الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 276 كلمة )

لماذا الخزينة خاوية...!؟ / دهاشم حسن التميمي

اعترف الكاظمي عبر  رسالة نشرت مؤخرا انه استلم خزينة الدولة العراقية  اغنى  دول النفط في العالم وهي خاوية  بدون ايرادات  وكرر هذا الاعتراف من سبقه  في هذا المنصب.

 ولم يكن  هذا  التصريح  غريبا في دولة ينخرها الفساد من قمتها حتى اصغر موظف فيها والشريف والنزيه بينهما   مهمش وضعيف ومسلوب   الارادة والقرار واصبحت الحالة العراقية مضربا للامثال ونموذجا مثاليا للدراسة في ورش النزاهة حيث فشل النظام السياسي في ايجاد موارد بديلة  او مكملة لايرادات النفط وفشل ايضا في استثمار موارد النفط بل انه اصبح يستورد المشتقات النفطية ووقود الطاقة بمليارات الدولارات ولم يفلح على الرغم من الهدر الرهيب للمال العام من انهاء ازمة واحدة فضاعت المليارات على مشاريع وهمية لانتاج الكهرباء ولم تؤمن البطاقة التموينية وغابت التامينات والخدمات الصحية وانهارت التربية وهبط التعليم العالي وتلاشت الثقافة وغابت الفنون وتزايد السكان واستوطن الناس المقابر والمزابل ومدن الصفيح  وانتشرت المافيات واخترقت المجالات  كافة وتغولت المليشيات ومجاميع الجريمة المنظمة واستفحلت العشائرية والتطرف وانتشر السلاح وغاب الامان وصارت الحكومة عاجزة من تامين الرواتب بعد ان استحوذت الرئاسات ومجلس النواب والهيئات والمستشارين واصحاب الامتيازات من رفحاويين ومزدوجي الرواتب على ثلثي الموازنة وربعها بذهب لمسعود ولعقود وهمية للاجهزة الامنية وعقود الوزارات

...والسؤال المهم  ماذا تفعل الرئاسات وهي التي تستحوذ على امتيازات خرافية وهي لم تنجح في ادارة البلاد وزيادة الانتاج بل بالعكس تمت  تصفية اخر ماتبقى من مصانع واراضي زراعية  استحوذت عليها الديناصورات  بذريعة الاستثمار...

وباختصار ان النظام السياسي الحالي قاد البلاد للخراب وتقاسمت الاحزاب والمافيات المناصب والثروات عبر محاصصة مقيتة...ولا امل في انقاذ البلاد الا بنظام جديد يعتمد  ستراتيجية انقاذ بعد محاكمة  رموز الفساد  واعادة صباغة الدستور ورسم شكل جديد للدولة بديلا   لهذا النظام الامريكي المسخ  الذي يسعى الان لضمان  حقوق المثلين بعد ان خذل كل العراقيين  الاسوياء وضيع ثرواتهم ومزق وطنهم...!

وداعاً لطفل العولمة المُدَّلل / د. طه جزاع
غزل كهربائي...مع الوزير..تذكير / د.يوسف السعيدي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأحد، 12 تموز 2020

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الجمعة، 22 أيار 2020
  186 زيارة

اخر التعليقات

زائر - حموشي هل يستطيع العراق التلويح بسلاحه الاقتصادي بوجه تركيا؟/ علاء الخطيب
07 تموز 2020
اعتقد ان مناكفة تركيا , لا تستحق مخاطرة بحياة 40 مليون عراقي عن طريق ت...
زائر - عزيز الخزرجي عن بيت العلم للنابهين صدر للأديب العراقي الدكتور نضير الخزرجي كتاب سفر الخلود
04 تموز 2020
بسم الله الرحمن الرحيم: نسأل الله التوفيق لكم و لكل المبدعين لتنوير ال...
زائر - أبو يوسف الجزائري عن بيت العلم للنابهين صدر للأديب العراقي الدكتور نضير الخزرجي كتاب سفر الخلود
29 حزيران 2020
السلام عليكم اللهم صلّ على محمد وآل محمد أحسنتم وفقكم الله
زائر - سمير ناصر طائرة تصوير من الجو تعلن عن ولادة قناة الزميل اسعد كامل
29 حزيران 2020
مبدع .. متجدد .. متحدي .. هكذا هو الزميل والاستاذ اسعد كامل ... مبروك ...
حسين يعقوب الحمداني حياة الفهد من البداية الى" النهاية" ! / سلام مسافر
17 حزيران 2020
تحية طيبة .. ليس مانحتاجه تاريخ وقصص عاطفية لنبرهن للعالم أنسانيتنا في...

مقالات ذات علاقة

صدر حديثًا عن مجموعة الشروق العربية  للنشر والتوزيع الطبعة العربية روايه   
0 زيارة 0 تعليقات
عادت مشكلة عودة النازحين الى الاماكن التي نزحوا منها بقوة الى الواجهة السياسية والمطالبة ف
0 زيارة 0 تعليقات
شبكة الاعلام / رعد اليوسف # لو اجتمع كل الجبروت في كوكب الارض على ان يمنع إنسانا من الأحلا
1 زيارة 0 تعليقات
بالرغم من أنّ تخصصي الدقيق في الهندسة المعمارية هو في حقل بيئات العمارة، ولكن في سنين مضت،
1 زيارة 0 تعليقات
لعلي لست المتعجب والمستغرب والمستهجن والمتسائل الوحيد والفريد، عن تصرفات ساستنا وصناع قرار
1 زيارة 0 تعليقات
سياسي عراقي انتخب عضواً لمجلس النواب بعد عام 2003 لدورتين وكان وزيراً للأتصالات لدورتين في
2 زيارة 0 تعليقات
في الثمانيانت, وتحديدًا اثناء فترة معركة القادسية – قادسية صدام (المقدسة) قدسها الله وحفظه
2 زيارة 0 تعليقات
ألعراق ليسَ وطناً بداية؛ معظم أوطاننا ليست بأوطان خصوصا الأسلامية و العربية و غيرها .. و ا
2 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال