الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 359 كلمة )

وعاظ ابليس وثورة الجياع!! / مازن صاحب

تكثر هذه الايام التصريحات والاقوال المتضاربة عن الاتيان بالحلول الفضلى لمواجهة تحديات الأسوأ في ازمات وبائية واقتصادية متفاقمة جعلت حكومة الكاظمي أمام استحقاقات كبرى لردم فجوة ميراث سوء إدارة اقتصاد الحروب المتوالدة من عام 1980 وحتى اليوم .
السؤال : كيف يمكن مواجهة كل ذلك والقفز فوق الخطوط الحمراء بشحاعة ؟؟
الجواب عندي بسؤال محدد .. متى يغادر البعض من اخدود الاحزاب إلى فضاء الوطن .. مطلوب إجراءات كفيلة بالحد من الانهيار الكامل نحو الأسوأ .. الذي هو نتاج 17 عاما مضت على مفاسد المحاصصة ... اعتقد مطلوب من الجميع الإلتزام بالهوية العراقية الجامعة والشاملة .. من دون هذا الإلتزام يغرق مركب وطن في ريح عاصف .. كيف والجميع يعتقد أنه ربان مقتدر ...؟!!!
ليست هناك حقيقة مطلقة في العمل السياسي .. ولكن !!
مطلوب من شياطين وعاظ ابليس الصمت وترك من يجلس أمام العاصفة التركيز على تحويل مسار السياسات العامة للدولة نحو الحلول الفضلى وليس العكس .. معضلة مفاسد المحاصصة أن ابليسها لا يصمت ويعلم شياطين وعاظها مزج الحليب الطاهر بدم قذر !!
هكذا يروج في كل صغيرة وكبيرة من جحوش اليكترونية .. ومختلون بعناوين محللين سياسيين استراتيجيين لا يمتلكون غير اشترار الماضي كالشاة الجرباء ولا يهمهم غير ابليس مفاسد المحاصصة وحكومتها العميقة وسلاحها المنفلت والاجندات الاقليمية والدولية للاحزاب المهيمنة على السلطة!!
لكل هؤلاء أقول ارحموا جياع العراقيين وهم ينتظرون ربما قرارات قاسية في الايام المقبلة ..قد تجبر الحكومة على اتخاذها .. ربما لا اتفق معها شخصيا واتضرر منها.. وهناك الكثير والكثير جدا ممن يعتقد أن ثمة وسائل افضل في مصفوفة حلول منهجية علمية للتغيير المنشود ..لكن هل يمكن لابليس مفاسد المحاصصة أن يغادر توصيف الفساد السياسي والمجتمعي لرؤية تلك الحلول الفضلى على طاولة التطبيق؟؟
اذا كان ثمة من يعتقد أن شياطين ابليس مفاسد المحاصصة تنعق كالغربان في كل مكان من دون فرضيات المواجهة مع أي حلول .. فهو لا يعرف حقيقة ما تواجه حكومة الكاظمي من حواجز قد.. أقول قد تنتهي الى ثورة الجياع وهذا تحذير مبكر أن هذه الشياطين مع كل ناعق تلعق فتات موائد مفاسد المحاصصة.. وفيهم من يجد أن المضي في غيهم حتى انفجار بركان الجياع .. وركوب موجته سبيلهم نحو صناديق الاقتراع في الانتخابات البرلمانية المقبلة .. فالحذر كل الحذر من هذا الطغيان .. ومصارحة الشعب أقصر الطرق في كشف المستور ولله في خلقه شؤون!!!

العراق.. القبض على أكبر سارق سيارات في بغداد
انجازات العملية السياسية في العراق خلال17 سنة / ها

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
السبت، 04 تموز 2020

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأحد، 24 أيار 2020
  163 زيارة

اخر التعليقات

زائر - أبو يوسف الجزائري عن بيت العلم للنابهين صدر للأديب العراقي الدكتور نضير الخزرجي كتاب سفر الخلود
29 حزيران 2020
السلام عليكم اللهم صلّ على محمد وآل محمد أحسنتم وفقكم الله
زائر - سمير ناصر طائرة تصوير من الجو تعلن عن ولادة قناة الزميل اسعد كامل
29 حزيران 2020
مبدع .. متجدد .. متحدي .. هكذا هو الزميل والاستاذ اسعد كامل ... مبروك ...
حسين يعقوب الحمداني حياة الفهد من البداية الى" النهاية" ! / سلام مسافر
17 حزيران 2020
تحية طيبة .. ليس مانحتاجه تاريخ وقصص عاطفية لنبرهن للعالم أنسانيتنا في...
زائر - سمير ناصر ( برقية ) اللامي .. خطوة جادة على طريق تعزيز الصحافة الوطنية الالكترونية
08 حزيران 2020
تحية كبيرة محملة بالاشواق التي تمتد من مملكة السويد الى كندا للاخ العز...
زائر - ام يوسف قصة : عين ولسان ومع القصة / ريا النقشبندي
06 حزيران 2020
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته بوركتي استاذتي على هذا النص الرائع الذ...

مقالات ذات علاقة

عندما نقسم اننا لا نتحدث في السياسة لانها اصبحت تباع وتشترى في دكاكين التجار تجبرنا الاحدا
5224 زيارة 0 تعليقات
حذرت منظمات نسائية وإنسانية من تناول (العدس) الذي ستوزعه وزارة التجارة العراقية ، ضمن مفرد
628 زيارة 0 تعليقات
 في قول منسوب إلى أحد الفلاسفة،يقول فيه،إن الفقر لا يخلق ثورة وانما الوعي بالفقر وأسبابه ه
1807 زيارة 0 تعليقات
تحت كل الظروف يجب ان يكون للدولة هيبتها . والهيبة هذه تاتي من ممارسة الدولة لمسؤليتها القا
3301 زيارة 0 تعليقات
نركز دائما"على النفط وأهميته الاقتصادية متناسيين قضية المياه وضرورة الحفاظ عليها لاستمراري
1469 زيارة 0 تعليقات
هنيئا لشعبنا الانتصار الحرب ذلك الصراع العنيف بين الارادات الانسانية المتعارضة التي تجسد ب
2569 زيارة 0 تعليقات
في ظل المتغيرات السريعة التي يمر بها العراق شعبا وثقافة، أجد أن الكثير من العادات والموروث
959 زيارة 0 تعليقات
استفادت داعش من العمق الاستراتيجي لجبهتها السورية وهو العراق والاراضي الواسعة والمفتوحة غر
505 زيارة 0 تعليقات
امس بالصدفة شاهدت شرطية فرنسية تتخلىعن خوفها وتتقدم من المتظاهرين طالبة منهم وهي تبكي وتتو
457 زيارة 0 تعليقات
العراقيون ... ومنذ أكثر من ثلاث سنوات يترقبون ما وعد به رئيس الوزارء حيدر العبادي بعد تسنم
2450 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال