الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

4 دقيقة وقت القراءة ( 724 كلمة )

الجعجعة لترامب والطّحن للصين.. / عبد الباري عطوان

كيف بدأت العُملة الرقميّة الصينيّة في إطاحة الدولار من عرشه والتّأسيس لنظامٍ ماليٍّ جديد؟ وأين نجح الزعيم الصيني وفَشِل الأمريكي؟ ولماذا كانت ميركل أبرز الناجحين في اختِبار كورونا للزّعامات العالميّة؟ 

التحدّي الأكبر الذي يُواجِه الولايات المتحدة الأمريكيّة هذه الأيّام ليس فيروس كورونا وانعِكاساته على الاقتصاد الأمريكيّ، وإنّما فيروس أكبر وأكثر خطورةً اسمه الصين، لأنّه يشكّل تهديدًا وجوديًّا للعظمة الأمريكيّة، وعُملتها الوطنيّة (الدّولار) الذي يُشكِّل العمود الفقريّ للنظام الماليّ العالميّ مُنذ 75 عامًا، ويُواجه حاليًّا "أجندات" مُتعدِّدة لإنهاء هيمنته وبأسرعِ وقتٍ مُمكن.
صحيح أنّ فيروس كورونا تسبّب حتّى الآن في إصابة 1.6 مِليون أمريكي، ومِئة ألف حالة وفاة، وهذه الأرقام مرشّحةٌ للتّصاعد بشكلٍ كبيرٍ في حال إقدام الرئيس ترامب على تنفيذ خططه برفع أو تخفيف الإغلاق، ولكن التّهديد الأكبر يأتِي من الصين وعُملتها الجديدة (اليوان الرقمي) الذي دخل ميدان التّداول حاليًّا في أربع ولاياتٍ صينيّةٍ بعد خمس سنوات من البحث والتّطوير، وباتت الخطط جاهزةً لـ"تدويله" وتحويله إلى عملة احتِياط عالميّة مِثل الدّولار تمامًا، إنْ لم يَكُن أقوى.

شي جين بينغ الزعيم الصيني الدّاهية الذي تقدّم لعُضويّة الحزب الشيوعي الصيني عشر مرّات وقُوبِل بالرّفض، ولم ينجَح إلا في المرّة الحادية عشرة، هذا الرّجل جعل من الذّكاء الاصطِناعي وتقنيات الجيل الخامس تكنولوجيًّا، جوهر مخطّطاته الاستراتيجيّة لتطوير بُنى تحتيّة تكنولوجيّة جديدة على أوسع نِطاقٍ مُمكنٍ، وبات يحصد ثِمار هذه الاستراتيجيّة هذه الأيّام.
أهميّة العُملة الرقميّة الصينيّة الجديدة "RMB ديجيتال" تستمد قوّتها من أمرين أساسيين، الأوّل هو تجنّب، وإفشال أيّ عُقوبات اقتصاديّة أمريكيّة في المُستقبل، والثّاني إعطائها الصين قوّةً جيوسياسيّةً هائلةً، حيثُ بدأت الشّركات التكنولوجيّة الصينيّة مِثل "علي بابا" وتنست" تنتشر في إفريقيا وأمريكا الجنوبيّة، ولاختِلافها عن البطاقات الائتمانيّة من حيثُ تجاوز وِساطة البُنوك، وتحقيق التّسوية الماليّة للمُعاملات على الفور عبر الهاتف الذكيّ، وبلغ حجم المُعاملات التي جرى تسديدها بالهاتف المحمول في الصّين عام 2018 حواليّ 41.5 تريليون دولار، حسب وكالة بلومبرغ.


الصين كانت أوّل دولة تتلقّى ضربةَ الكورونا، وأوّل دولة تمتصّها وتتعافى مِنها بزمنٍ قياسيٍّ، وكفاءةٍ طبيّةٍ وإداريّةٍ عاليةٍ، واليوم السبت تُعلِن وهي التي يَبلُغ تِعدادها 1.4 مِليار نسمة، عدم تسجيل إصابة واحدة بالفيروس، حتى عندما بلغ الوباء ذروته في إقليم ووهان ووصلت عدد الإصابات 80 ألف حالةً كان عدد الوفيّات لا يزيد عن 4634، وهذا رقمٌ مُتواضعٌ جدًّا بالمُقارنة مع الإصابات الأمريكيّة 1.6 مِليون والوفيّات 100 ألف، والبريطانيّة والإيطاليّة والفِرنسيّة أيضًا.
الأهم من كُل هذا وذاك أنّ الاقتصاد الصيني بات أوّل اقتِصاد يتعافى كُلِّيًّا من آثار الكورونا، وهُناك 177 ناقلة نفط عِملاقة تتحرّك نحو الموانِئ الصينيّة حاليًّا لتفريغ حُمولتها، في ظِل تصاعد قلق أوروبي من توسّع الصين في شِراء الشّركات الأوروبيّة العِملاقة وبأسعارٍ زهيدةٍ لانخِفاض أسعار أسهمها بسبب الكورونا حتى أنّ أحد الاقتِصاديين الأوروبيين حذّر من أنّها تستعد لشِراء نِصف العالم بصَمتٍ ودون أيّ ضجيج.
وإذا كان فيروس كورونا كشف ضعف زُعماء العالم، وفضَح انخِفاض قُدراتهم الإداريّة إلى درجاتٍ متدنيّة، فإنّه أظهر في الوقتِ نفسه قوّة وصلابة، وبُعد نَظر، القِيادة الصينيّة بالمُقارنة مع نظيرتها الأمريكيّة "ترامب" المُرتبكِة والمتدنّية وفاقِدة الرّؤيا، فإذا صحّت التنّبؤات لكِبار الاقتصاديين التي تقول بأنّ الاقتِصاد الأمريكيّ قد يحتاج لعُقودٍ للتّعافي من أزماته الحاليّة بسبب فيروس الكورونا فإنّ هذا يعود إلى ضعف قِيادته واقتِصادها الحاليّة للحُلول والمُبادرات الفاعِلة والسّريعة.


آنجيلا ميركل مُستشارة ألمانيا كانت من أبرز القِيادات التي نجحت في اختبار كورونا، ووصلت شعبيّتها إلى معدّلاتٍ غير مسبوقة، وباتت على بُعد أمتارٍ من الفوز بولايةٍ خامسةٍ، بينما سقَط في الاختِبار الرئيس ترامب وتابِعه البريطاني بوريس جونسون، والشّيء نفسه يُقال عن إيمانويل ماكرون، رئيس فرنسا، وقائمة الفاشِلين طويلةٌ جدًّا على أيّ حال.
ربّما لا تُنهي الصين هيمنة الدّولار فورًا، ولكنّها بدأت فِعلًا في إضعافِه وهيمنته بشكلٍ مُتدرّجٍ تمهيدًا لإزالته من عرشه في غُضون خمس سنوات إن لم يَكُن أقل، ولا يُمكن إغفال مُبالغة الإدارة الأمريكيّة في استِخدام العُقوبات الاقتصاديّة يمينًا ويسارًا في مُساعدة الصين لتحقيق هذا الإنجاز، وتراجع قوّة الاقتِصاد الأمريكيّ، وارتِفاع مُعدّلات البِطالة وغِياب الرّيادة في براءات الاختِراع التي جعلت من الاقتصاد الأمريكيّ الأقوى عالميًّا.

نعترف أنّنا لا نَكِنُّ الكثير من الودّ لأمريكا وإدارتها لأنّ مُعظم كوارثنا كعرب ومُسلمين كانت تَقِف خلفها أو مِن صُنع سياسيّيها، ولكن ما نكتبه هُنا ليس "تمنّيات"، وإنّما واقعٌ له وجوده على الأرض، ثمّ ما الخطأ في تسليط الأضواء عليه، وفتح سرادق العزاء لاستِقبال المُعزّين بقُرب نِهاية هيمنة الدولار الأمريكيّ ومعه الهيمنة الاقتصاديّة الأمريكيّة، وصُعود قِوى أُخرى قد تكون الأقرب إلينا كعربٍ ومُسلمين، والأكثر تَفهُّمًا لقضايانا وطُموحاتنا السياسيّة والاقتصاديّة، فأمريكا تنهب ثرواتنا، وتحلب أموال بعض السذّج منّا، بينما تشتري الصين خمسة ملايين برميل من نِفطنا، أيّ أنّها تضخ الأموال في شرايين اقتِصادنا، ونستغرب وجود مَن ينحازون من أبناء جِلدتنا لأمريكا ترامب ويكنّون كُل أنواع الكراهيّة للصين، إنّها العُبوديّة للغرب صاحِب التّاريخ العميق في الاستِعمار.. وللِه في خَلقهِ شُؤون. 

عن الوطن ومفاهيم الوطنية.. هل الخيانة اصبحت مُشرف
لا حياء في التاريخ / إنعام كجه جي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأربعاء، 08 تموز 2020

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر - حموشي هل يستطيع العراق التلويح بسلاحه الاقتصادي بوجه تركيا؟/ علاء الخطيب
07 تموز 2020
اعتقد ان مناكفة تركيا , لا تستحق مخاطرة بحياة 40 مليون عراقي عن طريق ت...
زائر - عزيز الخزرجي عن بيت العلم للنابهين صدر للأديب العراقي الدكتور نضير الخزرجي كتاب سفر الخلود
04 تموز 2020
بسم الله الرحمن الرحيم: نسأل الله التوفيق لكم و لكل المبدعين لتنوير ال...
زائر - أبو يوسف الجزائري عن بيت العلم للنابهين صدر للأديب العراقي الدكتور نضير الخزرجي كتاب سفر الخلود
29 حزيران 2020
السلام عليكم اللهم صلّ على محمد وآل محمد أحسنتم وفقكم الله
زائر - سمير ناصر طائرة تصوير من الجو تعلن عن ولادة قناة الزميل اسعد كامل
29 حزيران 2020
مبدع .. متجدد .. متحدي .. هكذا هو الزميل والاستاذ اسعد كامل ... مبروك ...
حسين يعقوب الحمداني حياة الفهد من البداية الى" النهاية" ! / سلام مسافر
17 حزيران 2020
تحية طيبة .. ليس مانحتاجه تاريخ وقصص عاطفية لنبرهن للعالم أنسانيتنا في...

مقالات ذات علاقة

المقدمة / جمهورية العراق أحد دول جنوب غرب القارة الآسيوية المطل على الخليج العربي. يحده من
11494 زيارة 0 تعليقات
زار وفد من المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق صباح هذا ا
197 زيارة 0 تعليقات
تعددت تفسيرات الجريمة الوحشية التي استهدفت كنيسة سيدة النجاة في بغداد. قيل أن هدفها تفتيت
6656 زيارة 0 تعليقات
لم تكن الماركسيّة تحتاج لفلسفة بعينها للإنبثاق كعلم يقوم على المادّيّة الدّيالكتيكيّة والم
7552 زيارة 0 تعليقات
صدر تقرير الحزب الشيوعي المصري بتاريخ 23أوغسطس 2010وبعنوان: موقفنا ازاء الازمة السياسية ال
6589 زيارة 0 تعليقات
ينقسم العمل الشيوعي إلى قسمين متمايزين وهما، النشاط الثقافي النظري من جهة والنشاط العملي م
6569 زيارة 0 تعليقات
أود من خلال هذا المقال أن أوضح، بحيادية وبعيداً عن إتجاهاتي الفكرية والشخصية،  بأن تصويت ا
6487 زيارة 0 تعليقات
هنا وهنالك رجال بالمواقع في حين أن المواقع بالرجال ,  فنرى ونسمع عن شخصيات متنوعة ولكل منه
8787 زيارة 0 تعليقات
انطلاق ثورة الغضب ضد طغمة آل سعود وانباء عن طيران وقمع بواسطة الوهابية المتطرفينانفجر بركا
7971 زيارة 0 تعليقات
سبحان الله ... الجماهير أقوى من الطغاة فعلاً !!! ... وقد استجاب لهم القدر فكسروا قيود الهو
7760 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال