الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 383 كلمة )

سياسيو الخط الثاني وتداعيات العملية السياسية / د. نداء الكعبي

منذ عام ٢٠٠٣ والعملية السياسية تتبلور وتقوم على أساس المحاصصة السياسية بين الكتل التي شاركت في مجرياتها منذ تلك الفترة، وباتت جزء من العملية السياسية العراقية، واصبحت هي المتصدية للحكم في العراق، وهي من يتولى السلطتين التنفيذية التشريعية، فالبرلمان اعضاؤه من الكتل السياسية وهكذا هو الامر بالنسبة للحكومة بحقيبتها الوزارية ورئيس الوزراء ورئيس الجمهورية وباقي الشعب بمكوناته هو متلقي لإرادة هذه الكتل سواء توافقت ام اختلفت، وكعادتها المواطن هو المغيب، او الطرف المنسي في توافقاتها اوصراعاتها على المناصب والسلطة لتحقيق مصالحها الضيقة في اغلب الاوقات .


ونحن في ظل وضع سياسي مربك كهذا وفي اعقاب تشكيل حكومة انتقالية لتنقل البلاد الى مرحلة سياسية جديدة وتهيء لإنتخابات مبكرة، بتنا نسمع عن سياسيي الجيل الثاني او الخط الثاني من السياسيين وكأنهم ينسلخون عن كتلهم التي انتموا اليها منذ ٢٠٠٣ وتولوا مناصب تشريعية او تنفيذية في ظل تلك الكتل .
الان عندما وجدوا ساحات التحرير والتظاهر ترفع اصواتها مدوية (نريد وطن ) لانريد مسؤولين تولوا مناصب او ينتمون الى احزاب نريد مستقلين وهذه المطالب وقفت معها المرجعية الرشيدة وكررت في خطبها عدة مرات "المجرب لا يجرب" وغيرها من التوصيات التي اوصت بها للحفاظ على مصلحة البلد والشعب .


وهنا ونحن عل اعتاب ترشيح رئيس للوزراء نجد اصوات ترتفع بحديث جديد على الشارع العراقي لم نسمعه من قبل افسحوا المجال لسياسين الخط الثاني او الجيل الثاني، والسؤال الذي يتبادر الى الذهن: هل ان سياسيي الخط الثاني هم اناس مستقلون ولم يتولوا مناصب سابقة كنواب او اعضاء مجالس محافظات؟ واين كانوا في ظل فساد الحكومات السابقة؟ هل استقالوا وزهدوا في المناصب ام تولوا المنصب تلو الاخر، والان يتنصلون من مسؤولياتهم الادبية تجاه كتلهم؛ ولا ادافع عن الكتل السياسية، بقدر ما استغرب من سذاجة مثل هؤلاء الشخوص الذين يحاولون الضحك على ذقون الشعب، و تناسوا أو يتناسون ان المواطن المغيب في مصالحهم لم يعد يصدق هذه الازدواجية، لانه عرف قواعد اللعبة جيدا وادرك هو الجانب المنسي في طموحاتهم وتحركاتهم .
والسؤال الذي يفرض نفسه: الى متى تستمر بعض الشخصيات بالتلاعب بالكلمات والعزف على اوتار المشاعر؟ وينسون انه ؛ سيأتي يوم يحتاج الناس الى افعال الاشخاص وليس الى اقوالهم التي لا تتعدى ان تكون حبرا على ورق ..
فهل يظهر لنا خط اوجيل ايا كان رقمه يكون قولا وفعلا ومصلحة الوطن والمواطن هي الحاضرة في مخيلته وضميره ..نترقب وننتظر .ولنتذكر دوما الشعوب ولودة وهي من تعمر الاوطان .

قصة : الشهود! / محمد فلحي
الاتحاد الأوروبي يدعو لرفع العقوبات عن سوريا وإيرا

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأحد، 07 آذار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 07 نيسان 2020
  837 زيارة

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...

مقالات ذات علاقة

حَذًّرت اليابان شعبها من احتمال انهيار النظام الصحي فيها بسبب جائحة كورونا وعجزت ايطاليا ر
907 زيارة 0 تعليقات
أعتقد ان عند كل الديانات والمعتقدات -- تجد الاخلاق الحسنة في اول مبادئها و أسس عقيدتها. سو
1558 زيارة 0 تعليقات
وصول وفد مكتب المفوضية العليا المستقلة للانتخابات الى كوبنهاكن الشبكة / خاص علمت شبكة الاع
3106 زيارة 0 تعليقات
• ثلاثة ايام شهدت انجازا عظيما يحتاج انجازه الى وقت طويل • نثمن تعاون السفارة العراقية وال
3399 زيارة 0 تعليقات
الشباب في العراق يتجه نحو مرحلة جديدة الشباب في العراق بدأ يعي فكرة التغيير لمرحلة 15 عام
3913 زيارة 0 تعليقات
المرشح الصحفي صباح ناهي من هو صباح ناهي ؟ / مرشح ائتلاف الوطنية عن بغداد رقم القائمة (١٨٥)
4804 زيارة 0 تعليقات
القاهرة – ابراهيم محمد شريف عقدت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات / وحدة ادارة انتخابات
2514 زيارة 0 تعليقات
نتطلع بأعجاب الى بعض البدان المتحضرة وهي تطبق مبدا العدل بين افراد المجتمع في العصر الحديث
3252 زيارة 0 تعليقات
الاستخبارات التقليدية لم تعد تواكب العصر لتغير اجيال الحروب والتخابر يعمل وفق سياسة الاختر
952 زيارة 0 تعليقات
أجمل صدمة في العراق وما أكثر الصدمات هي الصدمة الرياضية اللاوقورة بالمشاركة الهزيلة لمنتخب
5387 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال