الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 395 كلمة )

التعامل مع الأزمات وكورونا من خلال سورة يوسف عليه السّلام/ معمر حبار

قرأ إمام صلاة التراويح سورة يوسف عليه السّلام، فاستوقفتني الآيات التي تطرقت للسجن، ومنها: قوله تعالى: " وَدَخَلَ مَعَهُ السِّجْنَ فَتَيَانِ" يوسف - الآية 36

1.سأحاول التطرق لكيفية مواجهة الأزمات والمحن التي يمرّ بها المجتمع باعتبار السّجن وجه من أوجه الأزمة والمحنة. وبما أنّ العالم أجمع يمرّ بوباء كورونا فكان لزاما على المرء أن يستخرج من أزمة السجن ومحنته كيفية التعامل مع كورونا باعتبارها أزمة وطنية وقارية ودولية تستحق الاهتمام ومن الجميع، وكلّ بما يقدر ويستطيع ويملك. ومن هذه الأدوات:

2.الاستماع للنّاس بمختلف مشاربهم أثناء الأزمات والمحن: " قَالَ أَحَدُهُمَا" و" وَقَالَ الْآخَرُ" يوسف - الآية 36.

3.معايشة الأزمة من عمقها وليس بعيدا عن النّاس: " وَدَخَلَ مَعَهُ السِّجْنَ فَتَيَانِ". وبهذه الطريقة يكون المرء صادقا ومدركا لهموم أمّته لأنّه أدرى وأعلم لأنّه يعايشها ويلمسها يوميا.

4.ثقة المجتمع بمن رزق من عناصر الثقة من أبرز عوامل مواجهة الأزمة وأهم أدواتها. والمطلوب من المرء أن يكون في مستوى الثقة الممنوحة له أثناء الأزمات حتّى يكون عونا لمجتمعه ولا يخيّب ظنّهم حين يتّصلون به: "إِنَّا نَرَاكَ مِنَ الْمُحْسِنِينَ" يوسف - الآية 36.

5.من عوامل النجاح في فهم الأزمة ومواجهتها بطريقة فاعلة هي طرح المشكل بصدق وكما هو ولو كانت النتيجة مريرة قاسية: "قَالَ أَحَدُهُمَا إِنِّي أَرَانِي أَعْصِرُ خَمْرًا ۖ وَقَالَ الْآخَرُ إِنِّي أَرَانِي أَحْمِلُ فَوْقَ رَأْسِي خُبْزًا تَأْكُلُ الطَّيْرُ مِنْهُ" يوسف - الآية 36.

6.لاتنتظر من النّاس أن يجدوا حلاّ للأزمة التي تعيشها بل الفرد أو المجتمع هو الذي يسعى جاهدا للاتّصال بأهل الخبرة والصّنعة ليجدوا له حلاّ للأزمة وتكون بداية فاعلة للتعامل مع الأزمة: "نَبِّئْنَا بِتَأْوِيلِهِ".

7.كما تعرض المشكلة بحذافيرها وتفاصيلها لمواجهة الأزمة كذلك الحل لابدّ أن يعرض بتفاصيله وجزئياته حتّى يكون حلاّ فاعلا لمواجهة الأزمة: بما أنّ الأزمة تمسّ جميع أفراد المجتمع وتطرح المشاكل من طرف الجميع، فوجب إذن الردّ على الجميع وتقديم التوضيحات للجميع ودون استثناء. ومن استثنى فقد كان معينا للأزمة ومطيلا لعمرها: "أَمَّا أَحَدُكُمَا..." و "وَأَمَّا الْآخَرُ" يوسف - الآية 41.

8.الصرامة والصدق وعدم المجاملة في مواجهة الأزمات من عوامل النجاح والحدّ من آثارها ومحاصرتها ولو كان الدواء قاسيا مريرا حين تكون المرارة دواء لداء: "وَأَمَّا الْآخَرُ فَيُصْلَبُ فَتَأْكُلُ الطَّيْرُ مِن رَّأْسِهِ ۚ".

9.غرس الطمأنينة وبثّ الأمل في صفوف المجتمع من عوامل قهر الأزمة ومواجهتها: "قَالَ لَا يَأْتِيكُمَا طَعَامٌ تُرْزَقَانِهِ إِلَّا نَبَّأْتُكُمَا بِتَأْوِيلِهِ قَبْلَ أَن يَأْتِيَكُمَا" يوسف - الآية 37.

10.من اعترف بفضل الله عليه وبفضل غيره عليه استطاع أن يواجه الأزمة ويجد الحلّ الفاعل لها وفي أسرع وقت وبأقلّ تكلفة ويكون فاعلا نافعا لمجتمعه: "ذَٰلِكُمَا مِمَّا عَلَّمَنِي رَبِّي" يوسف - الآية 37.

فتح مكة .. أسرار وعبر / معمر حبار
الأمير عبد القادر كما تراه حفيدته بديعة الحسني / م

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الجمعة، 26 شباط 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 04 أيار 2020
  725 زيارة

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...

مقالات ذات علاقة

القانون هو العجينة الشرعية المختمرة من تجارب الحياة الطبيعية والاجتماعية تودع بيد اهل المس
2194 زيارة 0 تعليقات
ظاهرة اخذت تكبر وتتجذر في مجتمعنا العراقي، بعدما كانت غريبة ونادرة جداً، وفتحت الباب لطرح
2537 زيارة 0 تعليقات
تتعرض المرجعية لهجمة غير مسبوقة، ولم يتجرأ أحد قبل هذا الوقت إتهامها كما يجري اليوم، ونظام
2377 زيارة 0 تعليقات
لم يبق للقارئ المتتبّع غير 64 صفحة لإتمام قراءة كتاب: "فكر السّيرة" للأستاذ: مهنّا الحبيل،
1619 زيارة 0 تعليقات
أُنشأت النجف لتكون مركزاً دينياً يستقطب رجال الدين والمهتمين بالدراسات الدينية منذ ان سكنه
1029 زيارة 0 تعليقات
 في ظل تداعيات القضية العراقية (سر الدواعش صانعي العلبة السوداء)    يسعى الدواعش لتنفيذ مخ
1368 زيارة 0 تعليقات
أنا سلمى …وجدنى رجل شحّاذ على باب مسجد أصرخ من الجوع والعطش ،فذهبَ بى إلى ملجأٍ وتركنى مود
1022 زيارة 0 تعليقات
عذرا سيدتي إنه خطأي لم أرك تقتربين مني فقد كنت سارحا في ملكوت آخر... كان قد وطيء الأرض يلت
763 زيارة 0 تعليقات
قبل 1400عام ضحى الامام الحسين عليه السلام بنفسه وبأخوته وبأهله واولاده واصحابه في معركة ال
7277 زيارة 0 تعليقات
فى كثير من الفرق والتيارات متطرفون قد يكونون قلة لكن صوتهم يكون مسموعا وعاليا لأن أثره كبي
6807 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال