الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 268 كلمة )

سلسلة الاعتذارات متى تنتهي؟. / عبدالامير الديراوي

البصرة : مكتب شبكة الاعلام في الدانمارك

اثارت الانباء التي تتحدث عن نية الكاظمي تقديم الاعتذار عن تشكيل الوزارة الجديدة استغراب جميع المراقبين للوضع المأساوي الذي يعيشه العراق سواء على الصعيد السياسي او الاقتصادي او الأمني فكل هذه المستويات تعيش الفوضى والتخبط بما يؤكد عدم انفراح الموقف وما تؤول اليه الأحداث اللاحقة خصوصا ان مسألة تكليف الكاظمي وحضور كل السياسيين الى حفل تكليفه كان بمثابة الايذان له بالمباركة الجماعية التي تسير به نحو النجاح والتصويت له فما الذي جرى الان اذا وما هي الجهة المؤثرة التي خلطت الاوراق مجددا وفرّقت ذلك الاجماع على تكليفه؟. هل هي ايران ام امريكا ام دول الجوارالعربية ام المصالح الفئوية التي تناست نهائيا اسباب سقوط حكومة عبدالمهدي واجبرتها على الاستقالة. ثلاثة تكليفات فشلت وسط أجواء مشحونة بالاخطار والاطماع حتى اصبح البلد مثار تندر الجميع وحتى تدخل الجميع في مقدراته وتحوله الى ساحة تحاذبات مريرة داخليا وخارجيا لان الداخل محكوم بولاءاته للخارج وضاعت (الحبة ولا ندري بها باي بركة كما يقول المثل الشعبي) وبقي العراق الذي كان من اقوي البلدان واغناها يعيش اليوم اصعب الأوضاع التي تنذر حتى بالجوع حيث تتوزع ثرواته على فوائد الدائنين وشركات استخراج النفط وعوامل الفساد وتضخم المؤسسات والمستشارين وبالرواتب العالية الممنوحة لجهات لا تعرف اساسياتها ولا تاريخها ولا وجود لها في كل دول العالم. اذن من سيترشح الان لتشكيل الحكومة بعد الكاظمي فاما ان يسير البلد نحو المجهول او ترشيح شخص قد اختلفوا على ترشيحه سابقا لمنصب وزير الداخلية في حكومة عبدالمهدي وهو فالح الفياض كما تشير التوقعات. فهل سيعاد سيناريو التجاذبات من جديد فمتى نخرج من عنق الزجاجة ومن الذي اودى بالموافقة الجماعية لتكليف الكاظمي؟ وإلى اين يسير البلد في ظل هذه التناحرات بين المصالح والولاءات؟ لا ندري. 

الماكيرا شذى عبود :تبدع بعمل الماكير للشخصيات الفن
والد الشهيد .. / ياسر ابو رغيف

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الإثنين، 10 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 29 نيسان 2020
  664 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

مقالات ذات علاقة

متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - إنّ سؤال الناس عمّا يعرفونه عن الـ"ساد" أو "الماء الأب
9607 زيارة 0 تعليقات
شدني احساس الحنين الى الماضي باستذكار بغداد ايام زمان ايام كانت بغداد لاتعرف من وسائل الله
5290 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - كشفت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، مجموعة من العلامات و
9592 زيارة 0 تعليقات
  اعلنت لجنة الصحة العامة في مجلس محافظة ديالى،أمس الاحد، عن تسجيل عشرات حالات الاصابة بمر
9396 زيارة 0 تعليقات
    حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك ندد النائب عن دولة القانون موفق الر
5279 زيارة 0 تعليقات
  حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك  إذا ما تعين عليك أن تختار شخصيةً من
6326 زيارة 0 تعليقات
حسام هادي العقابي – شبكة الاعلام في الدانمارك يعاني الكثيرون من رائحة القدمين في فصل الصيف
8644 زيارة 0 تعليقات
 لا يكاد يمر يومٌ دون أن نسمع تصريحاتٍ إسرائيلية من مستوياتٍ مختلفةٍ، تتباكى على أوضا
4803 زيارة 0 تعليقات
( IRAN – RUSSIE  - TURQUIE ) IRTRتحالف الذي يضم كل من ايران روسيا تركيا كيف اجتمع هذا ؟ يع
5 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال