الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 520 كلمة )

البشرية أولاً / معراج أحمد معراج الندوي

إن فيروس كورونا الذي تحول وباءعالميا يهدّد الإنسانية جمعاء، لقد عبر فيروس كورونا حدود الدول والشعوب والأعراق، يستهدف إلى كل إنسان على الكرة الأرضية، ولا يفرق بين شخص وآخر في انتشاره وانتقاله.

ظهر فيروس كورونا في بداية أمره في مدينة ووهان الصينية ومن ثم انتشر وبدأ يظهر في العديد من بلدان العالم المختلفة حتى أصبح مرض عالمي يهدد البشرية كلها، وأن إنتشار الفيروس بهذه السرعة في كل دول العالم تقريبا ودبّ الهلع في قلوب البشر انما جعل الناس يحلمون في التخلص من كورونا.

توغل فيروس كورونا في الفترة القليلة العديد من بلدان العالم وخلف ورائه الكثير من الضحايا بين مصابين ووفيات، والوباء الذي بات عالمياً على صعيد الانتشار لم يمهل الدول الكثير من الوقت من أجل إيجاد سبل تعاون مشترك لمكافحته. فكل دولة ظلت مشغولة بنفسها ونأت عن الفعل الجماعي رغم جهود منظمة الصحة العالمية المشكورة في مساعدة الدول.

إن كل الدول منشغلة بآلامها، لكنه الألم الذي لا يحول دون تعاون مشترك وبناء بين الجميع لأن نهاية القصة ستكون مشتركة. فكل دولة مشغولة بمصائبها ومشاكلها وتأثيرات المرض على مواطنيها ومحاولتها مكافحته والحد من انتشاره داخل البلاد.

الإنسان الذي الحيوان الاجتماعي هو يدفع ثمن خطيئته الأولى التي جعلت منه مختلفاً عن كل المخلوقات الأخرى على وجه الأرض، لكن الآن صار الفيروس عامل مساواة بين البشر، لا يفرق بين قوي وضعيف ولا غني وفقير. وهذا بالطبع يشكل خطراً صحياً يهدد سلامة البشرية كلها، ويسهم بشكل دقيق في إعاقة الجهود الدولية وجهود منظمة الصحة العالمية الساعية إلى القضاء على هذا الوباء العالمي.

هذا الوباء يستهدف البشرية كلها ويتحول إلى "إبادة جماعية" للجنس البشري، يهدد البشرية كلها دون تمييز على أساس العرق أو الدين أو اللغة أو الفقر أو الغنى، أو حتى درجة التقدّم الصناعي والعلمي والحضاري.

ظهر هذا الوباء بالقوة لم يشهده العالم من قبل وبدأ ينتشر إلى العالم وأخذ كل البشرية على حصاده، ولو شهدت البشرية الطاعون والكوليرا والإنفلونزا، كلها في أزمانها كانت أكثر فتكاً وكلها كادت أن تجهز على البشرية، وفي كل مرة كان يعتقد أنها النهاية التي ستجهز على الجميع. لكن البشرية عظيمة بما يكفي حتى تتجاوز كل المحن. وربما في وقت قريب سيصبح الحديث عن الكورونا جزءاً من الحديث عن الماضي الأليم.

يذكرنا كورونا بأن البشر كلهم من جنس واحد، إذ وضع أمامهم حقيقة ناصعة بأن مصيرهم واحدا، لا سيما في عصر العولمة التي تحولت العالم إلى قرية صغيرة ، وهي الآن تتحول العالم إلى حارة بشرية. يذكرنا كورونا في أول مرة في التاريخ بأن جميع سكان على كوكب الأرض مصيرهم مشترك، فالجميع يهدف إلى الوقاية منه، والجميع يسعى إلى ابتكار علاج يوقف تمدّده وانتشاره السريع.

لقد انتشر الطاعون أولا، ثم تبــــــــعه الإيدز وإيبولا وإنفلونزا الطيور والخـــــــنازير وغيرها من الأوبئة الأخــــرى التي استطاع بنو آدم السيطرة عليها، وهـــــو ما سيكون مصير كورونا أيضا ذلك أن البشر سيســـــطرون علـــــيه هو الآخر.

ستنتصر البشرية على فيروس كورونا وتهزمه باتخاذ بتدابير استثنائية على المستوى العالمي، نتمنى أن نستمع الخبر في أحد الأيام وباختفاء كورونا وتعود الحياة لطبيعتها على مستوى العالم كله.إن فيروس كورونا الذي اجتاح العالم انطلاقًا من الصين لينتشر في العديد من دول العالم وليصبح اكبر خطر يهدد البشرية، وفي نفس الوقت يوحد الإنسان باتخاذ قرار من التخلص من هذا الوباء العالمي وانقاذ البشرية كلها من حصاده، وشكراً لكل إنسان يقدر هذا الحرص على سلامته وسلامة البشرية، لذا تأتي البشرية أولا.

لكم وجودكم ولي وجودي / الدكتور معراج أحمد الندوي
تائج دلهي وسياسة الهند / الدكتور معراج أحمد الندوي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الإثنين، 01 آذار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...

مقالات ذات علاقة

إنّه الصديق الراحل (عاطف عباس).. إنسان غير كُلّ النّاسِ.. مُتميزًا ومتفرّدًا بما حَباه الل
288 زيارة 0 تعليقات
بلاد الرافدين تعاني من شح المياه !!‎إنها مفارقة مبكية وتنذر بخطر قادم .. ‎بعضهم المحللين و
2802 زيارة 0 تعليقات
فيها ولد أبو الأنبياء ‎النبي إبراهيم وبها انطلقت حضارة [ العُبيَد ] وعلى ارضها قامت الح
250 زيارة 0 تعليقات
 لم تعد الموضة تقتصر على قصَّات الشعر والملابس والاكسسوارات بل تعدتها الى  الأفك
4945 زيارة 0 تعليقات
" العهر في زمن الدعاة " خارج بناء أسطواني الشكل تقف طفلة كوردية فيلية شبه عارية وبلا ملامح
4476 زيارة 0 تعليقات
الكاتبة سناء حسين زغير   سقط نصف العراق بيد داعش القوات الأمنية انهارت بجميع صنوفها ب
246 زيارة 0 تعليقات
ذات قيظ، تسابق نصر الدين جحا مع رفاق له، ولأن الطريق كانت وعرة وطويلة، أجهد المتسابقون حمي
2604 زيارة 0 تعليقات
ويبقى العربي الفلسطيني ممتلئا من الروح المقاوم مهما فعلت أبالسة القرن وشياطينه فمكتوب أَنْ
1268 زيارة 0 تعليقات
يوم المرأة العالمي في الثامن من آذار--- زهرة وأبتسامة وحبتحية أجلال وأكرام وحب وتقدير لتلك
2732 زيارة 0 تعليقات
في البداية اقدم اجمل التهاني وارقها مؤرجة بشذى عطر ورد الياسمين متمنياً للمراة العراقية ال
1218 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال