الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 382 كلمة )

الأخضر بسعر اليابس! / خالد شاكر الناهي

السلع الرديئة الرخيصة تطرد السلع الجيدة والثمينة من السوق.. قاعدة اقتصادية، نراها واضحة جدا لدينا، من خلال ما يأتي به تجار الحروب والطارئين على التجارة، نتيجة لعدم وجود رقابة على ما يدخل الى البلد، او ما يصنع فيها.

على ما يبدو ان هذه القاعدة لا تنطبق في الاقتصاد فقط، انما في كافة المجالات والفعاليات الحياتية!

لغاية تسعينيات القرن الماضي، كان المجتمع العراقي شديد الاحترام، لأي شخص ينتهي نسبه للنبي محمد عليه وأله أفضل الصلوات، أو كما يطلق عليهم (السادة) ويقدمهم في كل شيء، كالمشاورة والمكان والطعام والكلام.. حتى أقحم الطاغية صدام على النسب دخلاء، واعطاهم من خلال اشخاص مأجورين يدعون علم النسب، وثائق تثبت انهم ينتمون الى النبي الاكرم وسلالته.


"السادة الجدد" انتشروا كالنار في الهشيم، واخذوا يضعون على رؤوسهم "الشماغ الأزرق" فأصبحوا موضع سخرية للجميع.. لاحقا وبطريقة خبيثة ومقصودة لم تعد السخرية مقتصرة على مدعي النسب فقط، انما شملت الجميع، مما اضطر الأصليين للتقهقر والاختفاء.


قبل سقوط نظام صدام والبعث كان العراقيون، يقدسون كلمة مجاهد، ويعشقون وصف الشهيد.. لكن بعد التغيير تبدلت النظرة لهاتين الصفتين، لان كثيرا من السراق والمهربين تم تدوين أسمائهم ضمن الشهداء، في (مؤسسة الشهداء !)، اما المجاهدون وخصوصا بعد الفتوى وانتهاء الحرب على داعش، فنتيجة لظهور كثير من المتسلقين على هذا العنوان، لمنافع شخصية وحزبية، مما أفقد هذه الكلمة قدسيتها، وهذا دفع المجاهدين الحقيقين لينزوا في الظلمة حياءا وحفاظا على تاريخهم وجهادهم.
تعدد عناوين الشهداء، بين شهيد دفاعا عن العقيدة والدين، وشهيد تظاهرات، وأخر لحرق المباني الحكومية، وغيره لقطع طرق وتسلب وشهيد الجوع، وربما سنسمع يوما عن شهيد الزوجة!
كل ما سبق أفقد الدم الطاهر قيمته في الوعي المجتمعي، وصار الناس لا يتعاملون بقدسية مع جميع الشهداء، حتى الشهداء الحقيقين، الذين اختفوا مع تعدد أنواع الشهداء.


في السياسة وبسبب تصدي الأصوات النشاز للمشهد، وسيطرتهم على الاعلام المرئي والمقروء، مقتت الناس السياسة، وفقدت حسها الوطني، واخذت تنظر الى الجميع بعين واحدة، وهي عين الفساد والسرقة.. فيما انزوى واختفى الوطنيون والمعتدلون من الساسة، خشية وخجلا مما أصبح عليه الوضع العام!


تنطبق القاعدة على كثير من الفعاليات العراقية، لكن جميعها تكون سلبية وغير منتجة، وللنهوض وتجاوز ما نحن فيه، يجب الا نقبل تعميم هذه القاعدة، ونعمل بقانون وقاعدة أخرى تعتمد مبدأ اعطاء كل ذي حق حقه.


نسمي الشهيد شهيدا، ونقول عمن انتحر منتحرا، ومن مات وهو يحرق بناية مخربا، وهكذا بالنسبة لباقي التوصيفات، ولا نقبل ان يباع الاخضر بسعر اليابس، والا سيبقى الوضع على ما هو عليه، مهما حاولنا التغير.

اذا ما عندك كبير .. اشتري / خالد شاكر الناهي
المندس اطلاقة موجهة! / خالد شاكر الناهي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الجمعة، 16 نيسان 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 21 نيسان 2020
  720 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Anitha حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
16 نيسان 2021
اسمي Anitha من الولايات المتحدة الأمريكية! قبل ثلاث سنوات تم خداعي وفق...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - مصطفى محمد يحيى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
04 نيسان 2021
شكرا جزيلا [Freedom Mortgage Corp ؛ البريد الإلكتروني على: usa_gov@out...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...

مقالات ذات علاقة

تختزن الذاكرة الإنسانية بأسماء طرق ودروب ومنازل مرت عبرها قوافل التجارة والسياحة، بقي بعضه
37 زيارة 0 تعليقات
طبيعة السمات البشرية متغيرة ، مختلفة من انسان إلى آخر ، متناقضة أحيانآٓ ، ما بين الظاهر م
40 زيارة 0 تعليقات
دموع التي نراها في عيون الكثيرين من سياسيي اليوم هي ليست حقيقة ولا صادقة ، انما هي كاذبة و
41 زيارة 0 تعليقات
(( أن الله تعالى خلق هذا الكون الواسع وأوجد فيه الكثير من خلقه منها نراها ومنها لا نراها و
44 زيارة 0 تعليقات
تنمية القدرات الفكرية والبحثية في التعاطي مع القضايا وانعكاساتها ودراسة مقررات التخصص في ا
36 زيارة 0 تعليقات
عندما يجهل الانسان حقيقته يكون من السهل استغفاله ، واسوء شيء عند الانسان عندما تكون اوراقه
40 زيارة 0 تعليقات
قادتني قدماي الى شارع الرشيد التاريخي الذي يختلط هواه بعبق الكتب العتيقة, حيث كنت ابحث عن
42 زيارة 0 تعليقات
هنالك من الأحداثِ احداثٌ يصعبُ للغاية تزامنها في تواريخٍ بذات يوم حدوثها , وهي ليست بقليلة
36 زيارة 0 تعليقات
بفضلِ حجي بوش في عام 2003 تم العثور على اسلحة الدمار الشامل نعم كانت أسلحة دمار المجتمع دم
66 زيارة 0 تعليقات
يساعدنا علم النفس على معرفة ردود افعال الانسان و مايدور في داخله ، فمثلاً الطفل حينما يمنع
139 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال