وجه تحالف متابعة تنفيذ الخطة الوطنية لقرار مجلس الأمن 1325رسالة إلى صناع القرار لاعتماد الخطة الوطنية الثانية وأدناه نص الرسالة :
إلى/ السيد رئيس الوزراء العراقي الدكتور مصطفى ألكاظمي المحترم
إلى/ السيد الأمين العام لمجلس الوزراء الأستاذ حميد ألغزي المحترم/ رئيس الفريق الوطني 1325
إلى السيد وزير الداخلية الأستاذ ريبه ر احمد المحترم/ رئيس الفريق الوطني 1325 في إقليم كوردستان
م/ الخطة الوطنية الثانية لقرار مجلس الأمن الدولي 1325
 

بعد التحية والاحترام
نحن تحالف 1325 شبكة منظمات مجتمع مدني عراقية مستقلة متخصصة في دعم وتطوير وتنفيذ ورصد ومتابعة تنفيذ قرار مجلس الأمن للأمم المتحدة 1325 والقرارات اللاحقة حول المرأة والأمن والسلام على الصعيد الوطني والتي تضم 40 منظمة على مستوى العراق وإقليم كوردستان.
لقد كان العراق سباقا في إطلاق الخطة الوطنية الأولى لقرار مجلس الأمن 1325 بعد جهد طويل بذله الفريق الوطني متعدد القطاعات الحكومية ومجلس النواب بالشراكة مع المجتمع المدني وبدعم من المبادرة النسوية الاورو متوسطية في عام (2014-2018) وبهذا أصبحت خطة العراق الأولى في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا مما جعل الدول العربية اليوم تعتمدها كتجربة رائدة في وضع خططها الخاصة.
ومن اجل المحافظة على الانجاز الكبير وصدارة العراق وموقفه، عملنا جاهدين على تطوير الخطة الثانية منذ بدايات 2018 وبدعم المنظمات الدولية وهيئة الأمم المتحدة للمرأة وتم تسليم المسودة النهائية المدعومة بتوصيات المجتمع المدني إلى الأمانة العامة لمجلس الوزراء في شباط 2020، لكن الخطة لم تقر رسميا حتى الآن، ويبدو أن هناك بعض العقبات التي تواجه إقرارها وهذا بدوره يؤثر سلبا على سمعة ومكانة العراق في هذا الملف ويمحي الانجازات المحققة والمرجوة.
نحن نتفهم بأن مسودة الخطة بحاجة إلى مراجعة نهائية ومن هذا المنطلق نقترح (تشكيل لجنة وطنية) مختصة من الوزارات والمؤسسات المعنية والمستشارين من منظمات المجتمع المدني التي شاركت في تطوير الخطة ودعمها.
نأمل من سيادتكم التدخل بهذا الملف ونضع كامل ثقتنا في ضرورة الاهتمام به وجعله ضمن أولويات العمل في الوقت الراهن لأهميته، خصوصاً ونحنً على أعتاب الذكرى العشرون لصدور القرار والذي يصادف 31 تشرين الاول2020 وبالتأكيد ستحضى هذه المناسبة بالاهتمام الدولي الواسع وتكون هناك متابعة خاصة من قبل المجتمع الدولي لخطة العراق التي تًعد من ضمن الالتزامات الدولية ومن ضمن توصيات لجنة سيداو لمناهضة كافة أشكال التمييز ضد المرأة، مما يتطلب اخذ خطوات جادة نحو إقرار وإطلاق الخطة الثانية للقرار 1325 مع الذكرى السنوية للقرار، وفي ذات الوقت يتزامن طلبنا هذا اليوم 19 حزيران مع اليوم الدولي للقضاء على العنف الجنسي أثناء النزاعات ويعتبر جزء مهم من روح وأهداف قرار مجلس الأمن الدولي 1325.

تقبلوا منا وافر الشكر والاحترام

رجاء حميد رشيد