حين يكون قبطان و سفينة شبكة الاعلام في الدنمارك من مهنيي الصحافة ، فان الشبكة الرصينة تبقى في المقدمة ... وشخصيا اشعر بالغرح لكثرة متابعيها في مختلف دول العالم ، مع ملاحظة بسيطة وانا واثق ان اسرة التحرير لن تزعل مني ، لقوة اواصر الزمالة وقدمها ، بيننا، ان التوجه الى ( كوكل) لترجمة المقالات ، قد يؤثر على المعنى .. وقد لاحظت ذلك ابنتي الطبيبة ..فكوكل يترجم نصا وليس روحا ، وهناك كلمات لا يستشعرها ..
اتمنى مخلصا ان تبقى شبكتنا العزيزة على مكانتها الرائدة والاكتفاء بالنشر العربي ..
كل الود لحبيبي قبطانا سفينة الشبكة التي تزداد عنفوانا بالتصميم والحلاوة والرقي ..