الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

5 دقيقة وقت القراءة ( 1080 كلمة )

العنف ضد العنصرية الأمريكية .. بداية ثورة على الظلم وصفعة مدوية لترامب / د. كاظم ناصر

العنصرية ليست جديدة على المجتمع الأمريكي الذي يتكون من مهاجرين من جميع قارات العالم، فهي موجودة منذ الحقبة الاستعمارية التي أعطت المهاجرين الأوروبيين البيض المزيد من الامتيازات والحقوق التي انحصرت بهم فقط، ومنحتهم الحق في السيطرة على الأراضي وتملكها والتحكم في السياسة والاقتصاد والهجرة والتعليم والقانون وحقوق المواطنة، وارتكزوا عليها لتطبيق سياسة الفصل العنصري، وقتل الهنود الحمر، سكان البلاد الأصليين ، وحرمانهم من أبسط حقوقهم، وعزلهم ومحاصرتهم في مناطق معينة Indian Reservations، وجلب ما يزيد عن 800 ألف رجل وامرأة من القارة الإفريقية، واستعبادهم وعزلهم وتسخيرهم للعمل في المزارع والبناء وشق الطرق الخ.، وإرغامهم على العيش في ظروف لا تليق بالإنسان، وبيعهم وشرائهم تحت رعاية القوانين العنصرية.

وعلى الرغم من أنه قد مضى 157 عاما على قرار الرئيس إبراهام لنكولن الذي وقعه في الأول من يناير 1863 وألغى بموجبه العبودية رسميا، ومرور 56 عاما على نجاح حركة " الحقوق المدنية الأمريكية " عام 1964 في إرغام الكونغرس على إقرار قوانين وتشريعات فيدرالية هامة ألغت التمييز على أساس العرق، أو اللون، أو الدين، أو الجنس، أو الأصل القومي، ومنعت الفصل العنصري، إلا ان التفرقة العنصرية ضد الأقليات الملونة وخاصة المواطنين الأمريكيين من أصول إفريقية "السود" .. ما زالت .. موجودة وتمارس، بوسائل مختلفة وطرق ملتوية على نطاق واسع.

الأمريكيون " السود" يشكلون 13% من عدد سكان الولايات المتحدة الأمريكية ويعيش معظمهم في مناطق مهملة، ويعانون من عدم المساواة في التمثيل السياسي، حيث لا يوجد لهم سوى سيناتورين من أصل 100 سيناتور في مجلس الشيوخ، و44 نائبا من أصل 435 نائبا في مجلس النواب، وعدد الوزراء والسفراء وكبار الموظفين وضباط الجيش منهم محدود جدا، ويعانون أيضا من الفقر والتفرقة في التوظيف والإسكان والتعليم والإقراض، ويعاملون كمواطنين من الدرجة الثانية رغم ان القانون يساوي بين الجميع!

إحساس السود بالظلم تراكم خلال العقود الماضية، وجاء مقتل جورج فلويد بتاريخ 25 مايو / أيار في مدينة مينيابوليس، بولاية مينيسوتابطريقة بشعة كالقشة التي قصمت ظهر البعير؛ فبعد أن ظهر شريط مصور مدته 8 دقائق للضابط القاتل ديريك شوفين وهو يطرح القتيل أرضا، ويثبته ضاغطا بإحدى ركبتيه على عنقه بطريقة حيوانية، فيما كان الضحية يردد" لا أستطيع التنفس"، وكان ثلاثة رجال شرطة يقفون متفرجين على عملية القتل ولم يفعلوا شيئا لمنع زميلهم من ارتكابها، اندلعت مظاهرات عارمة في عشرات المدن الأمريكية، لم تشهد لها الولايات المتحدة مثيلا منذ اغتيال مارتن لوثر كينج عام 1968، احتجاجا على وحشية الشرطة في تعاملها مع المواطنين من أصول إفريقية شاركت فيها الأقليات جميعا والبيض المناهضين للتفرقة العنصرية.

وللحقيقة لا بد من القول إن أغلبية البيض من أبناء الشعب الأمريكي لا علاقة لهم بالعنصرية، والدليل على ذلك هو أن شريحة كبيرة منهم صوتت لباراك أوباما وساهمت في إيصاله إلى البيت الأبيض. لكن العنصرية تفاقمت في المجتمع الأمريكي خلال السنوات القليلة الماضية لأسباب متعددة من أهمها:

أولا، الظلم الذي يعاني منه السود نتيجة لاستمرار التفرقة العنصرية المقنعة، والفقر والبطالة، واستمرار اعتداءات عناصر الشرطة المتكررة عليهم، وإرغامهم معظمهم على العيش في مناطق خاصة بهم تفتقر لمؤسسات تعليمية وصحية واجتماعية ملائمة، ولبنية تحتية جيدة، وللأمن فقد حدثت حالات كثيرة سابقا مشابهة لحادث جورج فلويد وتمت تبرئة المتهمين بارتكابها.

ثانيا العنصريون البيض يشعرون بالرعب لأن أحدث الإحصائيات تثبت أن الديموغرافية الأمريكية قد تغيرت خلال السبعين عاما الماضية بسبب انخفاض نسبة المواليد بين السكان البيض وارتفاعها بين الأقليات، خاصة بين الأمريكيين السود والمكسيكيين واللاتينيين، وبسبب تدفق اعداد كبيرة من المهاجرين من مختلف دول العالم؛ ففي عام 1950 كان البيض يشكلون 90% من عدد السكان، بينما يشكلون 59.7% من عدد السكان الآن، وسينخفض عددهم إلى أقل من 50% ويصبحون .. أقلية .. عام 2045، وسيستمر الانخفاض في عددهم ليصل إلى 40% عام 2060 مما يعني أن الهيمنة البيضاء على الحياة الأمريكية في طريقها إلى الزوال المؤكد.

ثالثا: ترامب معروف كعنصري قبل دخوله البيت الأبيض، ولا شك في ان فوزه في الانتخابات الرئاسية عام 2016 قد ساهم في تأجيج العنصرية وأوصل البلاد إلى ما هي عليه الآن؛ فالرجل جاهل تنقصه الخبرة السياسية، ومعروف بكرهه للأجانب، واعتقاده ان الأمريكي الأصيل هو الأبيض فقط، ووصل إلى الرئاسة محمولا على أكتاف المحافظين من أتباع الكنيسة الإنجيلية والعنصريين البيض المدججين بالسلاح المؤمنين " بتفوق العرق الأبيض " الرافضين التخلي عن امتيازاتهم، ووصف أصحاب البشرة السوداء بالأغبياء، ونعت دولا إفريقية " بالحثالة"، وهاجم عضوات الكونغرس من الحزب الديموقراطي من أصول ملونة واقترح عليهن أن " يعدن من حيث أتين "، ووصف السلفادور ودولا لاتينية بأنها" أوكار قذارة "، وقال إن المكسيكيين الذين يدخلون الولايات المتحدة " يجلبون المخدرات والجريمة إنهم مغتصبون."

الصحف الأمريكية الرئيسية اتهمت ترامب بالعنصرية واعتبرته مسؤولا عن المظاهرات الاحتجاجية التي تجوب شوارع المدن الأمريكية؛ فقد ذكرت صحيفة " واشنطن بوست " أن جرائم الكراهية في الولايات المتحدة ارتفعت 30% عما كانت عليه قبل توليه الحكم، وإن أنصاره يحملون الأسلحة في الشوارع، وقاموا بمذبحة كنيس بتسبرغ، وبالقتل في شارلوتسفيل؛ وقالت مجلة " ذي نيويوركر " إن " الحقيقة الواضحة التي لا يمكن تجنبها أو تغليفها بالكلام المعسول هي أنه لدينا عنصري في البيت الأبيض." واتهمت صحيفة " ذي أتلانتك " ترامب بصب الزيت على النار وزيادة الوضع تعقيدا؛ وقال توماس فريدمان في مقاله الأسبوعي بصحيفة نيويورك تايمز يوم الأربعاء 3/ 6/ 2020 إن الولايات المتحدة تتجه إلى " حرب ثقافات أهلية"، أي حرب بين العنصريين البيض والأقليات الأخرى المكونة للمجتمع الأمريكي.

سياسات ترامب قسمت البلاد، وفشلت في التعامل مع وباء جانحة كورونا فوصل عدد المصابين إلى 1900000، وما يزيد عن 106 آلاف وفاة، وأحدثت دمارا اقتصاديا تسبب في فقدان 40 مليون وظيفة، وأدت إلى تراجع دور الولايات المتحدة كقائدة للعالم، ومن ثم جاءت الاحتجاجات على قتل جورج فلويد لتزيد الوضع تعقيدا. ترامب حاول في البداية التقليل من حجم وأهمية التظاهرات، فندد بها، واتهم حكام الولايات بالضعف وقال لهم " اعتقلوا جميع أولئك الناس وحاكموهم" وطلب من أنصاره النزول إلى الشوارع والقيام بمظاهرات مضادة، ووصف المتظاهرين بأنهم " مجرمين يساريين متطرفين"، وهدد المتظاهرين أمام البيت الأبيض بإطلاق الكلاب الشرسة عليهم، وتصرف بطريقة لا تختلف عن تصرفات الدكتاتوريين المستبدين الذين تنتقدهم إدارته!

حاول ترامب إنزال الجيش إلى الشوارع لفض الاحتجاجات، لكن وزير الدفاع مارك إسبر رفض ذلك، وحاول أيضا استخدام الشرطة والحرس الوطني لقمع المظاهرات بالقوة، لكن المحاولة فشلت بعد أن رفض رجال الشرطة والحرس استغلالهم ضد الاحتجاجات وانحياز مجموعات كبيرة منهم للمتظاهرين ومطالبهم، وخلعوا ملابسهم الرسمية، وانضموا إلى صفوف المتظاهرين، وشاركهم في ذلك حكام ولايات وسياسيون ومثقفون ونجوم فن ورياضة في إجراء تضامني غير مسبوق وجهوا من خلاله صفعة قوية لدونالد ترامب وإدارته.

هذه " الانتفاضة " الأمريكية قد تتحول إلى حركة شعبية واعدة ضد التفرقة العنصرية في الولايات المتحدة الأمريكية، وضد سياسات ترامب، وتكون لها تداعيات سلبية قد تؤدي إلى فشله في الانتخابات الرئاسية التي ستجرى في شهر نوفمبر من هذا العام، ومن الممكن أيضا أن تكون بمثابة تحذير للعنصريين الأوروبيين مفاده إن عصر العنصرية قد انتهى، وإننا بألواننا وثقافاتنا وقيمنا نشكل مجتمعا إنسانيا واحدا يرفض استعلاء عرق على آخر، ويعمل من أجل الخير والمساواة والتعاون بين الجميع، ولمصلحة ومستقبل الكل الإنساني.

لا صَمتَ في العَتمَة "لأرواح كل ضحايا الظلام" /صال
الصحافة النجفية ودورها في العراق / الصحفي حيدر الج

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الإثنين، 06 تموز 2020

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 04 حزيران 2020
  132 زيارة

اخر التعليقات

زائر - عزيز الخزرجي عن بيت العلم للنابهين صدر للأديب العراقي الدكتور نضير الخزرجي كتاب سفر الخلود
04 تموز 2020
بسم الله الرحمن الرحيم: نسأل الله التوفيق لكم و لكل المبدعين لتنوير ال...
زائر - أبو يوسف الجزائري عن بيت العلم للنابهين صدر للأديب العراقي الدكتور نضير الخزرجي كتاب سفر الخلود
29 حزيران 2020
السلام عليكم اللهم صلّ على محمد وآل محمد أحسنتم وفقكم الله
زائر - سمير ناصر طائرة تصوير من الجو تعلن عن ولادة قناة الزميل اسعد كامل
29 حزيران 2020
مبدع .. متجدد .. متحدي .. هكذا هو الزميل والاستاذ اسعد كامل ... مبروك ...
حسين يعقوب الحمداني حياة الفهد من البداية الى" النهاية" ! / سلام مسافر
17 حزيران 2020
تحية طيبة .. ليس مانحتاجه تاريخ وقصص عاطفية لنبرهن للعالم أنسانيتنا في...
زائر - سمير ناصر ( برقية ) اللامي .. خطوة جادة على طريق تعزيز الصحافة الوطنية الالكترونية
08 حزيران 2020
تحية كبيرة محملة بالاشواق التي تمتد من مملكة السويد الى كندا للاخ العز...

مقالات ذات علاقة

ذهب أحمد راضي إلى دار حقه، وذهبت معه كرتُه الذهبية، وقميصه الأخضر، وذكريات كروية صنعت مجده
18 زيارة 0 تعليقات
من لا يخاف الحقيقة... لا يخاف الاكاذيب؟  سادت عالمنا اليوم إخبار برامج التو
26 زيارة 0 تعليقات
القانون يجب أن يكون كالموت لا يستثني أحد او الحرية من غير قانون ليست سوى سيل مدمر 
26 زيارة 0 تعليقات
عندما كنا طلبة ..ندرس تاريخ و مناهج الصحافة على مقاعد الجامعة .. كان الاستاذ سنان سعيد رحم
40 زيارة 0 تعليقات
المسؤولية الكبيرة التي كلف بها رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي بتوافق بعض القوى السياسية ت
49 زيارة 0 تعليقات
تابع غالبية الفلسطينيين في الوطن والشتات، بقلقٍ شديدٍ وأملٍ كبيرٍ، اللقاء التلفزيوني الذي
48 زيارة 0 تعليقات
صحيح أن على الخارطة السياسية في العراق ( أختلافات ) في الرؤى إلى الأتفاقية الأمنية مع الجا
58 زيارة 0 تعليقات
واحدة من معضلات عقليات الصحراء ..تلك التي ترى حرية الانسان في امنه وامانه ترتبط بالماء وال
54 زيارة 0 تعليقات
منذ سقوط نظام صدام عام 2003 حتى ساعة كتابة هذا المقال، لم تغب عن مخيلة العراقيين مأساة حكم
64 زيارة 0 تعليقات
منذ الامس والرعب ينتشر في الحي الذي اسكنه, بعد وفاة سادس شخص بفايروس الكورونا, كان الاغلبي
69 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال