الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 382 كلمة )

السعودية ومحاولات الخروج من مأزق حرب اليمن / د. كاظم ناصر

بعد ما يزيد عن خمس سنوات على تكوينها لقوات " التحالف العربي " وبدء حربها على اليمن تحت مسمى " عاصفة الحزم "، فشلت المملكة العربية السعودية وحلفاؤها العرب في القضاء على الحوثيين وتحقيق نصر في عدة أسابيع كما توقع ولي عهدها ووزير دفاعها، واستمرت المعارك التي ألحقت ضررا بالغا باقتصادها وجيشها ومدنها وقراها في مناطق حدودها الجنوبية، وأثرت سلبا على مكانتها عربيا وإسلاميا ودوليا، ووجدت نفسها في مأزق خطير لا تستطيع الخروج منه بسهولة كما تتمنى الآن.

المملكة العربية السعودية التي تنفق 53.3 مليون دولار يوميا على تلك الحرب، وتعاني من هجمات اليمنيين على مدنها وقراها ومنشآتها النفطية، ومن ضائقة اقتصادية بسبب انخفاض أسعار النفط وتداعيات وباء كورونا، ترغب بمغادرة اليمن بأي ثمن، لكنها لا تملك سوى ثلاث اختيارات: أولها الاعتراف بالهزيمة والانسحاب خاوية الوفاض، وهذا ما يرفضه الأمير محمد بن سلمان لأن ذلك يضعف موقفه، ويؤدي إلى تقوية الأمراء المعارضين له، وقد يمكنهم من الإطاحة به وحرمانه من الوصول إلى العرش؛ وثانيها يتمثل في إجراء محادثات مع الحوثيين والتوصل إلى حل سلمي للنزاع؛ لكن ذلك من الصعب جدا تحقيقه لأنه يعني استمرار الحوثيين المدعومين إيرانيا في السلطة، ولأن حلفاء المملكة العرب والأمريكيين يرفضونه؛ وثالثها يتمثل في تقسيم اليمن إلى شمالي وجنوبي، وربما إلى عدة دويلات تحوله لمركز عدم استقرار في المنطقة، وخاصة للسعودية التي تمتد حدودها الجنوبية معه إلى 1800 كم، ويصبح تهديدا للتجارة الدولية والممرات المائية الحرة الهامة في باب المندب.

حكام السعودية ارتكبوا خطأ استراتيجيا فادحا بتدخلهم المباشر وغير المباشر في اليمن منذ نجاح ثورة عبد الله السلال ورفاقه في إقامة النظام الجمهوري عام 1962، وبالتآمر عليه واعتباره تهديدا استراتيجيا لأمن واستقرار مملكتهم، وزادوا الوضع سوأ بشن " عاصفة حزمهم" التي أدمته ودمرت بنيته التحتية المتهالكة وزادت شعبه فقرا وبؤسا؛ كان من الأفضل لهم ولمملكتهم أن لا يتدخلوا في مشاكله الداخلية، ويتعاملوا معه كدولة شقيقة جارة، ويحافظوا على علاقات حسنة مميزة مع قادته وشعبه، ويدعموه سياسيا وماليا ليتمكن من بناء دولة موحدة قوية مزدهرة تحمي استقراره، وتضمن لهم الأمن في مناطقهم الحدودية معه، وتكون عونا لهم في مواجهة أعدائهم وأعداء الأمة العربية.

هذه الحرب الظالمة التي أدمت ودمرت اليمن سيكون لها تداعيات خطيرة على الوطن العربي، وخاصة على أمن ومستقبل السعودية ودول الخليج الأخرى، وسينتفع منها أعداء السعودية الذين يخططون لتقسيمها إلى دويلات وتفكيك الوطن العربي والهيمنة عليه؛ لكن الشعب اليمني الذي صمد بإمكانياته المحدودة سيهزم جيوش دول " عاصفة الحزم"، وسينتصر ويساهم في تغيير وتطوير عالمنا العربي!

بادي - مرة أخرى للشاعر عصمت شاهين دوسكي بين القيم
فلسفة القتل الحداثوي / ايمان سميح عبد الملك

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الخميس، 09 تموز 2020

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 13 حزيران 2020
  121 زيارة

اخر التعليقات

زائر - حموشي هل يستطيع العراق التلويح بسلاحه الاقتصادي بوجه تركيا؟/ علاء الخطيب
07 تموز 2020
اعتقد ان مناكفة تركيا , لا تستحق مخاطرة بحياة 40 مليون عراقي عن طريق ت...
زائر - عزيز الخزرجي عن بيت العلم للنابهين صدر للأديب العراقي الدكتور نضير الخزرجي كتاب سفر الخلود
04 تموز 2020
بسم الله الرحمن الرحيم: نسأل الله التوفيق لكم و لكل المبدعين لتنوير ال...
زائر - أبو يوسف الجزائري عن بيت العلم للنابهين صدر للأديب العراقي الدكتور نضير الخزرجي كتاب سفر الخلود
29 حزيران 2020
السلام عليكم اللهم صلّ على محمد وآل محمد أحسنتم وفقكم الله
زائر - سمير ناصر طائرة تصوير من الجو تعلن عن ولادة قناة الزميل اسعد كامل
29 حزيران 2020
مبدع .. متجدد .. متحدي .. هكذا هو الزميل والاستاذ اسعد كامل ... مبروك ...
حسين يعقوب الحمداني حياة الفهد من البداية الى" النهاية" ! / سلام مسافر
17 حزيران 2020
تحية طيبة .. ليس مانحتاجه تاريخ وقصص عاطفية لنبرهن للعالم أنسانيتنا في...

مقالات ذات علاقة

لا شك ان موقف السيد الكاظمي صعب وامام أمتحان عسير جداً , وانه يمشي على حقل من الالغام في ا
39 زيارة 0 تعليقات
احتفالـــية كـــورونا : حقيقة وليس وهْما ولا تخاريف بأن فيروس " كورونا " أيقظـنا من غفلتنا
39 زيارة 0 تعليقات
يطل علينا يوميا عشرات العباقرة الفيسبوكيين بتفسيرات فلسفية واقتصادية او بيزنطينيه.. بأن كو
35 زيارة 0 تعليقات
في ظل احتدام الصراع المتزايد والعنيف من اجل مشروع دولة المواطنة يقدم العراقيون المزيد من ا
45 زيارة 0 تعليقات
من بين مئات عمليات الاغتيال التي قامت بها عناصر  منفلتة ، لا تخضع لقوانين الدولة ، وتستغل
38 زيارة 0 تعليقات
عندما تحتفظ الامم بتاريخها بكل صفحاته السلبية والايجابية يعد هذا تاريخ نقي ولكن عندما تدلس
37 زيارة 0 تعليقات
 لا تحتاج عملية اغتيال البطل الإعلامي، والخبير الأمني، والمحلل السياسي الشاب اللامع هشام ا
61 زيارة 0 تعليقات
أشارة تدل على مؤامرة قائد المقاومة وولي الرمم وستالين مابعد 2003 الهالكي ) وهي رسالة الرئي
86 زيارة 0 تعليقات
لم تعد الجيوش وحدها من تحسم المعارك والمواجهات بين الدول ، بل هناك أسلحة أقوى فعالية وأكب
66 زيارة 1 تعليقات
ذهب أحمد راضي إلى دار حقه، وذهبت معه كرتُه الذهبية، وقميصه الأخضر، وذكريات كروية صنعت مجده
70 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال