الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 389 كلمة )

الجالية العراقية في كوبنهاكن تودع ابنها الشاب الشاعر مصطفى شاكر حسون الرميثي


بسم الله الرحمن الرحيم
يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَّرْضِيَّةفَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي
صدق الله العلي العظيم

اسعد كامل
تصوير/ صادق الموسوي

ودعت امس الجالية العراقية في كوبنهاكن ابنها الشاب الشاعر مصطفى شاكر حسون الرميثي البالغ من العمر 25 سنة الذي قتل مغدورا على ايدي مجموعه مسلحه في منطقه الميلباركن في النوربرو وهذه المجموعه المتطرفه قامت باطلاق 13 اطلاقه على الشهيد مصطفى وهذه العصابه المجرمه يعتقد بانها مجموعة دنماركيين يكرهوون الاجانب وينادوون بطرد الاجانب من الدنمارك ولو بالعنف والقتل .

حيث بدا الوداع بمسيرة صامته مكللهة بالشموع وبالاعلام العراقية والدانماركيه بعد ظهريوم السبت 14/3 وكانت جنازة المغدور على ظهر سيارة دانماركية مخصصة لنقل النعش مغطى بالعلم العراقي . حيث جرى لجثمانه وداع رسمي بدا من محطة النوبرو الى منطقة البحيرات وثم الى المطار حيث وطنه العراق الحبيب . . وشارك في تشييع الوداع الاليم مايعاد ثلاث الاف رجل وامراءه حسب المصادر الدانماركية وفي مقدمتهم شخصيات من منظمات حقوق الانسان ومنظمات المجتمع المدني الدانماركي حيث كان للقنوات الفضائية العربية والاجنبيه والصحف مساحة لايستهان بها بالاضافه الى حضور عدد كبير من الاجانب المقيمين في الدانمارك كما حضر ايضا مندوبي السفارة العراقية في الدانمارك وبحوزتهم لافته سوداء وسيارة تحمل رقم دبلوماسي تتقدم هذه المسيرة الصامته فيها نعي وتعازي لابنها القتيل المغدور.
وكان للدكتور نوزاد رئيس مجلس الجالية في حديثه الى قناة البغدادية نقل فيها تعازي ومواساة الى ذوي الفقيد الرميثي واستطرد في حديثه الى ان مجلس الجالية العراقية في الدانمارك قدم احتجاجا الى البرلمان الدانماركي وكان هناك اهتمام واسع وتعاطف كبير مع ذوي الفقيد كذلك هذه الجريمه استنكرها عدد كبير من الدانماركيين .

كما وصلتنا معلومات من جهات رسمية من الحكومة الدانماركيه بحماية هذه المسيرة السلمية من قبل البوليس الدانماركي بالاضافه الى طائرات هليكوبتر كانت محلقة في سماء العاصمة الدانماركية لتصويرالمسيرة خوفا من توقعات اعمال شغب ايضا هناك سياره مخصصة لنقل الجثمان تتقدم بداية الموكب الذي كان يتحرك ببطء بينما تتردد عبر مكبرات الصوت آيات قرآنية .
وفي الختام اقول رحل الشهيد العراقي المغدورمصطفى شاكر الرميثي كأنه اختار الشهادة في هذا الشهر الذي شهد مولد الرسول الاعظم ص .مضى شهيدنا الى حيث سوف يمضي كل إنسان على وجه البسيطة .. رحل لكنه باق في قلوبنا وفي قلوب محبيه رمزللادب والاخلاق ورمزا لوطنه العراق الحبيب ,عزؤانا لكل محبي العراق والعراقيين سيروا على ذات الطريق الذي سار عليه شهيدنا سائلين الله أن يتغمد مصطفى بواسع رحمته وأن يدخله فسيح جناته ونسأله سبحانه أن يلهم ذويه ومحبيه من بعده الصبر والسلوان.
إنا لله وإنا إليه راجعون

وفد من المفوضية العليا للانتخابات في العراق يزور م
السفارة العراقية تستضيف مكتب المفوضية العليا المست

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الثلاثاء، 20 نيسان 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 20 آذار 2010
  821 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Gustavo Correa حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
20 نيسان 2021
أود أن أشكر شبكة فريدوم المالية على الخدمة الرائعة والممتازة التي قدمت...
زائر - Gustavo Correa حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
20 نيسان 2021
أود أن أشكر شبكة فريدوم المالية على الخدمة الرائعة والممتازة التي قدمت...
زائر - Ravindra Pratap Singh Tomar حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
18 نيسان 2021
أود أن أشكر شبكة الحرية المالية من أعماق روحي على التوجيهات القيمة منذ...
زائر - Anitha حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
16 نيسان 2021
اسمي Anitha من الولايات المتحدة الأمريكية! قبل ثلاث سنوات تم خداعي وفق...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...

مقالات ذات علاقة

تختزن الذاكرة الإنسانية بأسماء طرق ودروب ومنازل مرت عبرها قوافل التجارة والسياحة، بقي بعضه
71 زيارة 0 تعليقات
طبيعة السمات البشرية متغيرة ، مختلفة من انسان إلى آخر ، متناقضة أحيانآٓ ، ما بين الظاهر م
66 زيارة 0 تعليقات
دموع التي نراها في عيون الكثيرين من سياسيي اليوم هي ليست حقيقة ولا صادقة ، انما هي كاذبة و
69 زيارة 0 تعليقات
(( أن الله تعالى خلق هذا الكون الواسع وأوجد فيه الكثير من خلقه منها نراها ومنها لا نراها و
74 زيارة 0 تعليقات
تنمية القدرات الفكرية والبحثية في التعاطي مع القضايا وانعكاساتها ودراسة مقررات التخصص في ا
67 زيارة 0 تعليقات
عندما يجهل الانسان حقيقته يكون من السهل استغفاله ، واسوء شيء عند الانسان عندما تكون اوراقه
71 زيارة 0 تعليقات
قادتني قدماي الى شارع الرشيد التاريخي الذي يختلط هواه بعبق الكتب العتيقة, حيث كنت ابحث عن
71 زيارة 0 تعليقات
هنالك من الأحداثِ احداثٌ يصعبُ للغاية تزامنها في تواريخٍ بذات يوم حدوثها , وهي ليست بقليلة
63 زيارة 0 تعليقات
بفضلِ حجي بوش في عام 2003 تم العثور على اسلحة الدمار الشامل نعم كانت أسلحة دمار المجتمع دم
84 زيارة 0 تعليقات
يساعدنا علم النفس على معرفة ردود افعال الانسان و مايدور في داخله ، فمثلاً الطفل حينما يمنع
164 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال