الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 457 كلمة )

الحكومة الجديدة وعبور الازمات / جواد العطار

رغم مضي اقل من شهر على استلام السيد الكاظمي رئاسة مجلس الوزراء رسميا ، الا ان الإجماع عليه ما زال صامدا داخليا وخارجيا ... وهذا ان اشر شيئا فانه يؤكد ان كل الظروف والمستلزمات متوفرة للرجل للنهوض بمهامه واخراج العراق من ازماته الحالية.
ومما يؤسف له ان كل حكومة تستلم السلطة ترمي بمعظم السلبيات على سابقتها ، وهذا ما حدث مع الحكومة الجديدة التي قالت على لسان رئيسها انها ورثت من سلفها خزينة خاوية وازمات خدمية ومظاهرات شعبية وغليان داخلي ناهيك عن خروقات أمنية إرهابية وأزمة اقتصادية وصحية خانقة ، فهل يستمر الإجماع السياسي على الحكومة الجديدة؟ وهل تستطيع الخروج بالبلاد من ازماته المتعددة والوصول به الى بر الأمان؟.
كل شيء ممكن ان تحققت الإرادة السياسية والإجماع الوطني في بلد مثل العراق يمتلك ما يمتلك من امكانات وثروات وخيرات وموارد بشرية وخبرات ، لذا فان على السيد الكاظمي السير وفق الخطوات التالية:



1. إدارة ازمة كورونا بشكل جيد بعد ان شهدت تراجعا كبيرا وزيادة في عدد الإصابات مرده بالدرجة الأساس الى استبدال وزير الصحة السابق رغم المطالبات العديدة باستمراره الى نهاية الازمة.
2. محاصرة تداعيات كورونا الاقتصادية على المستوى الداخلي ، وهنا غابت أية قرارات جريئة وسريعة للنهوض بالمنتج الوطني او تدوير عجلة الاقتصاد المعطلة مع الحفاظ على الإجراءات الوقائية او حتى صرف المنحة الطارئة المقررة من الحكومة السابقة.
3. مواجهة الهجمات الإرهابية والقضاء عليها ، وهنا لا ننكر ان لرئيس مجلس الوزراء لمساته ببعض التغييرات في القيادات الأمنية ودعم الحشد الشعبي لان هذا المجال يقع ضمن اختصاصه فكان إيجابيا في التعاطي مع هذا الملف.
4. معالجة هبوط اسعار النفط ، وهذه معضلة تهربت منها الحكومة باستلام خزينة خاوية رغم ما يمتلكه العراق من احتياطي نقدي في البنك المركزي يصل الى ٦٥ مليار دولار واطنان من الذهب وسندات سيادية واذونات خزينة في البنك الفيدرالي الامريكي اشتراها العراق سابقا بما يصل بمجموعه ما قيمته ٨٠ مليار دولار ، ورغم ذلك لا نجد إدارة لهذا الملف سوى بدعوات التقشف او تقليل رواتب الموظفين وهو ما يزعزع ثقة المواطن بالدولة ويحد من هيبتها الذي كان أساسيا في المنهاج الحكومي المقدم او اللجوء الى الجيران للاستدانة وإرهاق البلاد بمزيد من الديون الخارجية المشروطة.
5. مطالب الشارع المشروعة ، وهنا نقف عند النقطة الأهم وهي مسؤولية الحكومة ووعدها في اجراء انتخابات حرة نزيهة في مدة أقصاها عام واحد ، وهو ما لم يتحقق في إصلاح مفوضية الانتخابات وأبعادها عن المحاصصة.
ان حكومة انتقالية تتحمل مسؤولية عبور ازمة كورونا الصحية والضائقة الاقتصادية والخروقات الإرهابية وإجراء انتخابات تشريعية ، تحتاج الى اجواء الاستقرار على كافة المستويات مثلما تحتاج الى كابينة متكاملة تتجاوز المحاصصة وهذا ما لم نلمسه جيدا في ما مر من وزراء بالبرلمان ، مثلما تحتاج الحكومة الى الدعم الكامل من الجميع لان ما يمر بالعراق الان من ازمات قد لا تتكرر مستقبلا... لذا نأمل بالسيد الكاظمي العمل بصمت والاستعانة بالخبراء والمتخصصين كلا في مجاله للوصول بالبلد الى بر الأمان وعبور كافة الازمات.

الكاظمي ... مطالب بخطوات واثقة وقرارات جريئة / سمي
الجزائر الجديدة بأعلام جديد / رابح بوكريش

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الخميس، 09 تموز 2020

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 02 حزيران 2020
  151 زيارة

اخر التعليقات

زائر - حموشي هل يستطيع العراق التلويح بسلاحه الاقتصادي بوجه تركيا؟/ علاء الخطيب
07 تموز 2020
اعتقد ان مناكفة تركيا , لا تستحق مخاطرة بحياة 40 مليون عراقي عن طريق ت...
زائر - عزيز الخزرجي عن بيت العلم للنابهين صدر للأديب العراقي الدكتور نضير الخزرجي كتاب سفر الخلود
04 تموز 2020
بسم الله الرحمن الرحيم: نسأل الله التوفيق لكم و لكل المبدعين لتنوير ال...
زائر - أبو يوسف الجزائري عن بيت العلم للنابهين صدر للأديب العراقي الدكتور نضير الخزرجي كتاب سفر الخلود
29 حزيران 2020
السلام عليكم اللهم صلّ على محمد وآل محمد أحسنتم وفقكم الله
زائر - سمير ناصر طائرة تصوير من الجو تعلن عن ولادة قناة الزميل اسعد كامل
29 حزيران 2020
مبدع .. متجدد .. متحدي .. هكذا هو الزميل والاستاذ اسعد كامل ... مبروك ...
حسين يعقوب الحمداني حياة الفهد من البداية الى" النهاية" ! / سلام مسافر
17 حزيران 2020
تحية طيبة .. ليس مانحتاجه تاريخ وقصص عاطفية لنبرهن للعالم أنسانيتنا في...

مقالات ذات علاقة

صدر حديثًا عن مجموعة الشروق العربية  للنشر والتوزيع الطبعة العربية روايه   
0 زيارة 0 تعليقات
عادت مشكلة عودة النازحين الى الاماكن التي نزحوا منها بقوة الى الواجهة السياسية والمطالبة ف
0 زيارة 0 تعليقات
شبكة الاعلام / رعد اليوسف # لو اجتمع كل الجبروت في كوكب الارض على ان يمنع إنسانا من الأحلا
1 زيارة 0 تعليقات
بالرغم من أنّ تخصصي الدقيق في الهندسة المعمارية هو في حقل بيئات العمارة، ولكن في سنين مضت،
1 زيارة 0 تعليقات
لعلي لست المتعجب والمستغرب والمستهجن والمتسائل الوحيد والفريد، عن تصرفات ساستنا وصناع قرار
1 زيارة 0 تعليقات
سياسي عراقي انتخب عضواً لمجلس النواب بعد عام 2003 لدورتين وكان وزيراً للأتصالات لدورتين في
2 زيارة 0 تعليقات
في الثمانيانت, وتحديدًا اثناء فترة معركة القادسية – قادسية صدام (المقدسة) قدسها الله وحفظه
2 زيارة 0 تعليقات
ألعراق ليسَ وطناً بداية؛ معظم أوطاننا ليست بأوطان خصوصا الأسلامية و العربية و غيرها .. و ا
2 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال