الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 427 كلمة )

" الصباح " تقترح : من هو الأول ؟ / زيد الحلي

عيون العراقيين ، ترنو الآن الى اخوانهم الذين حباهم الله بالرزق الحلال والثراء الموزعين في اقطار العالم ، ترنو اليهم ، ليس طمعا بحاجة مادية على شكل معونة في الظرف الصحي الذي يمر به الوطن ، نتيجة فايروس كورونا ، بل الى موقف شجاع ، يظهر معدن رجال رضعوا من حليب امهات طاهرات ، وشربوا ماء دجلة والفرات ، وشموا هواء بلاد الرافدين .. موقف يرضي الضمير والوجدان .. واظن ان انبثاق لجنة سريعة تمثل ميسوري العراق المتواجدين في بقاع الارض ، لاسيما في دول الجوار .. تحظى بثقة الجميع ، مهمتها جمع تبرعات مالية ، تناسب حالة العراق المبتلى بالفايروس الاسود " كورونا " وتناسب سمعة واسماء اصحاب المشاريع الضخمة التي يعرفها العراقيون عن كثب ، هي نقطة الارتكاز في هذا المقترح .

لا خجل من القول ان العراق الان بحاجة الى ابنائه ، فدواء وباء " كورونا" ومستلزمات مواجهته يتطلب مسؤولية مجتمعية ، واموالا، وجهدا كبيرا ، لوجود ملايين المواطنين وعوائلهم ممن فقدوا مورد ارزاقهم نتيجة قرار الحظر الذي اتخذته الدولة حرصاً على السلامة العامة ، وايضا انخفاض اسعار النفط الذي نعتمد عليه بصورة اساسية ، كل ذلك ، وغيره الكثير ، بحاجة الى المساهمة المالية من ابناء العراق الميسورين ، فالتكافل الاجتماعي يعمل على صون الفرد في مجتمعه وشعوره بالطمأنينة والراحة والحب، وزيادة الثقة بالنفس، لاسيما حين يكون مصدر هذا التكافل اشقاء وابناء البلد الواحد ، فبذلك يصبح المجتمع اكثر لحمة وتماسكا، ويستطيع مواجهة اكبر الازمات التي تعترض الطريق، كما انه يسهم في زوال الضرر وسد متطلبات الحياة ، التي شحت في المرحلة المعروفة الحالية ، ويسهم في زيادة اواصر الالفة والوفاق بين افراد الشعب ..

لا شك ، ان الرؤية البيضاء التي ينبغي ان نشترك بها جميعا ، ازاء واقعنا المعاش في ظل الظرف الصحي العصيب ، هي عنوان نبيل ، وتمثل الاخوة الصادقة ، والحب النقي ، وبهذه الخصال يمكننا الانتصار على الوباء الخبيث ، وحل كل مشاكلنا المالية ، إن اتحدت قلوبنا بنبض واحد..

لقد كان لمبادرة البنك المركزي العراقي ، بفتح باب التبرعات امام البنوك الرسمية والاهلية والشركات المالية ، اثر طيب في نفوس العراقيين ، حتى ان تلك التبرعات ، قاربت الـ 45 مليار دينار ، وهو مبلغ سيسهم ، في توفير مفاصل كثيرة من احتياجات وزارة الصحة ازاء فايروس كورونا ، لكن الطموح ، يتجه الى الجهات العليا ، من اجل اتخاذ خطوات عملية ، لإغناء صندوق التبرعات ، مثلما تبقى العيون متجهة الى رأس المال العراقي في الخارج .. فنحلة واحدة لا تجني عسلا ، مثلما لا يبنى الحائط من حجر واحد..

وبانتظار صاحب الخطوة السباقة من ميسوري العراق في الخارج .. فمن هو المبادر الاول ، الذي ستنشر " الصباح " صورته واسمه على صفحتها الاولى ؟

كورونا.. الرئيس الأوحد / د. ياس خضير البياتي
الصحة... رأس كل شيء ! / الدكتور ميثاق بيات الضيفي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الإثنين، 25 كانون2 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 04 نيسان 2020
  742 زيارة

اخر التعليقات

زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...
زائر - أبو فهد الإمارات تتكلم على المكشوف / الدكتور: سالم بن حميد
03 كانون1 2020
موضوع دفين بالحقد على الدين الإسلامي وليس على السعوديه.. سبحان الله ال...

مقالات ذات علاقة

المقدمة / جمهورية العراق أحد دول جنوب غرب القارة الآسيوية المطل على الخليج العربي. يحده من
12071 زيارة 0 تعليقات
زار وفد من المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق صباح هذا اليوم مكتب المفوضية للان
667 زيارة 0 تعليقات
تعددت تفسيرات الجريمة الوحشية التي استهدفت كنيسة سيدة النجاة في بغداد. قيل أن هدفها تفتيت
7207 زيارة 0 تعليقات
لم تكن الماركسيّة تحتاج لفلسفة بعينها للإنبثاق كعلم يقوم على المادّيّة الدّيالكتيكيّة والم
8142 زيارة 0 تعليقات
صدر تقرير الحزب الشيوعي المصري بتاريخ 23أوغسطس 2010وبعنوان: موقفنا ازاء الازمة السياسية ال
7138 زيارة 0 تعليقات
ينقسم العمل الشيوعي إلى قسمين متمايزين وهما، النشاط الثقافي النظري من جهة والنشاط العملي م
7101 زيارة 0 تعليقات
أود من خلال هذا المقال أن أوضح، بحيادية وبعيداً عن إتجاهاتي الفكرية والشخصية،  بأن تصويت ا
7001 زيارة 0 تعليقات
هنا وهنالك رجال بالمواقع في حين أن المواقع بالرجال ,  فنرى ونسمع عن شخصيات متنوعة ولكل منه
9313 زيارة 0 تعليقات
انطلاق ثورة الغضب ضد طغمة آل سعود وانباء عن طيران وقمع بواسطة الوهابية المتطرفين انفجر برك
8495 زيارة 0 تعليقات
سبحان الله ... الجماهير أقوى من الطغاة فعلاً !!! ... وقد استجاب لهم القدر فكسروا قيود الهو
8254 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال