الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 275 كلمة )

كورونا من الوباء الى الجائحة / قاسم الغراوي

قاسم الغراوي مجرد فيروس أصبح حديث العالم متدوال بين الكل ، جرثومة صغيرة عجز الأطباء عن علاجها فأحدثت رعباََ فــي قلوب الجميع ، الكــل أصبح خائفاََ من هذا الفيروس لانه يهدد حياة الملايين بعد أن تحول إلى جائحة.

فما هو الفرق بين الوباء والجائحة ؟
الوباء هو : زيادة مفاجئة و سريعة غالبا ً في عدد حالات المرض على نحو أعلى من المتوقع في مجتمع معين ، ويمتد على رقعة جغرافية أوسع .
الجائحة : تحدث عندما ينتشر الوباء إلى عدة بلدان أو قارات ، وعادة ما يُصاب عدد كبير من السكان به ويصنف من قبل منظمة الصحة العالمية على أنه وباءآ عالميا لانتشاره في غالبية دول العالم وتسببه في الموت للكثير منهم.

استطاع الصينيون التغلب على الفيروس بفضل حسن إدارتهم للأزمة وإرادتهم الصلبة لتحقيق الفوز على القاتل الصامت الجديد وبفعل تعاون الشعب والتزامهم بالوصايا والتعليمات الصحية بحيث تم حجر ستين مليون شخصآ كخطوة للقضاء على الفايروس وفعلا نجحت ولحد الان لم تسجل اية إصابة بعد شفاء المرضى.

لم يعد خافياً أن الكورونا من نوع "كوفيد19" يشكل خطراً كبيراً، عالمياً، وعلى المجتمعات المسلمة، بغض النظر عن منشأه فالحل ليس في الهلع والتخبط
ولكن في الوقت ذاته لا ينبغي التهوين من شأنه هذا الخطر لا يُستغرب أن تستغل شركات الأدوية العالمية الحدث لتحقيق الأرباح.
لكن المهم الآن: ماذا نفعل نحن؟
التهاون في التعامل مع المرض سيؤدي إلى تفشيه بيننا، وبالتالي ستحتاج أدويتهم (لنفسك أو لمن تحب)، وستتعلق بأية قشة، وستدفع من جيبك أو تكلف المال العام مبالغ طائلة في علاجاتٍ قد تفيدك وقد لا تفيد. لذا المطلوب ان يلتزم الجميع بالوصايا والتعليمات الصادرة من خلية الازمة حتى تنجلي الغمة عن هذه الامة.
نسأل الله تعالى أن يرفع الوباء والبلاء ويجعل في هذه الأحداث خيراً للمسلمين ويردنا إليه رداً جميلاً.

السبيل إلى المستحيل !!! / سعد الزبيدي
سلاحهُ السلام ... / هشام البياتي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأربعاء، 14 نيسان 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 25 آذار 2020
  663 زيارة

اخر التعليقات

زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - مصطفى محمد يحيى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
04 نيسان 2021
شكرا جزيلا [Freedom Mortgage Corp ؛ البريد الإلكتروني على: usa_gov@out...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...

مقالات ذات علاقة

حَذًّرت اليابان شعبها من احتمال انهيار النظام الصحي فيها بسبب جائحة كورونا وعجزت ايطاليا ر
1038 زيارة 0 تعليقات
أعتقد ان عند كل الديانات والمعتقدات -- تجد الاخلاق الحسنة في اول مبادئها و أسس عقيدتها. سو
1670 زيارة 0 تعليقات
وصول وفد مكتب المفوضية العليا المستقلة للانتخابات الى كوبنهاكن الشبكة / خاص علمت شبكة الاع
3298 زيارة 0 تعليقات
• ثلاثة ايام شهدت انجازا عظيما يحتاج انجازه الى وقت طويل • نثمن تعاون السفارة العراقية وال
3574 زيارة 0 تعليقات
الشباب في العراق يتجه نحو مرحلة جديدة الشباب في العراق بدأ يعي فكرة التغيير لمرحلة 15 عام
4073 زيارة 0 تعليقات
المرشح الصحفي صباح ناهي من هو صباح ناهي ؟ / مرشح ائتلاف الوطنية عن بغداد رقم القائمة (١٨٥)
5006 زيارة 0 تعليقات
القاهرة – ابراهيم محمد شريف عقدت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات / وحدة ادارة انتخابات
2644 زيارة 0 تعليقات
نتطلع بأعجاب الى بعض البدان المتحضرة وهي تطبق مبدا العدل بين افراد المجتمع في العصر الحديث
3434 زيارة 0 تعليقات
إن مفهوم حب الوطن، هو ذلك المفهوم العملي الواقعي الذي يتعدى الشعارات البراقة والأناشيد الح
861 زيارة 0 تعليقات
أجمل صدمة في العراق وما أكثر الصدمات هي الصدمة الرياضية اللاوقورة بالمشاركة الهزيلة لمنتخب
5503 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال