الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 538 كلمة )

ديمقراطية الغرب وحرية التعبير / عباس عطيه البو غنيم

حلم العراقيون أن تكون لهم ديمقراطية كديمقراطية الغرب أن تكون عندهم لترفع من همهم وجعل العراق أفضل بكثير مما هو عليه لكن الديمقراطية المزعومة هاهي تنكشف وجهها الحقيقي وتستعمل دكتاتورية البعث اللذان هما وجهان لعمله واحدة .

علينا فهم الوجه الحقيقي لهذه الديمقراطية التي لم تحقق لنا أي شيء سوى وعود أنبهر الجميع بها دون التطبيق ولن يكون ترقي ما لم تكن هناك إرادة ووعي لكشف خيوط المؤامرة وعند العودة إلى ديمقراطية الغرب المزعومة تجدها مجرد حبر على ورق دون تفعيلها الا في مجتمعاتنا....؟

ومن خلال التجربة والتي تجدها عند من غسل أدمغتهم بها فأن أمريكا وحلفائها لا يرون هذا الدمار الذي لحقها جراء قتل الرجل الأسود لتنتفض الناس ضد الحقيقة المزيفة التي كانت تشغل شعبنا العالق بين قطع الطرق ورفع شعار (ماكو وطن ماكو دوام )مما جعل هذا الشعار دق نعش البطالة والتصحر الفكري لدينا وأن تحقق شيء فما زالت المعادلة ناقصة .

من يحقق مطالب الشعب ؟

عهد أبناء الشعب العراقي ومن شهد أو سمع بها عدت ثورات لنيل الحقوق المسلوبة وما هذه المظاهرة التشرينيه وما تلتها من شهور إلا تحقيق المطالب وأن ورائها قبع الشيطان المتمرس وجعل المال العام هو الفيصل مع وجود الجحوش الأكترونية تحرك الشارع وفق مقاس معين ولو علم العراقيين أن هذه الثورات لم تأتي ببديل نخلف عما هم عليه الأن .

ومن يقول غير ذلك فهو واهم ولن يحقق سوى الوعود الكاذبة والتي يبنى من خلالها صرح ممرد فيه قوارير لينهب مرة أخرى خيرات البلد وتذهب في جيوب المفسدين واللاهثين خلف سراب وما سنوات العجاف التي شهدها العراق والعراقيون الا دليل واضح وهذا المظاهرات والجيوش التي تقتل وتضرب في الغرب الا نسخة لم تكن يتيمة من عراقنا الحبيب .

تعبير مزيف من حرية التعبير

رجل أسود يستصرخ الإنسانية المزعومة ليقول عدت مرات لم أقدر أتنفس ليجد الصم وعدم المبالاة هو الفيصل لتذهب روحة إلى بارئها وكذلك الحال لدينا من قتل متظاهرين دون أن تحقق العدالة لديهم في فهمها فهم صحيح وما يجري في هذه الفترة من سلب وحرق للممتلكات وفي نظرنا أن الحرية في التعبير تقبع في أمريكا وحلفائها لكنها ثبتت في الجرم المشهود لتقتل حلمنا البائس في فهم التعبير .

تجهيل السفارة والجحوش الالكترونية

أن الذين يقودون هذه الحملة الشرسة ضد عراقنا وشعبنا الذي يجد متنفس وحيد في حرية التعبير هو الخروج على الدولة والحكومة وأحزابها الذين جعلوها فاسدة لم تحقق له رفاهية العيش وهذا ما تجده من حرق دوائر الدولة التي هي ملك الجميع دون الخوض في المجهول لأن الدولة باقية ولكن الحكومة هي الزائلة وعلى هذا علينا أن نفرق بين هذين الاثنين وكيفية التعامل معهما ولكن الجحوش التي خاضت مسار عملها لتضرب أركان كل شيء في عراقنا والغريب أن هذه الجحوش تجد قتل هؤلاء السود وغيرهم ممن يهدد أمن أمريكا وعند العودة اليهم لم يفسروا هذا المنطق العشوائي لديهم من حرق ممتلكات الدولة الفتية وآن فاق الجميع بأركان الفساد.

لأختم حديثي أن الخوض في غمار الفتن مما نجد أنفسنا خاسرة ولن نحقق أي شيء سوى الدمار وهذه أمريكا وحلفائها والتي قتل هذا الرجل لدليل أن العراق لم يكن في معزل عن مشاركة هذا الهم لأن الذين يرون الحضارة الغربية هي حضارة تعتمد على حرية التعبير وهذه الحرية نجدها في غيبوبة لدى من فهمها غلط لذا علينا النظر والتقدم بما لدينا من وعي ولم يزل العراقي يتصدر القائمة في غزارة العلوم وترك شعار (علي وياك علي _ أو بروح بالدم نفديك ...._أو ..... ) كلها لم تقدم سوى الدمار لعراقنا وشعبنا الصابر المحتسب ؟.

حول ظاهرة انتحار المبدعين /
صوت الحسين / وضاح آل دخيل

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الثلاثاء، 14 تموز 2020

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الجمعة، 05 حزيران 2020
  137 زيارة

اخر التعليقات

زائر - حموشي هل يستطيع العراق التلويح بسلاحه الاقتصادي بوجه تركيا؟/ علاء الخطيب
07 تموز 2020
اعتقد ان مناكفة تركيا , لا تستحق مخاطرة بحياة 40 مليون عراقي عن طريق ت...
زائر - عزيز الخزرجي عن بيت العلم للنابهين صدر للأديب العراقي الدكتور نضير الخزرجي كتاب سفر الخلود
04 تموز 2020
بسم الله الرحمن الرحيم: نسأل الله التوفيق لكم و لكل المبدعين لتنوير ال...
زائر - أبو يوسف الجزائري عن بيت العلم للنابهين صدر للأديب العراقي الدكتور نضير الخزرجي كتاب سفر الخلود
29 حزيران 2020
السلام عليكم اللهم صلّ على محمد وآل محمد أحسنتم وفقكم الله
زائر - سمير ناصر طائرة تصوير من الجو تعلن عن ولادة قناة الزميل اسعد كامل
29 حزيران 2020
مبدع .. متجدد .. متحدي .. هكذا هو الزميل والاستاذ اسعد كامل ... مبروك ...
حسين يعقوب الحمداني حياة الفهد من البداية الى" النهاية" ! / سلام مسافر
17 حزيران 2020
تحية طيبة .. ليس مانحتاجه تاريخ وقصص عاطفية لنبرهن للعالم أنسانيتنا في...

مقالات ذات علاقة

خلال الفترة الماضية من أزمة كورونا وعلى الصعيد الإقتصادي تحدث قائد الوطن الملك عبدالله الث
10 زيارة 0 تعليقات
لقد بات من العسير أن تفرق بين من هو الصادق في توجهاته ونواياه، وبين من هو المرائي والمتلبس
11 زيارة 0 تعليقات
أولاً: يا سيادة المالكي لا تسعى ولا تُعقد (قمة العرب ببغداد), لأنّك بفعلك ستُدمّر
18 زيارة 0 تعليقات
.قال الماكرو ماكرون: حان الوقت لطي ملف الماضي. أقول: حسنا، لنبدأ بإلغاء قانون تمجيد الاستد
16 زيارة 0 تعليقات
يتابع الإسرائيليون قلقهم ويسلطون الضوء على المزيد من مخاوفهم، فيرون أن الضم سيخلق إسرائيل
19 زيارة 0 تعليقات
انتاب القلق لدى اغلب دول العالم الصناعية اثر تفشي جائحة وباء (كورونا)، لتتسارع في تبني سيا
14 زيارة 0 تعليقات
تواجه العائلة الإسبانية الحاكمة وضعا صعبا يهدد استمرار النظام الملكي جراء فضائح الملك الأب
17 زيارة 0 تعليقات
ميزتنا نحتفل بشواء أحبتنا، ثم ننهال بكاءا وتأسفا واحساسا بالذنب على من قتلناهم . توارثناها
17 زيارة 0 تعليقات
مضى أسبوع على اغتيال الخبيرالأمني هشام الهاشمي ولم يكشف عن الفاعلين ، أن ملف الاغتيالات وا
29 زيارة 0 تعليقات
 مقامك عالٍ، لا أحدَ يعترض، ولا أحد يقول شيئاً، فأنت لدى السُنّة قبل الشيعة، رجلُ دين وقور
15 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال