الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 529 كلمة )

ضرورة التبكير في كتابة المذكرات / معمر حبار

أنهيت قراءة كتاب: "الأيّام" لطه حسين رحمة الله عليه، دار غبريني، بومرداس، الجزائر، دون ذكر عدد ولا سنة الطبع، من 288 صفحة. فوقف القارئ على الملاحظات التّالية:

1.آخر تاريخ ذكره طه حسين في كتابه هو سنة 1922، مايعني أنّ طه حسين أنهى كتابه "الأيّام" وهو في سن 33 سنة، باعتبار طه حسين من مواليد 1889. وقد قرأت أنّ أوّل طبعة لـ "الأيّام" كانت سنة 1929، أي كان عمره 40 سنة.

2.من جهة ثانية توفى طه حسين سنة 1973، أي عاش 51 سنة بعد كتابة "الأيام" وهي فترة تفوق فترة كتابة أيامه بـ 18 سنة. مايعني أنّ "الأيّام" بحاجة إلى أيّام.

3.الغاية من هذه المقدّمة أنّ طه حسين كتب "الأيام" وهو في عزّ شبابه ولم ينتظر أن يبلغ الكبر والشيخوخة ليكتب أيامه، وقد عاش 84 سنة.

4.قلت البارحة لأستاذ جامعي في 30 سنة من عمره وأنا أحدّثه عن فضائل كتابة المذكرات مبكّرا: يمكنك من الآن أن تشرع في كتابة مذكراتك -وقد رزقت اللّغة وحسن البيان عن مرحلة الطفولة قبل الدراسة والابتدائية والمتوسطة والثانوية-، باعتبارها مراحل انتهت ولن تعود وطوي ملفها واكتملت أركانها. ومازالت المرحلة طرية يمكن استرجاعها بسهولة وبقليل من الجهد. ويمكن الاستعانة بمن قاسمك المرحلة أن يعينك وتستعين به على ضبط الأسماء والأماكن والتّواريخ وتحديد المواقف. وبهذا تتمّ الانتهاء من كتابة مذكرات مرحلة الطفولة والابتدائي والمتوسط والثانوي والمرء مازال في 30 من عمره.

5.ويمكن للمرء في نفس الوقت أن يشرع في كتابة سنواته بالجامعة وهو في 30 من عمره باعتبار جزء من المرحلة الجامعية قد انتهى. وهذه المرحلة ستكون أسهل بكثير من تلك التي مضت باعتبار المدّة التي تفصله عنها قصيرة جدّا قد لاتتجاوز 12 سنة. والذين عايشوا معه المرحلة مازالوا يقاسمونه الأيّام ويمكن الاستعانة بهم للمزيد من الضّبط والتدقيق.

6.كتابة المذكرات عن المراحل السّابقة وبالتدريج ليس من الأمر الصّعب. وفي الأخير يكون قد كتب المرء عن أيامه كلّها وبدقّة لأنّه كتبها وهو أقرب إليها زمنيا ولم ينتظر حتّى يكون شيخا يصعب استرجاعها واستحضارها.

7.حضرت لمجاهدين جزائريين وهم يتحدّثون عن الثورة الجزائرية فوجدوا صعوبة بالغة في النطق ناهيك عن التعبير. ولم يستطيعوا يومها أن يستحضروا ماحدث بدقّة وبالكم المطلوب الذي يؤدي الغاية المرجوة. فتحدّثوا عن عموميات يحسنها من لم يشهد الثورة الجزائرية من الشباب. وأثّر عليهم الكبر والمرض وفقدان الذاكرة والسّمع الضعيف جدّا والصّحة المتدهورة فلم يستطيعوا أن ينفعوا رغم أنّهم كانوا قادة ميدان أيام الثورة الجزائرية ولهم مواقف مشرفة وبطولات نادرة. فكانت كلامهم مبتورا هزيلا. والسّبب في ذلك أنّهم لم يكتبوا مذكراتهم في حينها وبعد استرجاع السّيادة الوطنية حين كانوا أشدّاء أقوياء أصحاء، فانتظروا حتّى انحنى الظهر وضعف البصر ليقدّموا مذكراتهم فكانت أقلّ بكثير ممّا كان ينتظره المجتمع والشباب. وتلك من مساوئ التأخير في كتابة المذكرات وانتظار أرذل العمر لتدوينها.

8.كنت أقول غير نادم ولا آسف: تكمن أهمية قراءة المذكرات في كون أصحابها أصحاب تجربة ودراية بالحياة ومسؤولون عمّا يكتبون وقد زهدوا في الحياة ولا يرجون شيئا ولا يتملّقون أحدا وصادقون فيما شهدوا وكتبوا. ولذلك نحرص على قراءة مذكراتهم ونوصي بقراءتها مهما كان دينهم وجنسياتهم وألوانهم ومواقفهم.

9. والآن نؤكّد ماقلناه ونضيف: كلّما كانت كتابة المذكرات مبكّرة كانت أفضل من حيث الدقة والضّبط والأمانة وقوّة الذاكرة وقدرة الاستحضار وإمكانية الاستعانة بالشهود الأحياء وممن عايشوا نفس الوقائع والأحداث وإمكانية تصحيحها وإضافة ماتمّ نسيانه من قبل وتقديمها في شكل أفضل ممّا كان من حيث الصدق والأمانة.

10.ترقّبوا في الحلقة القادمة بإذن الله تعالى مقالنا بعنوان: "طه حسين من خلال الأيّام".

حكم أينشتاين / ترجمة: معمر حبار
العيد في زمن كورونا / معمر حبار

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الخميس، 25 شباط 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 06 حزيران 2020
  479 زيارة

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...

مقالات ذات علاقة

هذه الايام والاشهر من العمر تمر بثقلها علينا ...وهي تحمل في مكامنها الخوف والرعب ، والعصبي
9 زيارة 0 تعليقات
الكهرباء مختفية كعادتها مع كل صباحات بغداد, مما يصعب من مهمة الوصول للملابس كي اخرج للدوام
14 زيارة 0 تعليقات
في وطن إسمه العراق...الباسق.. العريق.....بقيت فقط منه الأطلال... يفكر الكي بورد قبل الانام
15 زيارة 0 تعليقات
كثيرة هي الاحداث في ذاكرتي ارويها حسب مشاهداتي وحسب شهود عيان ممن شاهدها أو سمع عنها ,وبهذ
21 زيارة 0 تعليقات
في سنوات قليلة خلت ,  اعلنت الكثير من  دوائر الدولة ووزاراتها وهيئاتها الرسمية وشبه الرسمي
55 زيارة 0 تعليقات
الجمال، يُعد أحد أهم الصفات، التي خلقها الله على هذه الأرض، ترى الأشياء كما هي، تتطور في ذ
61 زيارة 0 تعليقات
" شهيد المحراب كان زعيما للمعارضة بشقيها الإسلامي والعلماني" المفكر والسياسي العراقي حسن ا
63 زيارة 0 تعليقات
بكل مرارة وألم نشاهد إن عبث الأحزاب السياسية اليوم يلغي كل شيء وكل مقومات الوطن لحساب أجند
55 زيارة 0 تعليقات
"البطة" تسمية محلية لسيارات تويوتا كراون من موديلات 1994 – 2002، استخدمت خلال حقبة الحرب ا
56 زيارة 0 تعليقات
منظمة اليونوسيف ذكرت ان هنالك اكثر من 818 مليون طفل لا يحصلون على ماء للشرب ، لاحظوا طفل ا
73 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال