الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 461 كلمة )

لم تتمكن الحكومة من الصمود بوجه ازمة كورونا لو لا هذه الاسباب / علي مهدي المالكي

لم يكن اكثر المتفائلين يوما يتوقع ان تمر ازمة كورونا وما رافقها من تدهور اقتصادي كبير على بلد مثل العراق الا وتنتهي به الى بلد محطم اقتصاديا واجتماعيا وصحيا ، فالواقع الصحي وتدهور البنية التحتية وغياب الكفالة الاجتماعية الحكومية وانعدام الخطط الاستراتيجية وافتقار البلد لعوامل التنمية الشاملة اسباب قادرة على جعل العراق ساحة لصراعات مجتمعية من اجل الحصول على لقمة العيش (صراع البقاء) وبما ان البقاء للاقوى كما تقول بعض النظريات الا ان الاقوى في العراق هذه المرة يختلف كثيرا عن سواه .

ازمة كورونا وما افرزته من تحديات ارهقت دول العالم برمتها وشكلت خطرا كبيرا على اقوى الامبراطوريات العالمية ، من الطبيعي ان تجد لتأثيراتها في العراق تحديات متعددة ، تحديات تتخطى الجوانب الصحية والاقتصادية لتصل الى حد التأثيرات الاجتماعية التي تعتبر الاكثر تعقيدا في بلد تمتزج فيه التقاليد الموروثة مع القوانين الوضعية ، فالاستعدادات الطبية تصطدم بواقع الحال الذي يفتقر الى مؤسسات صحية كبيرة او اجراءات وقائية قادرة على استيعاب الخطر الاكبر من نوعه في العالم ، فضلا عن انتشار ملايين العراقيين العاطلين عن العمل والذين تقطعت بهم السبل في مواجه الحياة ، اضافة الى اعتماد العراق في مواده الاستهلاكية بنسب كبير على الاستيراد الدولي ، اذا كيف سيكون التعامل مع هذه التحديات الكبيرة .

عند الاشارة الى كيفية تمكن العراق من تجاوز اثار ازمة كورونا بالحد الذي هو عليه الان لابد من الاشادة بمن ساهم بتحقيق هذا الانجاز وهو الشعب العراقي الذي كان له الفضل الاكبر في مساعدة الجهات الحكومية من خلال التقيد ولو بنسب متفاوتة بتوجيهات خلية الازمة وطبيعة التعاون الاجتماعي بين المواطنين انفسهم من خلال المساعدات التي غطت جزأ كبيرا من احتياجات المواطنين ، فآلاف المواطنين البسطاء الذين لا يملكون قوت يومهم كانوا على قدر كبير من الوعي والتقييد بالتعليمات الصحية وقدموا المصلحة العامة على مصالحهم التي تتعلق بحياتهم وحياة عوائلهم وفضلوا البقاء في منازلهم على الرغم من عدم تمكنهم من الحصول على الاموال الكافية التي توفر لهم الحد الادنى من مستلزمات الحياة اليومية ، وفي الحقيقة لو ان هؤلاء تمردوا فعلا على قرارات الدولة وخرجوا من اجل الحصول على لقمة عيش لأبنائهم فانهم حتما سيشكلون قلقا كبيرا وتحديا واضحا للدولة وإجراءاتها .

الدور الكبير الذي لعبته الملاكات الصحية والتي تعاملت مع هذه الازمة من منطلق انساني لا من منطلق وظيفي كان ايضا من ابرز العوامل التي مكنت العراق من الصمود بوجه خطر كورونا اضافة الى دور المؤسسات الامنية والمنظمات الاجتماعية وتوصيات المرجعية الدينية .

علي مهدي المالكي

كل هذه الاسباب تظافرت لتُمكن الحكومة العراقية من السيطرة على تأثيرات وباء كورونا وهذا يتطلب منها ومن اصحاب القرار ومن يمتلكون زمام الامور في البلد وضع خطط فعالة للتعامل مع هكذا ازمات مستقبلا والعمل على بناء هياكل الدولة بأسس صحيحة تقوم على مبدأ الشراكة من اجل الشعب والاستفادة من خيرات البلد في توفير حياة حرة كريمة يتساوى فيها الجميع والاهم من ذلك التوجه الى احياء الفقراء ودور المساكين لتقديم الشكر لهم على ما حققوه من انجاز كبير يحسب لهم قبل كل شيء .

الحكومة لا تكذب! / إنعام كجه جي
قراءة في رواية وحدها شجرة الرمان / اسعد عبدالله عب

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الخميس، 02 تموز 2020

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 15 نيسان 2020
  333 زيارة

اخر التعليقات

زائر - أبو يوسف الجزائري عن بيت العلم للنابهين صدر للأديب العراقي الدكتور نضير الخزرجي كتاب سفر الخلود
29 حزيران 2020
السلام عليكم اللهم صلّ على محمد وآل محمد أحسنتم وفقكم الله
زائر - سمير ناصر طائرة تصوير من الجو تعلن عن ولادة قناة الزميل اسعد كامل
29 حزيران 2020
مبدع .. متجدد .. متحدي .. هكذا هو الزميل والاستاذ اسعد كامل ... مبروك ...
حسين يعقوب الحمداني حياة الفهد من البداية الى" النهاية" ! / سلام مسافر
17 حزيران 2020
تحية طيبة .. ليس مانحتاجه تاريخ وقصص عاطفية لنبرهن للعالم أنسانيتنا في...
زائر - سمير ناصر ( برقية ) اللامي .. خطوة جادة على طريق تعزيز الصحافة الوطنية الالكترونية
08 حزيران 2020
تحية كبيرة محملة بالاشواق التي تمتد من مملكة السويد الى كندا للاخ العز...
زائر - ام يوسف قصة : عين ولسان ومع القصة / ريا النقشبندي
06 حزيران 2020
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته بوركتي استاذتي على هذا النص الرائع الذ...

مقالات ذات علاقة

بدعوة مشتركة من قبل جمعيتين ثقافيتين كردية في ايسهوي و غوذئاوا في الدنمارك حضر رئيس الجمعي
15137 زيارة 0 تعليقات
في هذه الأيام تشهد المجتمعات العربية  خاصة في العراق و الى حد ما مصر و حتى اكثر الأنماط ال
14710 زيارة 0 تعليقات
كتابة : رعد اليوسفأقام ابناء الجالية العراقية في الدنمارك ، مهرجانا خطابيا تحت شعار "الحشد
14640 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك -أعلن نائب رئيس المفوضية الأوروبية فرانس تيمرمانس أن أور
14463 زيارة 0 تعليقات
هناك حقيقة يستشعرها ويؤمن بها "معظم العقلاء" ممن يتأملون فى الأحداث التاريخية والسياسية ال
13596 زيارة 0 تعليقات
المقدمة / جمهورية العراق أحد دول جنوب غرب القارة الآسيوية المطل على الخليج العربي. يحده من
11482 زيارة 0 تعليقات
 حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك لذلك عادة ما نتجاهله ولا نولي للأمر أهمية ك
10677 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك -القدس العربي ـ من ريما شري ـ من الذي يمكن أن يعترض على
9924 زيارة 0 تعليقات
مكتب بغداد - شبكة الإعلام في الدانمارك نظم قسم التحسس النائي في جامعة الكرخ للعلوم، الندوة
9654 زيارة 0 تعليقات
مكتب بغداد - شبكة الإعلام في الدانمارك نظم قسم الدراسات اللغوية والترجمية التابع إلى
9619 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال