ ، في تسخير مبلغ 1.7 ترليون دولار ( لاحظ المبلغ انه 1700 مليار دولار ) ، وضخه إلى الأسواق المالية لإيقاف أي انهيار مالي .

وهنا يبدأ الصراع الأيديولوجي والسياسي ويدخل معها عامل الصحة ، ليعطي معنى واضح لموضوعنا .

يقول الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وبعض تابعيه من الحزب الجمهوري في مجلسي النواب والشيوخ ، علما بان مجلس النواب تحت سيطرة الحزب الديمقراطي ، ومجلس الشيوخ تحت سيطرة الحزب الجمهوري ، بان تعديل وتحسين الاقتصاد سيوفر المال والقوة للسيطرة على المرض من خلال فرض النفوذ في توفير المواد والأجهزة المطلوبة ، والصرف على أبحاث المختبرات لإيجاد اللقاح والعلاج ، وإذا انهار الاقتصاد الأمريكي ، سينهار معه الاقتصاد العالمي وعندها تسود الفوضى بكل أنواعها من صحية وسياسية واجتماعية ، وتسقط أنظمة حكم كثيرة ، وخاصة التي انتشر فيها الوباء بشكل خارج عن السيطرة أو بلا موارد لسد رمق ابناءه أو شراء معدات طبية وادوية .

بينما يقول الجانب الآخر ، وهو جانب الحزب الديمقراطي في كلا مجلسي النواب والشيوخ ، بأن أي مبلغ يتم عليه لأغراض الطوارئ بسبب أزمة وباء كورونا يجب ان يصرف على أوليات أهمها :
- زيادة الصرف على البحوث من اجل الوصول إلى لقاح ودواء .
- الصرف على توفير المتطلبات لأغراض الإسعافات الأولية من اجهزة تنفس وغيرها .
- إنشاء فورا مستشفيات متنقلة وتحويل بعض المباني العامة من قاعات وملاعب إلى مستشفيات خاصة بإصابات كورونا .
- دفع مبالغ لمن تضرر من خلال إغلاق أعمالهم ومصادر معيشتهم ، وخاصة ذوي الدخل المحدود وأصحاب المحلات الصغيرة ، وبقية المتضررين .
- تأجيل دفع ضرر الشركات الكبرى التي لديها استثمارات وتوفير بملايين أو مليارات او حتى ترليونات الدولار .

فأيهما يجب أو تكون الأولوية في التعامل ، المال أو الصحة ؟

تحياتي واحترامي ،
د. مأمون الدليمي
أمريكا 24 آذار 2020