الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 479 كلمة )

الدنماركي يحيى حسن: فلسطين هي تاريخي وثقافتي

صدر للشاعر الدنماركي من أصل فلسطيني يحيى حسن (19 عاماً)، ديوان واحد بعنوان "يحيى حسن"، تجاوزت مبيعاته 100 ألف نسخة، وأصبح بين ليلة وضحاها ظاهرة في عالم النشر الدنماركي، بحسب جريدة "الباييس" الإسبانية.
وبدأ يحيى حسن كتابة الشعر بعد أن بدأ في التدخين بقليل، في سن الثانية عشرة، وعن ذلك يقول: "هما يسيران معاً، لا أستطيع الكتابة دون تدخين".
ويضم ديوان حسن 150 قصيدة مكتوبة بحروف كبيرة ودون علامات ترقيم، لسبب يوضحه حسن: "شكل الحروف الصغيرة أحمق، لا تعجبني على المستوى البصري، أي تفسير آخر ليس إلا مجرد تأويل".

الدنماركي يحيى حسن

وأوضح الكاتب الشاب: "لست مستعداً لكتابة شرح تحت كل قصيدة، القصائد تُفهم من تلقاء نفسها، وإن لم تكن كذلك، فهي قصائد سيئة"، اليوم الطبيعي بالنسبة له أن يتجول في شوارع كوبنهاجن، حيث يعيش، يمر على المقاهي، كما يلقي محاضرات في أكاديمية الكتابة الإبداعية، يدخن، ويسمع القرآن الكريم، ويرسم لوحات تجريدية بحجم كبير لم يرها أحد، ولا يعرف إن كان سيخرجها للنور ذات يوم أم لا.
يقول حسن إنه يسجل ملحوظات طول الوقت، إنها طريقته في الكتابة، ويعرّف نفسه بأنه قوي الملاحظة جداً "أترك الحياة لتلهمني، أستمع للراديو، أركز في حوارات الآخرين، في الكلمات التي يستخدمها الناس، وأتأمل حولها وأستخدمها".
كان يفعل ذلك منذ طفولته، كان يدون على الورق، الآن يدون على آي فون، أهم شيء أن يدون أفكاره، خيالاته، كلماته، وإن لم يفعل ذلك لا يدخل في العملية الشعرية؟
بحسب حسن، فإن الشعر والكلمة أنقذاه البيئة الهامشية التي كان يعيش فيها، مع أب حاد المزاج وأم خاضعة، مضيفاً أنه كان من الممكن أن يتحول إلى مراهق مجرم عندما هجر الدراسة، إذ كان يتسكع في أماكن الإنترنت ومراكز الصغار. أحد مدرسيه في واحدة من الأكاديميات التي ذهب إليها مع شباب آخرين، انتبه له أثناء درس قراءة النصوص، ودون أن يستشيره، قدم مخطوطه لدار نشر جيلدندال، وبعد قليل تلقي حسن مكالمة تخبره بموعد للقائه.
وعن ذلك يقول: "كنت في قمة سعادة حياتي في تلك اللحظة، لقد هاتفتني أكبر دار نشر في الدنمارك".
يكتب الشاعر الشاب من منطقة الألم، الخوف، الغضب، لا يفعل ذلك ليخرج من الجو المسلم في حيّه، بل أن ذلك رده إليه.
ورغم أن أبيه لم يطلعه على رأيه بأشعاره، لكن الديوان حقق مبيعات هائلة، كان مثل الطلقة التي سرت بين النقد والمديح.
ويضيف: "وسائل الإعلام تخلق توقعات كبيرة حول مستقبلي، أنا نفسي لم أخطط لها".

فلسطين تاريخي
تلقى اليمين المتطرف في الدنمارك أشعار حسن وسحبها إلى أرضه، "حاولوا استخدامها ضد الإسلام"، بينما يوضح أنه ليس ضد دين أبويه.
يضيف :"أنا فلسطيني"، ويشير لعلم فلسطين المعلّق كدبوس على معطفه: "هذا تاريخي وثقافتي، ولدت في الدنمارك، أحمل الجنسية الدنماركية، لكن لا أستطيع أن أتحول لدنماركي".
يتابع: "لا أحمل أي رفض للدنمارك، أنسجم مع اللغة، أعبر عن نفسي بالدنماركية والعربية، لكن تاريخي ليس التاريخ الأوروبي"، رغم ذلك، يوضح أنه معجب بالعادات الغربية ويرفض بعض العادات العربية، يفزعه وجود نظرة عامة لصورة العالم الإسلام، كما يزعجه "نفاق" الغرب أمام صراع الشرق الأوسط.

المصدر: موقع 24 الاماراتي - إعداد: أحمد ضيف

متلازمة السياسه… والخطابات والهتافات / د.يوسف السع
ابطال العراق / الشاعر رحيم الربيعي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الإثنين، 08 آذار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر - M. Davidson كتاب زميلتنا في الف باء منى سعيد
08 آذار 2021
أخبار جيدة!!! بشرى سارة !!! ، هل تريد أن تعيش حياة غنية وصحية ومشهورة ...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

مقالات ذات علاقة

اتذكر جيدا عندما كنت في الاول متوسط عام 1988, كنت ادخر من مصروفي اليومي, كي اشتري مجلة (ال
34 زيارة 0 تعليقات
 كتاب : اجراس الذاكرة. وهو الكتاب الرابع عشر في سلسلة مؤلفات الطاهر. وكان كتابه الساب
115 زيارة 0 تعليقات
يشكل البناء العمودي في الواقع اليومي علامة سيميائية تشبه الاشجار والنخلة التي تنبع من الار
107 زيارة 0 تعليقات
بعد صدور الكتاب الجديد للناقد مؤيد عليوي الموسوم بـ" المعادل الموضوعي والسردية الجديدة في
188 زيارة 0 تعليقات
 بدأت الحكومة الدنماركية مناقشة مسألة الإبعاد القسري للأطفال حديثي الولادة عن عائلاته
168 زيارة 0 تعليقات
وقد اشتمل الكتاب الذي توزعت فصوله على 250 صفحة ، مواضيع مهمة عن معرفة وتكوين الذات الإنسان
119 زيارة 0 تعليقات
"لقد غيرت الجائحة المستجدة من حضور الانسان في العالم ومن نظرة الكائن البشري الى نفسه ومصير
135 زيارة 0 تعليقات
سخرت ناشطة البيئة السويدية غريتا تونبرغ من رحيل دونالد ترامب من منصب الرئيس الأمريكي. وكتب
161 زيارة 0 تعليقات
 رواية "وشم الروح" لسماح عادل من مصر، كان الجندر الاجتماعي فيها متساوي المشاعر والموا
157 زيارة 0 تعليقات
أوضح التقرير السنوي للمفوضية العامة للاجئين في بلجيكا، اليوم الخميس، أن عدد مقدمي طلبات ال
169 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال