الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 485 كلمة )

تزايد حالات العنف مع الحجر المنزلي / دنيا علي الحسني

العنف الأسري هو اشهر انواع العنف البشري انتشاراً في العراق ورغم أننا لم نحصل بعد على دراسة دقيقة تبين لنا نسبة هذا العنف الأسري في العراق الا ان اثاراً له بدأت تظهر بشكل ملموس على السطح مما ينبأ ان نسبته في ارتفاع وخصوصاً العنف ضد المرأة ، سواء العنف الذي يمارسه ضدها شريكها المعاشر او العنف الذكوري الممارس ضدها ، إحدى المشكلات الصحية العمومية الكبرى وأحد انتهاكات حقوق الإنسان مما يؤدي بمشاكل جسدية ونفسية ومشاكل صحية وخيمة على المديين القريب والبعيد، والى تكبد تكاليف اجتماعية واقتصادية عاليه، مما يسفر العنف ضد المرأة عن عواقب مميته كالقتل والإنتحار ، ولا يمكن تجاهل العنف الاسري الذي عاد الى الواجهة من جديد مع فرض الحجر المنزلي وهذه المره لا يطال الزوجة فحسب بل الاطفال ايضا 

وما قبل كورونا لن يكون كما بعده هذه الحقيقة المره ندركها جميعا وقد لا تدمر عائلات فحسب انما مجتمعات وجيل باكمله وتقول صحيفة العرب اللندنية ، إن "

العزل الصحي ومنع التجوال بسبب كورونا أدى الى تزايد حالات العنف في جميع دول العالم ومن ضمنها الدول العربية ، حيث تشير الواقع ايضاً الى ازدياد العنف ضد الاطفال ايضاً، لان الحجر الصحي هو وضع جديد وغريب على العائلات مما يعني ان بعض الاشخاص سيجدون صعوبة في التعامل معه وقد يساعد تواجد افراد الاسرة على مساحة مغلقة

دنيا علي الحسني

ولفترات طويلة في توتر العلاقات العائلية حيث ان التقارب المكاني الحالي بين افراد الأسرة يؤدي الى تماس مباشر بينهم وهو ماقد يؤدي الى ضغط نفسي ربما سيتحول الى عنف جسدي ضد المراة والطفل مما يؤدي الى تكبد تكاليف اجتماعية واقتصادية ضخمة تخلف اثارا عديده على المجتمع قاطبة فقد تعاني النساء العزلة وعدم القدرة على العمل وفقدان ونقص المشاركة في الانشطة المنتظمة وعدم التمكن من الاعتناء بانفسهن واطفالهن وبيوتهن الا بشكل محدود ، و من المرجح ان يواجه الاطفال الذين نشؤوا في أسر ينتشر فيها العنف الممارس من قبل الشريك المعاشرطائفة من الاضطرابات السلوكية والعاطفية يمكن ان تؤدي بهم الى اقتراف ذلك العنف او الوقوع ضحية له في مرحلة لاحقه من حياتهم،حيث اصبح العنف الاسري والذكوري ضد النساء في العراق يأخذ منحى تصاعديا في ظل فشل الحكومات المتعاقبة باقرار قانون العنف الأسري مما ادى الى ارتفاع نسبة الانتحار في العراق بسبب الاكتئاب ، الادمان ، السلوك العدواني - ارتفاع الجريمة - كلها دلائل على ان المجتمع يعاني من مشاكل نفسية كبيرة تحتاج من كافة اطراف المجتمع التحرك بصفة سريعة وجدية لوقف هذا النمو واصلاح ما يمكن اصلاحه ،لذلك نطالب من الحكومة بأقرار قانون صارم لمرتكبي العنف الأسري والمتابعة لكشف الفاعلين و معاقبتهم الذي يتيح للمراة والطفل في البلاد حماية وحقوقاً مساوية لنظرائهم في دول العالم، وقد وجب التنبيه ليأخذ اهل الاختصاص المبادرة للحد منه ، لانه من غير المنطق اليوم ان نختبيء خوفاً من الموت بفيروس ، ليموت بعض النساء قتلاً على ايدي من احببنهم
وتحتاج القضية من كافة اطراف المجتمع التحرك بصفة سريعة وجدية لوقف هذا النمو واصلاح ما يمكن اصلاحه، ويبقى جزء من الحل بين ايدينا فلنلتفت قليلا الى صحتنا النفسية ونحافظ عليها بقدر مانخاف على مايفعله كورونا بأجسادنا ..

الكاتبة دنيا علي الحسني

المشروع الأيراني في العراق بداية النهاية / حيدر ال
العنف الاسري ...بين الاعلام والحلول / عبد الخالق ا

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
السبت، 04 تموز 2020

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 21 نيسان 2020
  305 زيارة

اخر التعليقات

زائر - أبو يوسف الجزائري عن بيت العلم للنابهين صدر للأديب العراقي الدكتور نضير الخزرجي كتاب سفر الخلود
29 حزيران 2020
السلام عليكم اللهم صلّ على محمد وآل محمد أحسنتم وفقكم الله
زائر - سمير ناصر طائرة تصوير من الجو تعلن عن ولادة قناة الزميل اسعد كامل
29 حزيران 2020
مبدع .. متجدد .. متحدي .. هكذا هو الزميل والاستاذ اسعد كامل ... مبروك ...
حسين يعقوب الحمداني حياة الفهد من البداية الى" النهاية" ! / سلام مسافر
17 حزيران 2020
تحية طيبة .. ليس مانحتاجه تاريخ وقصص عاطفية لنبرهن للعالم أنسانيتنا في...
زائر - سمير ناصر ( برقية ) اللامي .. خطوة جادة على طريق تعزيز الصحافة الوطنية الالكترونية
08 حزيران 2020
تحية كبيرة محملة بالاشواق التي تمتد من مملكة السويد الى كندا للاخ العز...
زائر - ام يوسف قصة : عين ولسان ومع القصة / ريا النقشبندي
06 حزيران 2020
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته بوركتي استاذتي على هذا النص الرائع الذ...

مقالات ذات علاقة

البصرة: مكتب شبكة الاعلام في الدانماركرجال مدججون بالسلاح ومجنزرات تقطع الشوراع والازقة وك
36 زيارة 0 تعليقات
يوماً بعد آخر تتزايد فجوة المعرفة وتتوالد اجيال جديدة من التقنيات الالكترونية التي تتعامل
67 زيارة 0 تعليقات
تعتبر السياسات العامة للحكومات مجموعة من النشاطات (القوانين، اللوائح، المراسيم، الخطط، الأ
115 زيارة 0 تعليقات
ماهي ثوابت الطرح الجديد، وبأي معطف يأتزر ؟ هل يمتلك القادم الجديد، فوانيس سحرية، لصنع عالم
119 زيارة 0 تعليقات
بهدف أنقاذ العراق ومواجهة التحديات الكبيرة لأستعادة دوره ومكانته المرموقة في المحيط العربي
405 زيارة 0 تعليقات
شرعتُ بكتابة هذا المقال البحثي ، وفقا لفلسفة التفكير (خارج الصندوق) ومتبعاً السياق الوصفي
157 زيارة 0 تعليقات
تكثر هذه الايام التصريحات والاقوال المتضاربة عن الاتيان بالحلول الفضلى لمواجهة تحديات الأس
163 زيارة 0 تعليقات
لم تكن كل تلك الوزارات التي تشكلت في اعقاب سقوط النظام السابق ان تختلف عن بعضها البعض حتى
189 زيارة 0 تعليقات
نحن في اليوم العالمي لحرية الصحافة. مفهوم يبدو وكأنه فولكلور من زمن ماضٍ. مطلب من تلك المط
244 زيارة 0 تعليقات
رجاء حميد رشيدما زال موضوع الديمقراطية في العملية السياسية و صنع القرار موضوعا جدليا يستحو
368 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال