الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 561 كلمة )

الملكة مارجريت الثانية، ملكة الدنمارك .. أسطورة العطاء / هاني الريس

الملكة مارجريت الثانية، ملكة الدنمارك .. أسطورة العطاء والوفاء والتضامن الواقعي والمبدئي مع ابناء الوطن والأمة ..

الشكر، لم يعد كافيا لوالدة وقائدة الأمة الدنماركية، جلالة الملكة مارجريت الثانية، التي ظلت تقف دئما وابدا، مواقف عظيمة، وأكثر من مثالية ومشرفة، تجاه خدمة أهداف وتطلعات وأماني الشعب الدنماركي برمته، وترشيده وتزويده دائما بروح التضامن الاجتماعي، ويقضة الوعي القومي، والتآخي الجماعي، والصبر والمثابرة، عند حدوث المحن والشدائد، بل يتطلب من جميع أبناء الشعب، أن يكنون لها بالغ مشاعر التقدير والتبجيل والتخليد، والدعوة إلى الله سبحانه وتعالى، أن يحفضها ويطيل في عمرها المديد، وأن يجعلها دخرا لهم وللمستقبل المتطور والمزدهر للبلاد

الملكة مارغريت ملكة الدنمارك

وعند أول خطاب سياسي، أعلنته الملكة مارجريت الثانية، اطلت به من على شرفة قصر " Amalienborg " في 14 كانون الثاني/ يناير 1972، اقسمت الملكة، على أنها ستكون امينة وخادمة لجميع أبناء الشعب، ومن دون تمييز أو تفضيل بينهم، وأنها تعتبر نفسها ملكة لا تملك سوى روح المحبة والمودة للشعب، والدفاع عنه في أوقات المحن والشدائد، وأما تمثيله والنيابة عنه، في جميع السياسات العامة للدولة والمجتمع، فان الشعب، هو وحده فقط من يحق له إختيار من يمثله في الحكومة وفي البرلمان .

ومنذ ذلك الحين، وحتى اللحظة الراهنة، مازالت الملكة مارجريت الثانية، متمسكة بكافة وعودها وتعهداتها والتزاماتها، ولم تحيد عنها قيد انملة، بل إنها زادت إصرارا وشغفا في السير على خطى كل هذه الوعود والتعهدات، التي من شانها ان تحمي جميع أبناء شعبها، وتصون كرامتهم وسعادتهم وتطلعاتهم للمستقبل، والذود الشديد عن حياض الوطن .

واليوم، وعندما كان المجتمع الدنماركي، يتعرض لأكبر كارثة صحية، منذ الحرب العالمية الثانية، القت الملكة مارجريت الثانية، وخلافا للخطابات الرسمية المعهودة، خطابا تاريخيا، استثنائيا، تدعوا فيه الأمة الدنماركية برمتها، الى الوقوف صفا واحدا وموحدا في مواجهة الأزمة الطارئة والخطيرة، والتقيد بجميع القرارات والإجراءات الحكومية والصحية، المتعلقة بتلك الأزمة، وعلاوة على ذلك، دعت الجميع لعدم تقديم الورود والزهور والهدايا، التي تقدم لها في العادة، لمناسبة أعياد ميلادها الميمونة، بل عليهم ان يقدمونها في عيد ميلادها القادم الثمانيين عاما، إلى الضعفاء والمرضى وكبار السن من المواطنين، الذين يواجهون صعوبات بالغة في ظل الأزمة الصحية الحالية .

بيان القصر الملكي :

وفي بيان صدر مؤخرا عن المكتب الإعلامي للقصر الملكي قال البيان:" أن الملكة مارجريت الثانية، تعلن للشعب اليوم، بأنه يمتنع عن تقديم الزهور والورود، عندما تحتفل بعيد ميلادها الثمانيين عاما، وإنما عليهم أن يقدمونها للضعفاء والمرضى وكبار السن، الذين يواجهون الصعوبات البالغة بسبب الأزمة الصحية الحالية " .
وأضاف البيان :" في ظل الوضع الخطير والصارم للعديد من المواطنين الدنماركيين، فيما يتعلق بانتشار فيروس كورونا، فان جلالة الملكة مارجريت الثانية، تزف امنياتها الخاصة بمناسبة عيد ميلادها الثمانيين، في 16 نيسان/ أبريل 2020، إلى كافة المواطنين الاعزاء، داعية لهم التمتع بدوام الصحة والعافية، والخروج من المحنة بسلام، وبأقل الخسائر البشرية والمادية " .
ويضيف البيان:" ولم تكن هناك كما كانت تجري عليه في العادة، أن تقف الملكة، على شرفة القصر، لتلقي التحية للجماهير المقدمة لها التهنئة بعيد ميلادها، وانما سيكون بدلا من ذلك، إرسال التهاني والتبريكات، إلى القصر الملكي، عبر الموقع الإلكتروني الرسمي للقصر، وذلك اعتبارا من يوم 14 نيسان/ أبريل 2020 " .

وتبلغ الملكة مارجريت الثانية، في 16 نيسان/ أبريل، سن الثمانيين عاما، وكانت لأول مرة في تاريخ الدنمارك الحديث، تلقي خطابا تاريخيا حول جانحة فيروس كورونا، في 17 أذار/ مارس 2020، شددت فيه على تماسك الجبهة الداخلية وتكريس وتعزيز الوحدة الوطنية، والتقيد بجميع القرارات والإجراءات الحكومية والصحية، بشأن الأزمة، التي ارهقت كاهل الجميع في الدنمارك، وتسببت بسقوط ضحايا كثيرة، وإصابات خطيرة في صفوف الدنماركيين، وكذلك المواطنيين الآخرين حول العالم .

* هاني الريس

كرنفال الفرح الطلابي في الدنمارك يعود إلى سابق عهد
الكرونا في الدنمارك / هاني الريس

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الثلاثاء، 02 آذار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 08 نيسان 2020
  1191 زيارة

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...

مقالات ذات علاقة

في الأزمات المستعصية على الحل لعقود يشتد فيها اعادة انتاج خطاب الكراهية للمكونات الاجتماعي
1171 زيارة 0 تعليقات
لا يخفى على الجميع أن النظام العشائري في العراق يعد من الأنظمة الاجتماعية التي دأبت الجماع
2051 زيارة 0 تعليقات
هبت عاصفة لامبرر لها في مواقع التواصل الاجتماعي بعد الاعلان عن اصابة اللاعب العالمي احمد ر
688 زيارة 0 تعليقات
 زرعها الإنكليز(كخلية نائمة) في أحشاء دولتنا عند الولادة لقد وجد الإنكليز ، عندما شرعوا بإ
3748 زيارة 0 تعليقات
شهد أحد أحياء بغداد الاسبوع الماضي حدثاً مؤلماً قد يكون الأول من نوعه في عموم العراق ، فقد
4582 زيارة 0 تعليقات
"احسبها زين".. عبارة لطالما سمعناها ممن هم بمعيتنا، في حال إقدامنا على خطوة في حياتنا، وسو
3734 زيارة 0 تعليقات
مصطلح الأستدامة المالية        Financial  Sustainabilityأو الحكومية هو أحد المصطلحات المست
3478 زيارة 0 تعليقات
لماذا نتعلم؟حينما وجهنا هذا التساؤل لاب لم تتاح له الفرصة للتعليم والتعلم وهو من الرعيل ال
1503 زيارة 0 تعليقات
قيل في الأثر أن ثلاثة تجلي البصر: الماء والخضراء والوجه الحسن. وأصبح هذا القول مثالا يبتهج
1810 زيارة 0 تعليقات
على أرض مساحتها 437,072 كم مربع، يقطن منذ بضعة آلاف من السنين شعب اختلفوا في قومياتهم وأدي
2177 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال