الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 615 كلمة )

غزوة بدر.. خاضها الشجعان من المهاجرين والأنصار/ معمر حبار

كان من المفروض أن أكتب مقال عن قواعد العلم والتعلّم من خلال مادار بين سيّدنا موسى عليه السّلام وسيّدنا الخضر عليه السّلام المذكورة في سورة "الكهف. وتشاء حكمة ربّك أن أقرأ مقال عن غزوة بدر وكان المقال كلّه اتّهامات ضدّ أسيادنا الصحابة رحمة الله عليهم ورضوان الله عليهم جميعا، فتركت مابين يدي وعقّبت عبر مقالي هذا من خلال هذه الأسطر:

1. لايمكن أن يقال في غزوة بدر أنّ فلانا كان في المقدّمة والآخر كان في المؤخّرة. ليفهم بعدها أنّ فئة كانت أفضل من فئة. وهذه من الأخطاء الشنيعة وظلم لبعض الصحابة رحمة الله عليهم ورضوان الله عليهم جميعا.

2. وضع سيّدنا رسول الله صلى الله عليه وسلّم باعتباره القائد الأعلى للقوات المسلّحة خطّة الصف والتي لم تكن تعرفها العرب من قبل بل كانت تعرف فوضى مكرّ مفرّ. ومن الطبيعي أن يكون الصف الأوّل والثّاني والثّالث والعاشر والعشرون والثلاثون. إذن من كان في الصّف الأوّل لايعني أبدا أنّه أفضل ممن كان في الصف الأخير. فكلّهم له فضل القتال ومواجهة الموت وردّ العدو.

3. كانت من عادة العرب والحروب يومها أن تتم المبارزة بين الفرسان قبل المعركة. وتماشيا مع هذه الطريقة الحربية تقدّم ثلاثة فرسان من المسلمين وثلاثة من قريش لكن كفار قريش رفضوا الثلاثة الذين تقدّموا للمبارزة وطلبوا أن يحاربهم نظراءهم من الهاشميين. فاستبدلهم سيّدنا رسول الله صلى الله عليه وسلّم بثلاثة من بني هاشم كأسيادنا علي وحمزة رضوان الله عليهم جميعا. إذن، المسألة لاتعني أبدا أنّ بني هاشم هم أشجع من غيرهم -وهم الشجعان- وأنّ البقية من أسيادنا الصّحابة رضوان الله عليهم جميعا ليسوا شجعانا –وهم الشجعان-. وكلّ ماهنالك أنّ قريش طلبت نظراءها من بني هاشم، وكانت يومها من عادة المتبارز أن يختار نظيره أو يبارز من نزل لمبارزته. ومن جهة أخرى قدّم سيّدنا رسول الله صلى الله عليه وسلّم آل البيت للمبارزة ليكون قدوة لغيره في تقديم آل بيته للموت والمواجهة بيديه ويؤخّرهم في الغنائم ويحرّم عليهم الصدقات. وهذا من عظمة قائدنا رسول الله صلى الله عليه وسلّم صلى الله عليه وسلّم.

4. انقسم المسلمون قبل خوض غزوة بدر إلى قسمين: منهم من عارض خوض غزوة بدر ومنهم تحمّس لخوض المعركة. إذن، كلّ قسم قدّم وجهة نظره فيما يخصّ خوض المعركة من عدمها. ومن الأخطاء المقيتة القول أنّ الذين تحمّسوا لخوض المعركة أفضل من الذين لم يتحمّسوا لها وهو قول شنيع لايليق بأسيادنا الصحابة رضوان الله عليهم. ولا يعتبر أبدا أنّ من تحمّس للمعركة شجاعا ومن لم يتحمّس للمعركة غير ذلك. ويبقى الأمر في مجال الرأي والرأي الآخر مادام الحاكم والقائد الأعلى للقوات المسلّحة لم يعلن اندلاع الحرب من عدمها. ولكلّ رأيه يحترم خاصّة وأنّها المعركة الأولى التي يخوضها المسلمون ولم يتوقّعوها وكانت مفاجأة لهم. ومن الطبيعي إذن أن تنقسم الآراء قبل المعركة -أقول قبل المعركة-. وخلاصة، من تحمّس لخوض غزوة بدر فله أسبابه وهو الشجاع، ومن لم يتحمّس لخوض غزوة بدر فله أسبابه وهو الشجاع. فنحن إذن بين شجاع مقدام وشجاع مقدام ورضي الله عن أسيادنا الصحابة جميعا بما فيهم الذي تحمّس والذي لم يتحمّس لخوض غزوة بدر.

5. أسيادنا الصحابة من الأنصار رضوان الله عليهم جميعا كانوا أصحاب الأرض والاستقرار والملكية والمال وقدرة المواجهة. ومن الطبيعي جدّا أن يتحمّسوا للقتال وأنّهم هم الذين عرضوا على سيّدنا رسول الله صلى الله عليه وسلّم المجيء للمدينة المنورة ويمنحوه الرعاية والحماية. ولا يفهم من هذا أبدا أنّهم أشجع من أسيادنا الصحابة من المهاجرين رضوان الله عليهم جميعا الذين لم يكونوا أصحاب الأرض ولا يملكون المال ولا العقار ولا الثبات فوق الأرض. إذن أسيادنا الصحابة من الأنصار والمهاجرين كلّهم شجعان.

6. غزوة بدر فرضت على المسلمين ولم تكن بتخطيط من المسلمين. فعير قريش هي التي كانت غاية وليس غزوة بدر. فلا داعي إذن من اتّهام بعضا من أسيادنا الصحابة بأنّهم "ليسوا شجعانا؟ !" والقول أن بعضا من أسيادنا الصحابة وحدهم ودونهم هم الشجعان فإنّ ذلك ممّا لايليق بمقام أسيادنا الصحابة رضوان الله عليهم جميعا. والصحابة جميعا شجعان والذين خاضوا غزوة بدر من المهاجرين والأنصار كلّهم شجعان.

طه حسين كما قرأت عنه وسمعت له / معمر حبار
الحاكم بين الرّقة والشّدة من خلال سيّدنا سليمان عل

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الثلاثاء، 02 آذار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأحد، 17 أيار 2020
  544 زيارة

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...

مقالات ذات علاقة

تساؤل مهم يطرح.. وهو: كيف يمكن العمل على وحدة الامة؟ وعند محاولة الاجابة فبالتأكيد عبر تعظ
26 زيارة 0 تعليقات
 المجد لله في العلى وفي النجف المسرة وعلى الأرض السلام في لحظة فارقة في تاريخ الأديان
34 زيارة 0 تعليقات
ليس المهم أين ولد علي ؟ في الكعبة او في مكان آخر إنما المهم ماذا قدم علي وماذا أنجز وبما ا
64 زيارة 0 تعليقات
 في حرم من حجوا، في حضرة القبلة المحجه، قبل الاسلام وليومن هذا ولدت . أي إرسالية ربان
66 زيارة 0 تعليقات
بسم الله الرحمن الرحيم يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لَا تَغْلُوا فِي دِينِكُمْ وَلَا تَقُولُوا عَ
66 زيارة 0 تعليقات
كل حدث او قول اليوم غدا يصبح تاريخ والاحداث والاقوال توالت مع خلق البشرية على الارض ، والت
53 زيارة 0 تعليقات
ذكرتُ محـل الرَّبـع من عرفـاتِ ....فأجريـت دمـع العيــن بالعبراتِ وفـلُّ عُرى صبري وهاجت ص
78 زيارة 0 تعليقات
تعبيد السُبل ليس بالآمر السهل ولا يكون مُكللاً بالزهور، ولابد من ثمن لتعبيده.. رسالة السما
102 زيارة 0 تعليقات
هناك مفهومين هما الكافرون والمشركون والفرق بينهما واضح وكبير فالكافر هو الذي يعرف الشيء ما
66 زيارة 0 تعليقات
أي هل يتقدم عند مسلمي فرنسة الدين والشريعة قبل القانون المدني الفرنسي ام هذا على ذلك؟ &nbs
91 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال