الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

6 دقيقة وقت القراءة ( 1196 كلمة )

ظاهرة عودة الدراجات الهوائية ( البايسكلات ) الى شواع بغــداد من جديد / محمد خالد النجار

شبكة الاعلام العراقي في الدانمارك / محمد خالد النجار/ بغداد 

يبدوا ان حظر التجوال في العاصمة بغداد وضواحيها والمحافظالت العراقية الاخرى قد افضى الى انعاش الذاكرة لتعود مرة اخرى لركوب الدراجات الهوائية للكبار ومن كلا الجنسين النساء والرجال بعد ان كانت مقتصرة على الاطفال ومن مختلف الاعمار، وذلك بسبب حظر التجوال في بغداد وعدم تمكن الناس من التنقل بسهولة مابين الشوارع والساحات والمناطق السكنية مع وجود الحواجر الكونكريتية وغيرها من المعرقلات بسبب حظر التجوال وفايروس كورونا يعش اجوائنا واجواء العالم اجمع ، وبالرغم من كون الدراجات الهوائية ( البايسكلات) كانت موجودة بشكل مكثف قبل ازدياد عدد السيارات والمركبات داخل العاصة بغداد وكثرتها وكثرة وسائط النقل الاخرى التي زاحمت تلك الدراجات وابعدتها تماما من الشارع حيث اقتصر استخدامها على الاطفال كما ذكرنا ، واليوم بدات بالانتشار مرة اخرى وبانواع وموديلات حديثة ومتطورة استخدمت فيها الانارة والتوليد الكهربائي الضوئي والسرعات والاحجام والقياسات.

عودة الدراجات الهوائية ( البايسكلات )

ــ مراسل شبكة الاعلام العراقي في الدانمارك من بغداد حاور بعضا من عشاق الدراجات 

حيث تحدث السيد ليث عبد الجبار من اهالي الكرادة عن سبب عودة الدراجات لشوارع بغداد واهميتها بالقول : اذكر ومنذ عام 1965 دخلت الدراجات الهوائية لبغداد وكنا صغارا وتوسعت لتنتشر بين المناطق الشعبية شيئا فشئيا وعندما كبرت واصبحت في سن يسمح لي بركوبها اشترى لي والدي رحمه الله واحدة وكانت مبعث سرور لي وانا اتنقل بها من شارع الى اخر ومن حي الى اخر، والذي لايتمكن من شرائها كان عليه ان يستاجرها بالدقائق والساعات من قبل ( بايسكلجي المنطقة ) واذكر بان اجرة الساعه الواحدة بـ ( 60 فلس أي درهم وعشرة فلوس )! وكثرت واصبح بمقدور الجميع شرائها واقتنائها الى ان كثيت وساط النقل من السيارات والمركبات التي امتلات بها شوارعنا بشكل ملفت للنظر، وهكذا اختف الدراجات بعد ذلك من الشوارع والازقة واقتصرت على الاطفال فقط ،ومن ثم ظهرت في الاونة الاخيرة بعد حظر التجوال ولكن هذه المرة ظهرت مها البنات والشابات منهن ليركبن الدراجات ويجبن شوارع بغداد وازقتها بكل راحة ومتعه لعدم وجود السيارات التي كانت تسبب ازدحاما كبيرا ، اضافة الى كونها اليوم اصبحت نوعا منن انواع الرياضة الممتعة والتي تبعث على النشاط والحياة والصحة وتعيد لنا ذكريات الطفولة البريئة

ــ توجهنا الى ساحة عنتر لانها مكتظة بالمحلات التي تستورد الدراجات

حيث يقول البائع مصطفى لشبكة الاعلام العراقي في الدانمارك : انتم الصحفيين تحبون دائما البحث عن كل صغيرة وكبيره في المجتمع وهذا واجبكم وان سبب ازدياد الطلب على شراء الدراجات الهوائية بالاحجام الكبيرة كان بسبب حظر التجوال وفايروس كورونا يخيم على بلادنا و لان معظم كبار السن لايحبذون ركوب الدراجات لاسباب عديدة، الا ان الطلب حاليا ازاداد عليهاومعظمهم لايتمكن من قيادة السيارات في هذه المرحلةبحيث اصبحت الدراجة هي المطلب المتميز، واود ان اشيرباننا كنا نستورد الاف الدراجات واقتصر اليوم على شراء المئات وتوزع على منافذنا التجارية في بغداد وحتى المحافظات الاخرى ومع ظهور هذا الفايروس الذي الزمنا المكوث بالمنزل وعدم استخدام السيارات واصبح الطلب كثيرا بالرغم من اقفال محلاتنا بسبب الحظر، ولكن ومن خلال تواصلنا عبر الانترنت والهواتف النقالة نتعامل في عملية البيع والشراء حسب الظروف المتاحة لذلك ، فقد وجدنا بان الطلبيات كثيرة ومكثفة جدا على اقتناء وشراء الدرجاات الهوائية المختلفة والكبار بالدرجة الاولى ليستخدموها في تحركاتهم والتجوال في بغداد وخاصة في ايام الحظر

عودة الدراجات الهوائية ( البايسكلات )

ـ اما ابو عوفي اقدم مصلح دراجات هوائية في الاعظمية قال لشبكة الاعلام العراقي في الدانمارك : هذا الفيروس الخطير قد اعاد لي الحياة انا شخصيا فقد كان عملي مقتصرا فقط على الاطفال في تصليح الدراجات وبيع الاكسسوارات والاجراس الخاصة بهم ، واليوم شعرت بالغبطة وانا اصلح الدراجات للكبار والشباب والبنات وانتعش واردي المالي بسبب ذلك وخاصة ونحن في شهر رمضان المبارك،ومع كثرة الدراجات كثرت معها حالات التصليح المختلفة من تبديل الاطارات ( البناجر)! الى تصليح(الزناجيل) وغيرها من العطلات المتعلقة بالدراجات للتصليح ، فقد لاحظت خلال فترة حظر التجوال الكثير من الدراجات المنزلية المستعملة والمتروكة، بالظهور مجددا ويتابعها اصحابها ويصلحون ماعطل منها وهو امر مفيد جدا لانه ياتي بالرزق من هذا الباب ..وقد كان الوارد المادي جيدا خلال هذه المدة من الحظرالذي انعش الحياة عندي شخصيا كانما ولدت من جديد بعد نوم وسبات عميق بات مقلقا لي ولعائلتي

.
ــ اما الصيدلاني مصعب جميل فيروي موقفه من الدراجات لشبكة الاعلام العراقي في الدانمارك : بسبب حظر التجوال اضطررت الى استخدام الدراجات الهوائية التي لم يخطر في بالي ان استخدمها في يوم من الايام ونحن في هذا العمر والمستوى الوظيفي ،لاني شخصيا اخجل من ركوب الدراجه الهوائية لكوني صيدلاني معروف ولدي دوام ايضا في المستشفى قريب من منطقتي ولدي سيارة حديثة، حيث باتت الدراجة تشكل حاجة قصوى في هذه الايام حين انتقل من بيتي في الاعظمية واذهب الى المستشفى في نفس المنطقة لتادية واجبي الصحي الوظيفي ،واعتقد بانها باتت مهمة جدا لي! حتى لو عادت الحياة بعد حظر التجوال الى سابقها، لانها ستخدمك ايضا في التنقل هنا وهناك بسهولة اثناء الازدحامات التي تشهدها بغداد طيلة اليوم من بدا الدوام الى غيرها من تنقلات الناس وعوائلهم بين اسواق بغداد واسواق المنطقة القريبة من السكن . 

ــ ومن الاعظمية الى شارع ابو نؤاس كانت لشبكة الاعلام العراقي في الدانمارك حضورا لان حركة الدراجات كانت كثيرة ومثيرة حيث عشرات الشباب من كلا الجنسين وهم يعتلون دراجاتهم الهوائية ومن مختلف الاعمار ومنهم كبار السن حيث تقول الطالبة الجامعية وسن خليل : ان الجلوس فترة طويلة في البيت يسبب الازعاج والمشاكل الصحية ايضا ناهيك عن التوقف عن الحركة بسبب دوامنا في الكليات بسبب حظرالتجوال فكانت فرصة كبيرة لنا لان نعتلي دراجاتنا لنعود الى الشارع ونمر في ازقته ونجتاز الاسلاك الشائكة والصبات الكونكريتية التي وضعتها القوات الامنية لمنع التجوال بسبب الفايروس ، واخترنا شارع ابو نؤاس لكونه خاليا تماما من حركة السيارات ، والستوتات ! واتمنى ان يمنع مرور السيارات في هذا الشارع لانه اصبح ساحة رياضية لنا نحن بنات المنطقة ، ونتحرك بسهولة ونتمتع بالمناظر الجملية للشروق والغروب في نهر دجلة الخيروالتي ابعدتنا عن ازعاجات اخبار هذا الفيروس الحقير! الذي عكر حياتنا.. واقول بان الرياضة التي نمارسها اليوم هي ركوب الدراجات الهوائية ( البايسكل) كما يسميها والدي !فهي تبعث بنا السعادة والحياة والصحة والعافية، وتجدد نشاطنا بعد ان قيدنا حظر التجوال وعدم ذهابنا الى كلياتنا

.
ــ وهناك استوقفنا الحاج ابو علي ليحدثنا عن سر انطلاقته بدراجة حديثة وهو بهذا ىالعمر حيث يقول : دراجتي حديثة جدا وفيها مواصفات وانارة لاني اقتنيتها قبل ايام من حظرالتجوال المفروض وقائيا على العاصمة بغداد ،وقد سارعت بالذهاب الى سوق بيع الدراجات الهوائية في شارع الكفاح واقتنيت واحدة منها .. وبدا اولادي ينافسوني على ركوبها والتمتع بالحرية والانطلاق بها اينما اشاء ! وقد اعادتني الى شبابي التي نسيتها مع الزمن الذي مضى ولم نشعر به بسب المعيشة ! كما انصح اقاربي واشقائي واصدقائي باقتنائها في هذا الظرف وحتى بعد الحظر.. لانها تشعرك بالصحة والنشاط الذي لم المسه اثناء قيادتي للسيارات طيلة السنوات المنصرمة .. كما ان التحرك نحو التسوق بات اكثر سهولة حين نتبضع ونحن نركب الدراجة في الاسواق وننتقل هنا وهناك بسهولة، وفي المساء يكون لنا تجوال اخرعلى صفاف دجلة الخير والاجواء الطيبة هناك

معركة إبتزاز القضاء / علاء الخطيب
هل هناك بصيص أمل يرتجى منهم ؟ / عباس عطيه البو غني

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأربعاء، 03 آذار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 05 أيار 2020
  1203 زيارة

اخر التعليقات

زائر - GREAT ILLUMINATI ORDER المنبر الحسيني بين الطموح والتقاعس / الشيخ عبد الحافظ البغدادي
02 آذار 2021
تحية من النظام العظيم للإنليوميناتي إلى الولايات المتحدة وجميع أنحاء ا...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

مقالات ذات علاقة

رعد اليوسف / كوبنهاگن - شارع المشي : واشرقت شمس الامل من جديد ، شمس بددت الغيوم ولاحقت بأش
21 زيارة 0 تعليقات
 فديو تم تصويره بطريق الصدفة من خلال التليفون : Geese in an exciting battle - Copenha
57 زيارة 0 تعليقات
مهارة العمل التطوعي في تعزيز القيم .. واهميته في نبذ الفساد  الله سبحانه وتعالى خصَّ
75 زيارة 0 تعليقات
 بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب  Duck Lake in Copenhagen became
89 زيارة 1 تعليقات
شبكة الاعلام في الدانمارك / خالد النجار/ بغداددائرة صحة الكرخ واحدة من تلك الدوائر التي اس
136 زيارة 0 تعليقات
 السيد رئيس الجمهورية العراقية المحترمالسادة اعضاء مجلس النواب المحترمونالسادة اعضاء
181 زيارة 0 تعليقات
شبكة الاعلام في الدانمارك / خالد النجار / بغدادتسائل كبير دائما يشغلنا حين نكذب والمصيبة ا
183 زيارة 0 تعليقات
وتزامنا مع اعياد الميلاد وعيد راس السنة .. كل عام وانتم بخير يارب يمن عليكم بالامن والامان
185 زيارة 0 تعليقات
في هذا العام قررت الحكومة ان يكون يوم عيد الميلاد 25 من هذا الشهر عطلة رسمية.كان هذا قرارا
199 زيارة 0 تعليقات
شبكة الاعلام في الدانمارك / خالد النجار / بغدادانطلقت امس فعاليات المؤتمر العلمي الثامن لد
210 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال