الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 315 كلمة )

كورونا صار محطة للارتزاق والابتزاز / عبدالله صالح الحاج

" مصائب قوم عند قوم فوائد" يا للعجب والغرابة والدهشة صار وباء كورونا محطة لارتزاق الحكومات والتجار والمنتفعين منه في كل المجالات، والتي لها صلة مباشرة بتوفير الخدمات الرئيسية للحياة من مأكل وشراب ودواء وبالمجان، وخصوصآ في ظل هذا الظرف الحساس والذي يعيشه العالم بأسره من الغرب وحتى الشرق. فايروس كورونا يكاد اجتياحه وانتشاره عم بلدان العالم بأكملها الا القليل والنادر منها، لم يصل ولم تسجل ظهور اي حالة لحد اللحظة كاليمن مثلآ هذا يعد فضلآ من الله ونعمة، وهو احكم الاحكمين لا يجمع بين عسرين عسر الحرب الخارجية على اليمن ارضآ وانسانا وعسر انتشار الوباء، لله الحمد والشكر له وحده على هذه النعمة والفضل العظيم. وما يثير الغرابة هو بدلآ من ان تقوم الحكومات بواجباتها نحو شعوبها ومواطنيها وموظفيها بالعمل على توفير المأكل والمشرب بالمجان وايصالها الى كل فردآ واسره مضافآ إلى ذلك توفير الخدمة والرعاية الصحية وتقديم الدواء بالمجان لكل فردآ من الافراد ولكل بيتآ من البيوت حيث والجميع البقاء في البيوت التزامآ باللوائح والانظمة القوانين الاحترازية بالالتزام بالحظر وعدم التجول والخروج. فايروس الجوع اجتاح بطون الصغار والكبار اطفال وشباب وشابات ونساء ورجال تقلصت الاعمال وقل الرزق والدخل فأصبح الفرد لايجد من النقود قيمة رغيف الخبز. الى جانب الاحتكار من الغالبية العظمى من التجار الذين لايخافون الله في لقمة عيش المواطن والموظف وقوت الشعب استغلال وجشع وطمع بمضاعفة الاسعار واخفائها وخصوصآ مع قدوم الشهر الكريم احله الله على اليمن والامة العربية والاسلامية بالخير واليمن والبركات. الافضع في الغرابة تصرفات الحماقة والتي تبديها وتقوم بها انظمة كثير من حكومات دول العالم من خلال سن القوانين الجائرة وفرض الغرامات المالية على المخالفين لكل اللوائح والانظمة والقوانين الوقائية والاحترازية لمواجهة انتشار فايروس كورونا، مافي مشكلة نحن مع النظام وتطبيق القانون وردع كل مخالف وتأديبه ليكون عبرة لغيره. المشكلة الفادحة ان يتحول النظام والقانون تحت مظلة فايروس كورونا يتحول المسار الى طريقة للظلم والابتزاز والارتزاق وجباية الاموال عمال على بطال تحت مظلة المخالفة وعدم الالتزام بالحظر ومنع التجول الظلم ظلمات يوم القيامة والله من وراء القصد. 

الغناء والإنشاد بين عرف أهل الفن وغلو أهل الرفض
السيد كورونا رئيس الوزراء المنتخب / سوسن المظفر

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الإثنين، 01 آذار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 06 نيسان 2020
  768 زيارة

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...

مقالات ذات علاقة

لم يعدالحديث مجديا .. عن العراق البريطاني ، ولا عن العراق الامريكي .. لان الاخبار المسربة
35 زيارة 0 تعليقات
نحن مثقلون بمسؤولية أخلاقية قبل أن تكون مسؤولية وطنية لمواجهة البعد الأنساني المغيّبْ اليو
54 زيارة 0 تعليقات
ان مفهوم "السيادة" هو اكبر عملية احتيال قامت بها البرجوازية في العالم المعاصر وسوقتها وباع
42 زيارة 0 تعليقات
تفيد أحدث البيانات الإحصائية الخليجية أن عدد سكان دول مجلس التعاون الخليجي بلغ 57.4 مليون
46 زيارة 0 تعليقات
الاستعدادات جارية في العراق لاستقبال البابا فرنسيس الذي يزوره في لقاء تاريخي وعزمه توقيع "
43 زيارة 0 تعليقات
في الماضي, كانت تُمارسُ علينا سياسات التجهيل, الآن نُمارس على أنفسنا, سياسة تصديق الخداع ا
43 زيارة 0 تعليقات
كورونا ذاك ) الفيروس ( عبر امتداده ؛ وتوغله عبر أرجاء الكون ؛ حتى أمسى "مُكـَوْنـَنا " مما
54 زيارة 0 تعليقات
نظرًا لأن الإسرائيليين سيدلون بأصواتهم قريبًا للمرة الرابعة في غضون عامين ، ينبغي عليهم ال
45 زيارة 0 تعليقات
الحراك السياسي في الدول المستقرة نوعا ما لا يقتصر على المواسم الأنتخابية فقط، بل هو قائم ع
64 زيارة 0 تعليقات
  بين الفينة والاخرى تطفوا على السطح مشكلة، ثم تختفي وتذهب أدراج الرياح حالها كالتي س
65 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال