الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

4 دقيقة وقت القراءة ( 787 كلمة )

تلميعُ صورةِ الاحتلالِ في الدراما العربيةِ سقوطٌ وانحرافٌ / مصطفى يوسف اللداوي

شكلت بعض الأعمال الدرامية التي بثتها شبكة ألـــــ mbc وغيرها من المحطات العربية، صدمةً شديدةً لدى الرأي العام العربي، الذي اعتبر لسنواتٍ طويلة قناة ألــــ mbc قناة الأسرة العربية المحافظة على العادات والتقاليد، والثوابت والأصول، والتراث والحضارة، كونها المحطة العربية الأولى التي تجاوزت الحدود وكسرت حواجز الجغرافيا، ودخلت قبل غيرها بيوتنا العربية فضائياً، فاستطاعت أن تحتل المكانة الأولى عربياً بامتياز، وذلك من خلال برامجها الأسرية المحافظة الهادفة، والرصينة الملتزمة، التي ما انفكت تحافظ على قيمنا العربية والإسلامية، وتتمسك بثوابتنا الوطنية والقومية، وفي المقدمة منها القضية الفلسطينية، التي حظيت فيها بمكانةٍ كبيرةٍ وحضورٍ مميز، ليس أقله التغريبة الفلسطينية، التي صورت النكبة الفلسطينية، وعرضت لمأساة الشعب الفلسطيني، ومعاناته من سياسات الاحتلال الإسرائيلي الغاصب لحقوقهم والمحتل لأرضهم.

لكنها فجأة ارتكست وسقطت في حمأة الوبيئة، وتغيرت وتبدلت، وارتدت على أعقابها وانكفأت، وتنكبت للقيم العربية، وانقلبت على الثوابت القومية، وفرطت في الحقوق والمقدسات، وغدت للعدو بوقاً وله صديقاً، تدافع عنه وتبرر له، وتطبع معه وتأمن له، وتمد له حبال الود وأواصر المحبة، وتجمل صورته، وتحسن سياسته، وتصدق روايته، وتطمئن إلى براءته ووداعته، وتدعو لحسن العلاقة معه والإحسان إليه، وجميل التعاون معه وكريم الدفاع عنه، ووجوب حفظ أمنه وسلامة شعبه وطمأنينة أهله، وكأنه ما احتل فلسطين ولا طرد أهلها، ولا اغتصب حقوقهم ولا قتل أبناءهم، أو كأنه يعيش مع الفلسطينيين جنباً إلى جنبٍ بسلامٍ ومودةٍ وأمانٍ، ولا يعتدي عليهم ولا يحاصرهم، ولا يضيق عليهم ويقتلهم، ولا يعتقل رجالهم ويعذب أبناءهم.

غريبٌ ما تقوم به هذه المحطات الفضائية ومستنكرٌ، وفاضحٌ ما أقدمت عليه ومستقبحٌ، فقد ارتكبت كبيرةً لا تغتفر، وسقطت بما قدمت من مسلسلاتٍ وأعمالٍ دراميةٍ في مستنقعٍ قذرٍ لا طهر منه ولا خير فيه، ووقعت في بئرٍ من العمالة الوضيعة لا قعر له، وقد ظن القائمون عليها أنهم يحسنون بما فعلوا صنعاً، ويعبرون عن الأمة صدقاً، ويترجمون مشاعرها بأمانةٍ، وينطقون باسمها أصالةً، وما علموا أنهم يرتكبون في حق أمتهم خيانةً كبيرة، وأن شعوبهم قبل أمتهم لا يرضون عنهم، ولا يوافقون على فعلتهم، بل إنهم يبرأون إلى الله عز وجل من سوء ما فعلوا وفحش ما ارتكبوا، ويرفضون الإفك الذي جاؤوا به، والتزوير الذي قاموا به، ومحاولات التزيين التي يقومون بها، فهم بإنتاجهم المشبوه وعملهم الموبوء يحرفون الكلم عن مواضعه، ويبدلون الوقائع وينكرون الشواهد، ويزورون التاريخ ويكذبون الحقائق.

لا أعتقد أن عربياً حراً، أو مسلماً صادقاً، أو أحداً من مواطني بلدانهم التي أنتجت هذه الأعمال ومولتها، أو سهلت عرضها وشجعت عليها، يصغي السمع إلى هذه الترهات التي جاؤوا بها، أو يصدق الروايات التي حرصوا على تسويقها، أو يقبل بالسكوت على البهتان الذي حاولوا فرضه، فلا أحد من شعوبنا يقدم العدو الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني، ولا أحد من أمتنا يقبل به شريكاً لنا أو جاراً معنا، ولا يوجد في أمتنا أحدٌ يقدم كلام مارقٍ مندسٍ على كلام الله عز وجل، أو يصدق تلافيق كاذبٍ دَعيِّ على كتاب الله ووعده الخالد، فهؤلاء هم أشد الناس عداوةً لنا، وأكثر لنا كرها وحقداً علينا، وهذه الأعمال الخبيثة في ظاهرها وباطنها، وشكلها وجوهرها، تتناقض مع ديننا، وتتعارض مع قيمنا، وتستهدف أخلاقنا العربية الأصيلة والإسلامية النبيلة، التي ترفض الضيم ولا تقبل بالذل، ولا تقيم على الهوان.

قد لا أجد ما أبريءُ به الأنظمة الرسمية للبلدان الحاضنة لهذه الفضائيات، الراعية والممولة لها، فهي قد أقدمت بعلمٍ وعن قصدٍ على هذه الأفعال المنكرة، وقد يكون قد طُلب منها أن تقوم بمحاولة تطويع العقل العربي، وكي وعيه وغزو فكره، وغسيل دماغه وحشو قلبه، تمهيداً لصفقة القرن وجزءً منها، ليقبل بالكيان الصهيوني شريكاً وجاراً، قديماً وحديثاً، له نفس حقوق مواطني هذه البلاد وامتيازاتهم، في الهوية والجنسية والحقوق المادية، وله الحق أن تحفظ حياته وتصان مصالحه، وأن يأمن جيرانه ويطمئن إليهم وألا يعتدوا عليه، كما من حقه أن يعود إلى موطنه الأصلي ويسكن بيته، ويستعيد جنسيته ويحمل هويته، كما ذكر إيدي كوهين وطلب من الأنظمة العربية، أن تعترف بحقوق المواطنين اليهود في بلادهم التي هجروا منها قسراً، وانتزعوا منها انتزاعاً.

لكنني لا أجد مسوغاً لتبرئة الفنانين والفنانات، والممثلين والممثلات، الذين عرفناهم وأحببناهم، وشاهدنا أعمالهم واستمتعنا بأدوارهم، وحفظنا أسماءهم وقلدنا مشاهدهم، لحسهم القومي وصدقهم الوطني، ولمشاعرهم الصادقة تجاه الشعب الفلسطيني، وقناعتهم المطلقة بشرور العدو الصهيوني وعدوانيته، فما كان لهؤلاء المبدعين العرب أن يقبلوا بهذه الأدوار المشبوهة التي رسمت لهم، ولا أن يوافقوا على الاشتراك في هذه الأعمال المقصود بها تشويه صورة النضال العربي، وتمزيق وحدة الصف، وموالاة العدو ومجافاة الأخ والشقيق، وقد كان حرياً بهم أن يرفضوا هذه العروض التي تسيئ إليهم، وتشوه صورتهم، وتفقدهم رصيدهم، وتضيع جنى عمرهم وحصاد حياتهم، وتفض الجمهور المحب لهم والمعجب بهم من حولهم.

وجد العدو الإسرائيلي ضالته في هذه الأعمال الدرامية، فطفق يدافع عنها ويروج لها، ويشكر القائمين عليها ويمجد المشاركين فيها، وعيونه تتطلع إلى أكثر من اعتراف العرب به والتطبيع معه، أو الاعتراف بمأساته والإقرار بمعاناته، بل إنه يطمح في استعادة حقوق اليهود القديمة، وعودتهم إلى المناطق التي كانوا فيها، ولعلهم يتطلعون إلى حصن خيبر وأطراف المدينة المنورة، ومضارب بني قريظة والنضير وقينقاع، وأرض الجزيرة العربية، وأخشى ما أخشاه أن يكون هناك من وعدهم أو مهد إليهم، أو رحب بهم وأبدى سعادته بعودتهم، وتعهد بمشاركتهم وتعويضهم، والاعتذار إليهم وتكريمهم.

داعش العراقية بين أزمة كورونا وأزمة نظام الحكم / د
العراق .. فقدان التخطيط الاستراتيجي / عبد الخالق ا

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الثلاثاء، 02 آذار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...

مقالات ذات علاقة

اتجهت لإشعال التلفاز؛  بعْـد جهد خاص في القراءة . ولكن ليس للاسترخاء التام ، بل للإحاطة ما
727 زيارة 0 تعليقات
من أغرب الجوائز التي تعرفتُ عليها اليوم من خلال صديقة رشحتني للجائزة ،وطلبت سيرتي الذاتية
1734 زيارة 0 تعليقات
لم يتبين من الروايات التاريخية أن النبي آدم (ع) قد إستخدم أيا من أساليب (الدكتاتورية) ضد ش
305 زيارة 0 تعليقات
قتل جورج فلويد بسبب الاشتباه بورقة نقدية بلا رصيد قيمتها 20 دولار تتلاعب باقتصاد العالم ،
503 زيارة 0 تعليقات
: و أنتم على موعد لأنتخاب البرلمان الجديد الذي سينبثق منه الحكومة و الرئاسات المختلفة؛ يجب
205 زيارة 0 تعليقات
العلاقة التي تربط  العراقي باللحوم هي علاقة ود ومحبة واحترام وتضحية،وعرف الانسان اللح
1498 زيارة 0 تعليقات
وقفت سلمى امام المرآة تنظر الى صورتها، وقد تسلل الشيب الى شعرها الأسود، وكأنه جناح غراب، و
1057 زيارة 0 تعليقات
لم نلتقي سابقآ،ولكن عام  1988 توفرت الفرصة للقاء المباشر مع الصحفي رعد اليوسف.كان اللقاء ت
5903 زيارة 0 تعليقات
الدول الأوروبية الكبيرة كفرنسا وألمانيا وروسيا ومفوضية الاتحاد الأوروبي لم تشارك في مؤتمر
1180 زيارة 0 تعليقات
بعد الكوارث العديدة و آلمتكررة لرئاسة الحكومة و كذا البرلمان و القضاء و النزاهة ووو كل مؤس
113 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال