الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 630 كلمة )

حسنات الطغاة اما غباء او نفاق / سامي جواد كاظم

لا يوجد انسان معصوم غير الانبياء والائمة عليهم السلام اجمعين ، وغير المعصوم تكون اخطاؤه متفاوتة او ذنوبه او معاصيه كما يقال ، لربما يكون الانسان على درجة عالية من الورع والتقوى ولا يعرف عنه انه اخطا لكن واقعا هو اخطا بمقدار الله يعلم به وليس الانسان وقد يعلم به الانسان فلربما يعفو ولربما يشهر والخطا قد يكون عفوي او عن عمد لاعتقاده بانه صح ولربما له غاية لا نعلمها .

بالجانب الاخر الانسان العاصي والمذنب بل من المؤكد تصدر عنه تصرفات سليمة قد لا تصدر من الانسان المستقيم وهذه التصرفات حكمها نفس حكم اخطاء الانسان الورع .

اما الحكام فمنهم العادل ومنهم الظالم والعادل لا يمكن ان تكون عدالته كاملة ولكن الظالم الذي تصدر منه تصرفات عادلة هنا لنقف عند طبيعة تفكير اغلب الطغاة بل لننظر الى هذه المواقف التي دونها التاريخ عن هؤلاء الطغاة ، فهنالك طاغية يعدم على الشبهة ويعفو عن من شتمه فتقف امام هذا التصرف مذهولا ، هذه التصرفات تصدر من الطغاة او ممن يشتغل بالسياسة تصدر اما بغباء او بنفاق وسنستشهد ببعضها .

طبيعة الانسان عندما تكون ظالمة فانها تتصرف على اساسها ولكن قرارها او اختيارها لنوعية التصرف هي المختلفة عن طبيعة الطاغي ، على سبيل المثال هولاكو الذي دمر بغداد واي بلد احتله ، منح الطوسي امتيازات لم يحصل عليها قبل ان يحكمه هولاكو فهل هولاكو يعي ما تصرف به ؟ وفي بعض الاحيان تكون هنالك حاشية او شخص له تاثير على الطاغية او الخليفة او الحاكم فتتحول الصفات له فان كان عادلا ترى قرارات الحاكم عادلة وان كان ظالما تجد الحاكم ظالما .

معاوية الذي قاتل الامام علي عليه السلام على الخلافة وحرف الاحاديث النبوية للنيل من الامام علي عليه السلام يقف في موقف مدافع عن الامام علي عندما اتهمه شخص ما بالبخل ، فهل دفاعه حبا في الامام علي عليه السلام ؟ كلا بل لامتصاص زخم من يغضب او لتخدير من يشتكي من ظلمه ومسالة الانفصام في الشخصية فلا يوجد طاغية يعاني من هذا المرض .

الحجاج الذي حبس وقتل على الشبهة يلتقي غلام فيساله ماذا تفعل فيجيبه

يا حامل الاخبار لقد نظرت الى بعين الاحتقار وكلمتني بالافتخار وكلامك كلام جبار وعقلك عقل حمار، فقال الحجاج له: أما عرفتني؟ فقال الغلام: عرفتك بسواد وجهك لأنك اتيت بالكلام قبل السلام. فقال الحجاج: ويلك انا الحجاج بن يوسف. فقال الغلام: لا قرب الله دارك ولا مزارك فما اكثر كلامك واقل اكرامك ، وبعد نقاش طويل الحجاج يسال والغلام يشتم واخيرا يقول له الحجاج اخرج من باب السلام ولم يعاقبه ، وهو نفسه الحجاج ارسل الى شيخ كبير ليساله عن سفينة نوح فحبسه .والحديث عن اجرامه بحق الشيعة فاق التصور .

عبيد الله بن زياد الذي الب الجيوش على الامام الحسين عليه السلام وفعل ما فعل وسجن طفلي مسلم ولما هربا اعلن عن جائزة لمن يلقي القبض عليهما فجاءه احد المنافقين براسهما فامر شيخ عقيلي اي من نسب عقيل بن ابي طالب ان يقتص منه فقتله ، هل ابن زياد عادل ؟

اليوم السياسة طبق الاصل من هذه الصورة ترى امريكا هي من صنعت طالبان والقاعدة وداعش وهي من حاربتهم وقتلت قادتهم، فالعدالة تقول يجب قتلهم ولكن امريكا تعمل من اجل العدالة ؟

اليوم الطاغية لابد له من بعض المواقف الايجابية تستخدم كصورة تجميلية له وفي نفس الوقت ليخدع المغفلين ، تذكرون ابن طاغية العراق عندما اقتص من بيوت الدعارة في البتاوين فهل هو يحقق العدالة ؟

اما الخطابات الرنانة والكلمات المعسولة فهي نفاق بامتياز ولا يؤخذ بها من قبل العقلاء والاحرار بل فقط من قبل المتملقين والمنافقين اتباعه .

عبد الكريم قاسم صاحب مقولة عفى الله عما سلف اليس هذا تصرف حسن ولكن عفى عن من وماهي نتيجة تصرفه الحسن ؟ الم يقتله غباؤه ؟ لا تبررون ذلك بحسن النية ، السياسة لا تؤمن بحسن النية والسلطة لا يمكن ان تكون بمنأى عن السياسة .

مبدا الطغاة فيه نواة بصنف واحد ويحيطها تصرفات تصدر منهم لحمايتها وهذه التصرفات خليط من القبيح والحسن حسب جودة النواة فقد تكون عفنة فتكون اكثر التصرفات قذرة والقليل حسن وقد تكون سليمة فتكون اكثر التصرفات حسنة

رصيف الانتظار .. / حنان جميل حنا
صحيفة إيزفستيا::مماطلة الأمريكيين في مغادرة العراق

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الخميس، 02 تموز 2020

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 14 نيسان 2020
  315 زيارة

اخر التعليقات

زائر - أبو يوسف الجزائري عن بيت العلم للنابهين صدر للأديب العراقي الدكتور نضير الخزرجي كتاب سفر الخلود
29 حزيران 2020
السلام عليكم اللهم صلّ على محمد وآل محمد أحسنتم وفقكم الله
زائر - سمير ناصر طائرة تصوير من الجو تعلن عن ولادة قناة الزميل اسعد كامل
29 حزيران 2020
مبدع .. متجدد .. متحدي .. هكذا هو الزميل والاستاذ اسعد كامل ... مبروك ...
حسين يعقوب الحمداني حياة الفهد من البداية الى" النهاية" ! / سلام مسافر
17 حزيران 2020
تحية طيبة .. ليس مانحتاجه تاريخ وقصص عاطفية لنبرهن للعالم أنسانيتنا في...
زائر - سمير ناصر ( برقية ) اللامي .. خطوة جادة على طريق تعزيز الصحافة الوطنية الالكترونية
08 حزيران 2020
تحية كبيرة محملة بالاشواق التي تمتد من مملكة السويد الى كندا للاخ العز...
زائر - ام يوسف قصة : عين ولسان ومع القصة / ريا النقشبندي
06 حزيران 2020
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته بوركتي استاذتي على هذا النص الرائع الذ...

مقالات ذات علاقة

العُمر إلى السبعين يركض مُسرعاً .. والروح باقية على العشرين .. غادرنا أعوام مضت من قطار ا
11 زيارة 0 تعليقات
كَشَفَت القُبْلَة "الدرونزية"؛ التي خرجت من فَمِ العم سام، يوم الـ 3 مِنْ يناير، ل
125 زيارة 0 تعليقات
دعى رئيس مجلس النواب السيد محمد الحلبوسي الى مراجعة قرارات العدالة الانتقالية ، التي تعتب
136 زيارة 0 تعليقات
جائحتان تلفان البلد حاليا ، واحدة مكملة للأخرى ، وهما متشابهتان في الأذية المجتمعية ، ومخت
118 زيارة 0 تعليقات
قتل جورج فلويد بسبب الاشتباه بورقة نقدية بلا رصيد قيمتها 20 دولار تتلاعب باقتصاد العالم ،
110 زيارة 0 تعليقات
فكرة عبد الله هشام ... !! كبس النوم على عينه ... حاول جاهدا ان يبقى حاضرا زفاف حفيده ولكنه
140 زيارة 0 تعليقات
"الخطوط الحمر".. مصطلح استجد في قاموس العراقيين في سني الديمقراطية "المنفلتة" بعد عام 2003
162 زيارة 0 تعليقات
أهلنا الشيعة البسطاء يطالبون عدوهم سعد البزاز وشرقيته سيئة الصيت التي أسسها من أجل الإساءة
178 زيارة 0 تعليقات
الكذب فن له اسلوبه لتحقيق غايات جلها خبيثة فالامر الحسن يحتاج الى اسلوب حسن لتحقيقه لاسيما
190 زيارة 0 تعليقات
اخير وليس اخرا ولدت حكومة السيد الكاظمي بعد طول انتظار،؛ وبعملية قيصرية صعبة للغاية . تعهد
206 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال