الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 458 كلمة )

الرقص على جراح كورونا / سامي جواد كاظم

عندما تعيش البشرية ازمة عالمية تهتز كل معايير الانسان وكل حسب معتقده ولان الازمة عالمية فان التعاطف البشري مطلوب بعيدا عن كل المسميات دينية عرقية حزبية لان الانسان قيمة عليا .

ولكن اسوء من يفكر بان يستخدم الازمة للرقص على جراح الناس وكل العالم بل من عانى من كورونا تلاعبوا بمصير الانسان من خلال اثار كورونا وكانهم يختارون من يموت او يصاب بهذا الفايروس مع الاخبار الكاذبة عن طبيعة الفايروس .

اما في بلدي الماسوف على تراثه وتاريخه وحضارته فان الطبقة السياسية بكل توجهاتهم تلاعبوا بمصير الشعب تلاعبا ارهابيا بايولوجيا ، حتى انهم جعلوا الشعب يعيش ارهاب بايلوجي لا يختلف عن الارهاب الداعشي، وهي بين هذا وذاك زادت من معاناة الطبقة الفقيرة وحولت الطبقة المتوسطة الى فقيرة ، ففي الوقت الذي بشق الانفس يحصل الفقير على لقمة عيشه ليوم ويصوم يوم اخر تاتي الحكومة وبسبب كورونا لتزيد من فقرهم وجعل الانسان العراقي يعيش حالة يرثى لها بين غلق باب داره علي عياله وبين جوعهم وهم يتلوون امامه من غير طعام .

فنادق مطاعم ومعامل سيارات اجرة معارض البسة اجهزة كهربائية وغيرها مصدر رزق طبقة كبيرة من العراقيين كلها اغلقت زد على ذلك الوضع السياسي المزري الذي فرق ابناء الشعب العراقي وكل محافظة لا علاقة لها بالاخرى لا نضحك على انفسنا ونقول الوحدة العراقية فالشيعة يعانون من الفقر مع الاحباط من قياداتهم والمحافظات الغربية لا علاقة لها بكل ما يجري وبالامس ابناء الجنوب يسقطون شهداء في مناطق غير تابعة لمحافظاتهم ونسال اين كانوا هؤلاء الدواعش ؟ والشمال العراقي لا علاقة له ببغداد سوى فقط بوزارة المالية التي هي ملك صرف لاحد عمال السيد البرزاني .

حتى المظاهرات وأدتها كورونا من جهة والمدسوسون من جهة اخرى وقلة الوعي من جهة ثالثة وضاعت الحقوق المشروعة ، واليوم الحديث عن افلاس الحكومة والتلاعب بمشاعر المواطنين من خلال الموازنة ليس المالية بل الموازنة بين اكاذيب كورونا وكابينة الكاظمي التي اصبحت معاناة اخرى بحيث جعلت العراقي يفكر باي الماساة يقبل بالوضع السياسي ام بكورونا ام بالفقر الذي يعيشه ام بتعرضات داعش؟ ففي الوقت الذي يامل المواطن العراقي ان يحصل على فرصة عمل ياتي سوط كورونا الذي يلوح بيد الطبقة السياسية لمنع التجوال والتجمعات بحجته .

والاكثر ايلاما وازعاجا اصبح من يصاب بكورونا او يكون محل شك يصبح منبوذ وخطر على السلم الاجتماعي اكثر من الاداء السياسي ، بل اذا كان مسافرا وخصوصا من ايران فان التعامل السلبي مع هذه الحالات كشف عن زيف من يدعي الاخلاق الاسلامية وقد صادفتنا الكثير من المواقف هذه .

واما حكاية التدخلات الخارجية فانها جراح لا تنتهي لو منعت ايران من يضمن امريكا ولو منعت امريكا من يضمن ايران وهكذا دواليك جعلوا الساسة صعاليك واصبح العراق مماليك وكل ينوح على ليلاه وافواه الفقراء فاغرة تنتظر لقمة العيش التي هي من ابسط حقوقها .

لا اعلم ماذا اقول عن من له تاريخ مشرف بالمعارضة والجهاد واذا به يجلس مع الجلاد تحت ذريعة السياسية والنتيجة دم الشهداء مهدور وعوائلهم تعيش اسوء الامور .

ستقفون طويلا امام الله عز وجل

كباش الرئاسات...!؟ / د هاشم حسن التميمي
الكورونا .. ماذا لو كانت.. حربا نفسية ! / الدكتور

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأحد، 12 تموز 2020

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 06 أيار 2020
  215 زيارة

اخر التعليقات

زائر - حموشي هل يستطيع العراق التلويح بسلاحه الاقتصادي بوجه تركيا؟/ علاء الخطيب
07 تموز 2020
اعتقد ان مناكفة تركيا , لا تستحق مخاطرة بحياة 40 مليون عراقي عن طريق ت...
زائر - عزيز الخزرجي عن بيت العلم للنابهين صدر للأديب العراقي الدكتور نضير الخزرجي كتاب سفر الخلود
04 تموز 2020
بسم الله الرحمن الرحيم: نسأل الله التوفيق لكم و لكل المبدعين لتنوير ال...
زائر - أبو يوسف الجزائري عن بيت العلم للنابهين صدر للأديب العراقي الدكتور نضير الخزرجي كتاب سفر الخلود
29 حزيران 2020
السلام عليكم اللهم صلّ على محمد وآل محمد أحسنتم وفقكم الله
زائر - سمير ناصر طائرة تصوير من الجو تعلن عن ولادة قناة الزميل اسعد كامل
29 حزيران 2020
مبدع .. متجدد .. متحدي .. هكذا هو الزميل والاستاذ اسعد كامل ... مبروك ...
حسين يعقوب الحمداني حياة الفهد من البداية الى" النهاية" ! / سلام مسافر
17 حزيران 2020
تحية طيبة .. ليس مانحتاجه تاريخ وقصص عاطفية لنبرهن للعالم أنسانيتنا في...

مقالات ذات علاقة

ﻳﻌﻴﺶ ﺍﻟﻌﺮﺍﻕ ﺣﺎﻟﺔ ﻓﻮﺿﻰ ﻭﺃﺻﺒﺢ ﺍﻟﻮﺿﻊ ﻓﻴﻪ ﻣﺘﺄﺯﻡ ﺟﺪﺍ . ﻭﻧﺤﻦ ﺟﻤﻴﻌﺎ ﻧﺪﺭﻙ ﺇﻧﻪ ﻟﻴﺲ ﻣﻦ ﺣﻖ ﺃﺣﺪ ﺇﻳﻘﺎﻑ
1572 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك -كشفت صحيفة “الإندبندنت” عن أنها ستنشر تقريراً، ينقل عن
4942 زيارة 0 تعليقات
تصعيد سياسي واضح تمارسه الإدارة الأمريكية ضد الدولة السورية و حلفاؤها قُبيل انطلاق معركة ت
1645 زيارة 0 تعليقات
تعد المسرحیة ، نموذجاً کاملاً لأدب شامل ، تقوم على الحوار أساساً ،کما تكشف الشخصيات بنفسها
1698 زيارة 0 تعليقات
الأمراض التي يعاني منها إقليم كوردستان العراق، هي في الحقيقة نفس الأمراض التي يعاني منها ب
327 زيارة 0 تعليقات
لعل من البديهيات السياسية ان تخسر الحكومة جمهورها مع استمرار توليها السلطة فتنشأ المعارضة
1481 زيارة 0 تعليقات
لا تكتبي حرف العشق على شفتيولا تضعي اسمك بين حروفيفالحرف الاول اشعل ذاكرتيبشغف عينيك البحر
5259 زيارة 0 تعليقات
 حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانماركدان الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة
4929 زيارة 0 تعليقات
الشمسُ عاليةٌ في السماء حمراء جداًقلبُ الشمس هو  ماو تسي تونغهو يقودنا إلى التحريرالجماهير
36 زيارة 0 تعليقات
فِي كتابهِ الجديد (صور من الماضي البعيد.. ستون عاماً صحافة) يقودنا الصحفي المخضرم محسن حسي
4552 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال