الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 347 كلمة )

ماذا نريد من السيد الكاظمي؟ / جواد العطار

مما لا يقبل الشك ان ترشيح السيد مصطفى الكاظمي لرئاسة مجلس الوزراء جاء بعد مخاض عسير استمر لاكثر من مائة يوم تخللته فترات ترشيح السيد محمد علاوي وعدنان الزرفي ، لذا يعتبر هذا الترشيح السفينة التي ستخرج العراق من ازمة تشكيل الحكومة الجديدة مع اتفاق كافة الاطراف السياسية على تكليفه ومنحه قدرا من الصلاحية في اختيار وزرائه وفق بعض التسريبات.. لكن هل اتفاق كافة الكتل السياسية هو نهاية المطاف في اختيار رئيس مجلس الوزراء ، ام ان هناك اشياء اخرى ينبغي ان يقوم بها المكلف بعد استيزاره تحت عنوان: ماذا نريد من السيد الكاظمي؟.
سؤال مكرر مع اية وزارة جديدة ، لكن لا بد من طرحه والتذكير ببعض المفاصل المهمة التي تؤثر سلبا على العمل السياسي والعملية السياسية والتجربة الديمقراطية وندرجها هنا في باب التمنيات التي آن لها ان تتحقق بعد سبعة عشر عاما من عمر التجربة في العراق ، وهي كالآتي:
1. الخروج من دائرة المحاصصة الطائفية والحزبية وتغليب الروح الوطنية في العمل واختيار الوزراء ، وهذا ما نتوسم في السيد الكاظمي خيرا للعمل به مع اتفاق الجميع على ترشيحه.
2. طرح برنامج انقاذ حكومي مغاير للبرامج النمطية السابقة ، برنامج قابل للتطبيق وقادر على الخروج بالبلاد من ازماته المتعددة.
3. مكافحة الفساد ومحاسبة الفاسدين والعمل على استعادة الاموال العراقية المنهوبة في الداخل والخارج.
4. اخراج العراق من الازمة المالية الخانقة التي تنتظره بسبب انخفاض اسعار النفط عالميا.
5. العمل بجد على تطويع التظاهرات والتجاوب مع مطالبها المشروعة ومد جسور الثقة مع قياداتها بالحوار البناء القائم على تقديم المصلحة الوطنية اولا.
6. الالتفات الى الشرائح الاجتماعية المتضررة بالاستماع الى صوتها المغيب والتعامل مع الآمها وتطلعاتها على حد سواء.
7. النهوض بالواقع العراقي على المستوى الخدمي والاقتصادي والانساني والاجتماعي عبر تقديم الكفاءات النزيهة ذات الاختصاص في تولي المهام الاساسية وابعاد الكوادر الحزبية الفاشلة عن هذه المهام.
ومع كل ما تقدم ، يضاف اليه حصر السلاح بيد الدولة وانفاذ القانون على الجميع دون استثناء واعادة هيبة الدولة واحترامها واعادة هيكلة المؤسسات المستقلة وتفعيل اداءها بشكل اكثر استقلالية بما فيها المفوضية العليا للانتخابات وارساء الاستقرار السياسي والتهيئة لانتخابات حرة نزيهة خلال عام واحد من عمر حكومته ... فهل يستطيع السيد الكاظمي انجاز كل ذلك او بعضه خلال فترته الانتقالية؟.

كيف يؤشر منسوب الإنفاق التنموي لواقع البلد ومستقبل
پيشمرگة، أي پيشمرگة .. حشد، أي حشد..؟ / زكي رضا

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
السبت، 06 آذار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 20 نيسان 2020
  577 زيارة

اخر التعليقات

زائر - أبو وقاص الاثارة في الزيارة السيد والبابا / سامي جواد كاظم
05 آذار 2021
الكفر ملة واحدة..البابا الصليبي والسيد الصفوي وجهان لعملة واحدة. " إِن...
زائر - GREAT ILLUMINATI ORDER المنبر الحسيني بين الطموح والتقاعس / الشيخ عبد الحافظ البغدادي
02 آذار 2021
تحية من النظام العظيم للإنليوميناتي إلى الولايات المتحدة وجميع أنحاء ا...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...

مقالات ذات علاقة

 ثلاثون عام مضت على الانتفاضة //// الجزء الثاني ناس تعلقت أمالها بمنى القدوم وشروق ال
11 زيارة 0 تعليقات
واخيرا هتف مسيحيوا بغداد ( اجا البابا اجا ) بعد تحقيق زيارة موعودة منذ اواسط تسعينيات القر
12 زيارة 0 تعليقات
 شاركت في الندوة التي نظمها عضو اللجنة المركزية لحركة فتح الدكتور ناصر القدوة عبر تقن
29 زيارة 0 تعليقات
قطعا سينعم السيد السيستاني بسمعة وتعريف بين أوساط العالم المسيحي لم ينل مثلها عالم من علما
39 زيارة 0 تعليقات
لا أعلم لِمَ تراود ذهني صورةٌ أتخيّل فيها العرب كلّهم أشبه بمساجين في معتقل كبير، ومدراء ا
34 زيارة 0 تعليقات
يبدو أن الربيع فصلاً كوردستانياً بامتياز، حيث تحتضن أيّامه منذ مطلعها وحتى نهاياتها أكثر أ
34 زيارة 0 تعليقات
ألآن تيقنت بعد الذي كان و بسبب الثقافة السائدة في العراق, أنه لا أمل و لا مستقبل للعدالة ح
45 زيارة 0 تعليقات
نفس الوجوه الكالحه، نفس المنظر، نفس رتابة الحياة. تظهر على وجوههم، أعتقد أنها مسرحية تعاد
39 زيارة 0 تعليقات
 (نَحْنُ أُولُو قُوَّةٍ وَأُولُو بَأْسٍ شَدِيدٍ)صدق الله العظيم. ولكل مقتضيات الاحوال
47 زيارة 0 تعليقات
1.اشتريت الكتاب يوم الأحد، وأنهيت قراءته في نفس اليوم، وعكفت على أن أضعه بين يدي القارئ ال
45 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال