الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 429 كلمة )

هكذا يودع العظماء الحياة -غابريل غارسيا ماركيز / عبدالجبار نوري

هو روائي وصحفي وناشر وناشط سياسي كولومبي مقيم في المكسيك ، 1927 – 17-4-2014 ، حائز على جائزة نوبل 1982 ، أشهر روايته : الحب في زمن الكوليرا ، لا أحد يكاتب الكولونيل ، مئة عام من العزلة ، أٍسلوبه : أشتهر بالواقعية العجائبية والتي تعني (الفنتازية الواقعية ) 

غابريل غارسيا ماركيز
رسالته الأممية إلى جميع البشرية :

لو شاء الله أن ينسى أنني دميّة وأن يهبني شيئا من حياةٍ أخرى
فأنني سوف أستثمرها بكل قواي ربما لن أقول كل ما أفكر بهِ
لكنني حتماً سأفكر في كلِ ما سأقولهُ ---
سأمنح الأشياء قيمتها
لا لما تمثلهُ ، بل لما تفيد
سأنامُ قليلاً وأحلمُ كثيراً ، مدركاً أن كل لحظة نغلقُ منها أعيننا تعني خسارة ستين ثانية من النور
سوف أسيرُ فيما يتوقف الأخرون
وسأصحو فيما الكل ينام
لو شاء ربي أن يهبني حياة أخرى
فسأرتدي ملابس بسيطة وأستلقي على الأرض عاري الروح
سأبرهن للناس كم يخظئون عندما يعتقدون
أنّهم عشاقاً متى شاخوا
دون أن يدركوا أنّهم يشيخون ، أذا توقفوا عن العشق
للطفل سوف أعطي الأجنحة ، لكني سأدعهُ يتعلم التحليق وحدهُ
وللكهول سأعلمهم أن الموت لا يأتي مع الشيخوخة بل بفعل النسيان
لقد تعلمتُ منكم الكثير أيها البشر----
تعلمتُ أن الجميع يريد العيش في قمة الجبل غير مدركين :
أن سر السعادة تكمن لتسلقهِ
تعلمتُ منكم أشياء كثيرة
لكني قلّة منها ستفيدني
لآنّها عندما تستوفي حقيبتي أكون أودع الحياة
قلْ دائماً ما تشعر بهِ وأفعل ما تفكر به
لزوجتي : لو كنتُ أعرف إنها المرّة الأخيرة التي أراكِ فيها نائمة
كنتُ ضممتكِ بشدة بين ذراعيي
ولتضرعتُ إلى الله أن يجعلني حارساً لروحكِ
لو كنتُ أعرفُ أنّها الدقائق الأخيرة التي أراكِ فيها
لقلتُ : ( أحبكٍ ) لتجاهلتُ بخجل أنكٍ تعرفين ذلك !؟
هناك دوماً يوم الغد
والحياة تمنحنا الفرصة لنفعل أفضل
لكني لو أني مخطئ
وهذا هو يومي الأخير ---
أحب أن أقول كم أحبكم !
وأنني لن أنساكم أبداً
لأن الغد ليس مضموناً لا للشباب ولا للمسن
ربما تكون في هذا اليوم المرّة الآخيرة التي ترى فيها أولئك الذين تحبهم
فلا تنتظر أكثر تصرّف اليوم
لأن الغد قد لا يأتي ولا بدّ أن تندم على اليوم الذي لم تجد فيهِ
الوقت من أجل أبتسامة أو عناق أو قبلة
أو أنك كنت مشغولاً ---- كي ترسل لهم أمنية أخيرة
حافظ على من تحب أهمس في أذنهم أنك بحاجة أليهم
وخذ ما يكفي من الوقت لتقول لهم : عبارات مثل ----
أفهمك ، سامحني ، من فضلك ، شكرا، ومن كلمات الحب التي تعرفها
لن يتذكرك أحد من أجل ما تضمر من أفكار
فأطلب من الله القوّة والحكمة للتعبير عنها---
وبرهن لآصدقائك وأحبائك كم هم مهمون لديك
في مايس 2020
كاتب وباحث عراقي مقيم في السويد

اقطع نزيف الجرح ثم عالجه / سامي جواد كاظم
نساء بغداد تعقد ورشة تدريبية حول الأنظمة الديمقراط

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الجمعة، 26 شباط 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 11 أيار 2020
  644 زيارة

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...

مقالات ذات علاقة

ثمن العار سألوني ما هو ثمن العار ..? بحثت عنه وجدته بيننا كالهواء كالبخار أفواه بين القمام
34 زيارة 0 تعليقات
أوحَشَتها عُتمة الليلِ المُتلبدِ، تَحتَ عَباءة الضَباب، فَفَزِعَتْ لا تَرجو مَضجَعَاً ولا
32 زيارة 0 تعليقات
كمن يسابق القَمل الذي يخرج من شعر رأسه ليصل الى ما شرعوا رواد حاويات القاذورات أن يصنعوا ل
36 زيارة 0 تعليقات
 طال الالم واحتضر الشوق بين الجفون منتفض بالدمع سيول على الجفن منتحر تأملت في الوجوه
31 زيارة 0 تعليقات
 قليلون هم الذين تمكنوا من تغيير التاريخ ومنهم الاتماني فريدريك هيغيل، انه من هؤلاء ا
29 زيارة 0 تعليقات
ماتفحس لا تختار الآنوما تحتار مع الزمانكن أنت فكر تروى بآوانصوتك وحده هو لنا الضمانعد بذاك
51 زيارة 0 تعليقات
لتكونِ اميرةٌ في قلعةِ ..هذا عشقً ام تجسرٌ .. من انتِ ... ؟لكي اشبهُ بكِ سارقٌ ..راحةَ الع
82 زيارة 0 تعليقات
كان الميدان يعج بالناس ذهابا و إيابا، ِو في الوسط توجد قهوة بلدي,وكانت من أكثر المناطق ازد
58 زيارة 0 تعليقات
كنت طوال سنوات غربتي وحتى اللحظة احن لاشياء كثيرة في دمشق أولها والدي رحمه الله لانه  يعيش
79 زيارة 0 تعليقات
هَرِمَ الكلبُ فقالوا: فليُحال على التقاعدْ فأحالوه وجاءوا بحمارْ ثم قالوا: إنَّ هذا الكلبَ
67 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال