الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 614 كلمة )

هجرة النساء العراقيات له اسبابه ..!! / اسعد كامل

وهذا رد بسيط لما كتبته الاخت لمسه .. حول هجرة النساء العراقيات

قلب ادمته الجراح ... ها أنتِ تجعلين القلم يصرخ ليعبر بمحراب إبداعكِ ... فعذراً أن جارت الحروف بكلمات ... كي تواسي حرفكِ وكلماتكِ الذهبيه ... فلم يطى القلم على تواجده بدون أن يعبر... عن أعجابه بما خطت به أناملكِ المرمريه ... اما موضوعك عن هجرة النساء العراقيات هو موضوع مقزز للجبين ... في البدايه احب ان اوضح تداعيات هذا الموضوع المهم و مخلفاته الخطيره على مجتمعنا العراقي ...اشكرك يالمسه على هذا الطرح وهذا الموضوع والذي يهم كل اطياف ومكونات الشعب العراقي الجريح وعلى وجه الخصوص ... المجتمع النسوي العراقي .. سوف اقول بالتفصيل ماهي تداعيات الهجره كالأتي :
الهجرة تعرف على أنها انتقال حركي جماعي أو فردي من بيئة الى بيئة أخرى
داخل أو خارج حدود الوطن الأصلي ..
وهناك شكل من أشكال الهجرة نحو الكثير من الدول الصناعية في اوروبا والدول الخليجيه البتروليه وما حدث لدينا في العراق الجريح نوع من الهجرة الفرديه تحت تأثير الدافع السياسي والأقتصادي ليس أكثر...

وهذه مخلفات الحروب الذي شهدها العراق اثناء تلك الحقبه الزمنيه وايضا اثارالبلدان المحتله مثل فلسطين ولبنان والعراق .. لاننسى ان العراق بلد احتل من اربع سنوات تحت اشرس الدول الاجنبيه الرعاء ... لاننسى تاريخ المحتل وهيه امريكا التى خططت في انهيار الشعب العراقي اكثر من ثلاثين سنه وكان بمساعدة اغلب دول العالم و دول الجوار... ومن الطبيعي أن يؤثر هذا النوع كما تفضلتي يالمسه على التوازن السكاني وما يحدث الان في العراق الجريح من قتل وتشريد وجوع وسلب بالاضافة الى حرمانهم من ابسط الخدمات الانسانية ... اللهم العن من اتى السوء للعراق والعراقيين ... اللهم العن ابن لادن واصحابه واسياده الامريكان الكفره الذين دمرو اسلامنا وديننا ... ومن الممكن أن يحدث تغييرات كثيرة منها اقتصاديه واجتماعية جذريه ومن ثم فأن اتجاهها وشدتها والعوامل المؤثرة عليها تختلف من بلد الى آخر فأثار الهجرة من العراق هو مرسوم ومدبر من المحتل و دول الخليج ويريدون العبث بالشعب العراقي والادله واضحه جدا ولها مستمسكات مثل ماتفضلتي به وقد يكون لزيادة معدلات الهجرة الغير منظمة والغير منتقاه أثر كبير في زيادة معدلات الجريمة في العراق وخارج العراق وهو الأمر الذي عرجت عليه بالقول قضايا السرقة والقتل والاباحة وهذا الكلام ليس دقيقاً بل اطرح وجهة نظري ..

فالجريمة من حيث السلوك لها علاقة بالهجرة قد ترتفع أو تنخفض " نعم وقد تسببت الهجره الى دول الجوار البطاله وكثير من التفسخ الانساني والاخلاقي والدافع الأهم هو الانسياب في طريق السرقة والاباحة .. وسوف أوضح لك تطور الجريمة في دول اوروبا والدول المجاوره .. بالنسبة لقضايا السرقات تحديداً فقد تميزت بثبات نسبتها الى أجمالي الجريمة بالرغم من أنها زادت خلال العام 2000م بمعدل 13% وبلغت قضايا العرض وهتك العرض ما نسبته2 2% وبلغت قضايا القتل والأعتداء على النفس ما نسبته 24% البقية لاتحضرني الآن ...ولكن بلغت الجرائم معدل مرتكبيها نحو 37% مع العلم أن حكومةالعراق الحالية تستطيع ان تمنع الهجره ليس بتنفيذ القانون وانما طرد الاحتلال من العراق وافصاح الحقيقه مايجري حاليا وعدم خوف المسؤلين من الاحتلال وعلى الحكومه ايضا ادراك المشكلة ومعالجتها باسرع وقت ممكن بدءا بمنح الشعب حوافز ماليه ومعنويه مثل تقديم الأعانة الشهرية لكل مولود ومساعدة المهجرين ومساعدة العجزه افضل بكثير ان تمنح رواتب الى اعضاء البرلمان العراقي لكل شخص ست الاف دولار الله واكبر اهذه المروءه ياحكومة العراق الا تخافون الله ؟؟ الى هذا الحد ماتت ضمائر المسؤلين.. وطنيون ام جاءو من اثر الجوع او جاءو للحكم عمالة ... الا تفكر حكومتنا الوطنيه بهؤلاء المشردين والمهجرين الا تفكر بهولاء الاطفال فلذات اكبادنا ممن يعانوه من امراض مستعصية.. اسال هولاء جميعا اين عوائلكم هل يسكنون العراق ؟ فالجواب يتنعمون وبااحسن حال في اوروبا والحقيقة مره معذرة..
تبا للزمن وتبا للحياة وتبا للسياسيين وتبا لما يسمون انفسهم وطنيون فوالله يبحثون فقط عن المناصب وتاركين البلاد لمن هب ودب ...

ساقول لكم جميعا كل من اشترك بالتضليل والاساءه لهذا الشعب والوطن فنصيبه نار جهنم وباس المصير

اسعد كامل

لقاء ودي مع سماحة العلامة السید جعفر الشیرازي / ح

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الإثنين، 08 آذار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 20 آذار 2007
  707 زيارة

اخر التعليقات

زائر - M. Davidson كتاب زميلتنا في الف باء منى سعيد
08 آذار 2021
أخبار جيدة!!! بشرى سارة !!! ، هل تريد أن تعيش حياة غنية وصحية ومشهورة ...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

مقالات ذات علاقة

يشهد عالمنا اليوم انعداما في المساواة أكثر من أي وقت مضى وذلك لضعف القيم الانسانية كمعاملة
29 زيارة 0 تعليقات
 تجسس الدولة أو تجسس الدول على بعضها البعض أمر واقع ومعروف منذ قديم الزمان ! ولكنه اخ
31 زيارة 0 تعليقات
أجمل الأوقات عندما تشعر بالسعادة، أشياء قد تحدث أو حدثت كانت أسباب ذلك الشعور، كأنه جريان
40 زيارة 0 تعليقات
فضل الجِهاد كلمة عدل عند إمام جائر." حديث نبوي شريف.محافظة ذي قار, كانت تحمل اسم لواء المن
63 زيارة 0 تعليقات
وأنا أتصفح رفوف مكتبي التي تنوء من ثقل ما تحمل على ظهرها، وجدت مجلة صفراء اللون ورقها متهر
79 زيارة 0 تعليقات
عهدناها عاقلة ، لأخطاء فادحة غير منزلقة ، ولا بين قوسين في تعبير غير ايجابي عالقة ،هادئة ف
65 زيارة 0 تعليقات
صار من الممل ذكر أهمية الدور الذي يلعبه المعلم في المجتمع، لما في الأمر من تكرار لآلاف الط
66 زيارة 0 تعليقات
(صفحة من كتابي المؤمل إنجازه عن ابنتي الملهمة الراحلة سماء الأمير) سأذهب الى الطبيب عزيزتي
57 زيارة 0 تعليقات
 لا غرابة ولا استغراب في اطلاق مصطلح ذباب العدوان الإلكتروني، على مجموعة تمتهن أساليب
82 زيارة 0 تعليقات
في هذا الوقت الحرج ونحن ننتظر بفارغ الصبر توزيع اللقاح كورونا ومتى سوف ترحمنا الحكومة وتست
87 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال